إدارة النشرة البريدية بشكل محترف .. كن أو لا تكن

5 دقائق للقراءة
7774
7774
5 دقائق للقراءة
التسويق الرقمي | التسويق عبر البريد الإلكتروني
إدارة النشرة البريدية بشكل محترف - منتدى تواصل الرقمي

أن تمتلك قائمة بريدية مليئة ومتفاعلة وحيوية بينك وبين جمهورك هو جهد وعمل يسعى إليه كل مسوق. وهنا تكمن الحاجة الى التعامل و إدارة النشرة البريدية بشكل محترف.

من أهم أهداف المسوق الرقمي هو أن يمتلك قائمة بريدية يستطيع من خلالها الوصول الدوري والشخصي لجمهوره، لذلك نحرص في منتدى تواصل الرقمي أن نقدم لكم أهم النقاط من أجل إدارة النشرة البريدية بشكل محترف.

قبل أن نبدأ؛ قامت مجموعة Nielsen Norman ( مؤسسة متخصصة في الأبحاث و الدراسات على المستخدم) بإجراء دراسة على 270 نشرة بريدية موزعة جغرافيا على 6 دول. الدراسة أثبتت أن المستخدمين بشكل أو بآخر تربطهم علاقة شخصية مع النشرات البريدية و يتلهفون دوماً لقراءتها، بل ويحرصون على مطالعة تحديثاتها أكثر من تلك الخاصة لنفس الناشر لكن على الموقع في الشبكة العنكبوتية.

وتعزو الدراسة ذلك إلى مدى شخصية وأهمية البريد الإلكتروني للمستخدم، فالعادة جرت بأنه هو من يختار الرسائل التي تصله والجهات التي تتواصل معه، فعندما ينضم إلى قائمتك البريدية شخص ما، فكن على استعداد لتقوية العلاقة التي أجراها معك و توثيقها، وأن تحرص على إدارة النشرة البريدية بشكل محترف عبر هذه الخطوات.

كيف يمكن إدارة النشرة البريدية بشكل محترف ؟

أولا: عامل الوقت

يتحدث أغلب خبراء التسويق الإلكتروني أن قارئ النشرة البريدية يظل في المتوسط ٥١ ثانية فقط لقراءة نشرتك البريدية!

قد يبدو هذا محبطاً بعض الشيء، لكنها حقيقة يجب وضعها في الحسبان، هنالك العديد من الطرق لجعل هذا الأمر يصب في صالحك ، نقدم لك نصائحنا حول هذا الامر:

٢- اجعلها قابلة للمسح البصري، فلا تقم بحشو الكثير من الكلام في كل نشاط، وتقوم بتشتيت القارئ وربما تسببت بخروجه من النشرة فورا ، اجعل الفقرات بسيطة و المواضيع مرتبة وسهلة.

3 – اجذبهم و شوّقهم، فلا تكتفي بذكر الحدث او المعلومة، بل اضف صور عنها أو رابط للمزيد من التفاصيل.

ثانيا: هل المقالات و الصور هي كل شيء ؟

قد أكون على حق إن قلت بأن أصحاب النشرات البريدية يقومون بإضافة بعض الصور للمقالات حتى يكسروا الروتين.

في الحقيقة هذا روتين أيضاً!

تذكّر دائماً بأن النشرة البريدية هي كأداة تواصل بينك وبين القارئ، بالضبط كزميل تلتقيه في الشارع لخمس دقائق ثم تمضي.

إدارة النشرة البريدية بشكل محترف أمر مهم، لذلك احرص على ان تكون نشرتك حيوية ومميزة من خلال:

قدم لهم نصائح في آلية استخدام المنتج، أو طريقة جديدة في التعامل معه، أو كيف يمكن تطويره أو استخدامه في اغراض متنوعه.

٢- قدّم لهم منتجات جديدة :

لا تكتفي بعرض منتج معين قاموا بالاهتمام به.

قدم لهم منتجات مشابهة أو منتجات ذات علاقة بالمنتج الذي يهتمون به وأعطهم افكار وحلول في كيفية الدمج بين المنتجين للحصول على تجربة أفضل.

٣ – الانفوجرافيك :

الجمهور يمل بسرعة من القراءة .. هل المعلومة جديدة؟ 🙂

٤ – ذكّرهم بالفعاليات :

حتى تكون منوعاً وفي نفس الوقت تقوم بتعزيز دورك عبر تذكير القراء بأبرز الأنشطة و الفعاليات المتعلقة بشكل أو بآخر بنشاطك،

فمثلاً : ذكرهم بأنك ستقوم بتقديم خصومات وعروض مغرية في حلول مناسبة معينة.

٥ – أرهم ما بداخل الدرج :

اجعلهم يعيشون معك أوقاتك وأعمالك، لا بأس بأن تريهم أخبارك ما خلف الكواليس، أو أثناء إعدادك لحدث معين أو كيفية اهتمامك بتقديم منتجك بأفضل مستوى.

٦ – اعرض ما يتحدث الجمهور به حولك:

هل أنت مهتم بموضوع بالتسويق الرقمي عبر البريد الالكتروني .. لدينا ما تحتاجه:

ثالثاً : لا تكن مزعجا

قارئ نشرتك البريدية و الذي اختار بنفسه أن يسمح لك بأن تحل ضيفاً على صندوق بريده لا يريد منك أن تجعل من بريده مليئ بالاعلانات والدعايات الخاصة بك!

لذلك لا تساوم على النشرة أبداً ولا تخاطر بأن تجعلها مزعجة، دع العروض الدعائية المدفوعة في مكان آخر، موقعك الإلكتروني على سبيل المثال.

قد ينتهي بك المطاف إلى أن تكون مصدر إزعاج للقارئ و بذلك يصنفك بكونك (spam).

رابعاً : كُن على الموعد دائماً

عندما تقوم باختيار موعد ثابت لنشرتك البريدية (يومية أو أسبوعية أو نصف شهرية أو شهرية) فيجب أن تكون على ذلك القدر من الكفاءة و الالتزام.

في الغالب تتخذ النشرات البريدية موعداً لها في كل أسبوع أو أسبوعين، فهذا يجعل الإعداد لها أفضل و يوفّر الوقت اللازم لورود المعلومات.

قد تحدث ظروف ستجبرك على الانقطاع لفترة، أخبر القرّاء بذلك و عن عزمك للعودة قريبا.

خامساً : الاسم الواضح

عندما تقوم بإرسال النشرة البريدية تأكد أن عنوان النشرة و اسم الناشر واضحين، فعلى سبيل المثال يجب أن يكون اسم المرسل : شركة “كذا” التجارية، و يكون العنوان : النشرة البريدية السادسة – شركة “كذا” التجارية.

عندما يكون الاسم واضحاً فهذا يشجعه على فتح الرسالة أكثر لأنه يعلم من أنت، أما عند غموض الاسم فقد يتردد في فتح الرسالة أو قد يقوم بتصنيفك (spam).

سادساً : الإرسال من بريد الكتروني بعنوان (no-reply@domain.org)

(no reply) تعني عدم الرد، استخدامك لمثل هذا المصطلح كعنوان لبريدك الإلكتروني الموجه لقائمتك البريدية يعد شيئا غير جيد، فهو نمط متعارف عليه للرسائل الآلية للشركات و تعني بأن كمبيوتراً يتعامل معك.

بمعنى آخر كأنك تقول: لا انتظر منك رد أو رأي حول هذه الرسالة، أنت هنا لتقرأ فقط!

من الأفضل أن تضع اسمك أو اسم منصبك ذي الدلالة فهذا يجعل للرسالة وزنا و يجعلها قابلة للفتح بصورة أكبر.

سابعاً : اجعلهم يرحلون بسرعة !

هل هذه النصيحة غريبة؟ .. لا

لا تجعل القارئ يندم على تلك اللحظة التي قام فيها بالاشتراك في النشرة.

أن تجعل له خيار التراجع عن استلام نشرتك أفضل من أن يقوم بتصنيفك بأنك مزعج.

عندما يتركك بناءً على رغبته قد يأتي اليوم الذي يعود فيه، بينما لو قرر العودة و أنت في قائمة الحظر، لن يتلقّى أي رسائل منك.

لذلك اجعل زر التراجع واضحاً في النشرة.

..

هناك الكثير من الافكار حول إدارة النشرة البريدية بشكل محترف .. هل تعتمد احدها؟
__________

مصدر المقال (بتصرف): موقع مزن التقني

التسويق الرقمي | التسويق عبر البريد الإلكتروني

مقالات ذات صلة