5 أسباب تجعل التسويق الآلي يزيد من نسبة التفاعل مع العملاء

7211
7211
التسويق الرقمي | التسويق عبر البريد الإلكتروني | التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي | الخطط والاستراتيجيات التسويقية
التسويق الآلي يزيد من نسبة التفاعل - منتدى تواصل الرقمي

في دراسة حديثة، طلبنا من المسوقين من جميع أنحاء العالم تحديد الجوانب التكنولوجية التي يحتاجها المسوقون لأجل التفاعل الجيد مع العملاء. وبأغلبية ساحقة، كان الجواب أن التسويق الآلي يزيد من نسبة التفاعل مع العملاء.

نحن المسوقين في بحثٍ دائم عن طرق لأتمتة وتحسين وتسهيل الأمور على أنفسنا، حتى نكون قادرين على تشغيل مزيد من البرامج، وإنتاج مزيد من المحتوى، وتحقيق عائدات أعلى على الاستثمار، والقائمة تطول.

أضف إلى ذلك، أن حوالي نصف المستهلكين يقولون أن العلامات التجارية عليها الإجتهاد أكثر للتفاعل معهم.

يتوقع العملاء الآن تجربة شخصية وتفاعلية أكثر، ولكن معظم المسوقين يجدون صعوبة في تحقيق ذلك.

وفي بعض الأحيان لا يمكنهم ذلك على الإطلاق.

ذلك لأن التفاعل مع جمهورهم يحتاج منهم إلى فهم عميق للأشياء التي يفعلونها، والتواصل معهم على المستوى الشخصي.

في عالم مليء بالبيانات، جمع البيانات لم يعد الجزء الصعب، ولكن الصعب هو استخدام البيانات لإنشاء تلك التجارب التفاعلية.

في هذه التدوينة، سوف نغطي خمس نقاط للتسويق الآلي بإمكانها جلب التفاعل.

التسويق الآلي يزيد من نسبة التفاعل مع العملاء .. كيف؟

1. التسويق عبر البريد الإلكتروني: تزويد جمهورك برسائل شخصية في الوقت المناسب:

التسويق الآلي يزيد من نسبة التفاعل مع العملاء بالبريد الإلكتروني، وذلك بإرسال رسائل إلكترونية بسيطة أو مجموعات من الرسائل أكثر تعقيداً من عدة نواحي حول المستخدمين.

على سبيل المثال بناء سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني التي يتم إرسالها إلى العملاء تلقائياً، استناداً إلى بعض العوامل المحددة مسبقاً، مثل السلوكيات، والبيانات الديموغرافية، و غيرها.

يمكن استخدام الإرسال الآلي للبريد للقيام بمهام بسيطة، مثل:

  • إرسال خصم أو عروض ترويجية للعملاء في أعياد ميلادهم أو ذكرى خاصة.
  • إرسال استمارة للعملاء لجمع ملاحظاتهم بعد قيامهم بالشراء أو التفاعل معك.
  • إرسال بريد إلكتروني للعملاء في حال تخلوا عن عربة التسوق الخاصة بهم من دون الشراء.

واحد من أهم فوائد التسويق الآلي هو قدرته على مساعدة المسوقين على مواكبة العملاء المحتملين، من خلال تقديم المحتوى المناسب للعميل المحتمل في المرحلة المناسبة من رحلته وحتى التحويل النهائي، سواء كان ذلك تحميلاً لتطبيق أو بيع.

على سبيل المثال؛ يمكن تقديم المحتوى لمجموعات مجزأة من العملاء. تجزيء المجموعات يمكن أن يُبنى على عدة متغيرات، مثل شخصية المشتري، تاريخ التفاعلات مع العلامة التجارية، أو الموقع، وغيرها من المتغيرات.

الإلتزام الوحيد المطلوب من المسوقين هو إعداد حملات البريد الالكتروني، والتسلسلات، والمحفزات … وبطبيعة الحال، بعض أعمال الصيانة الروتينية لتحديث المواد والمحتوى.

لدينا الكثير من المقالات المميزة أيضاً في منتدى تواصل الرقمي، ومنها:

2. التسويق عبر الهاتف الذكي: إنشاء تجربة منسجمة عبر كل الأجهزة

المشترون يأتون من قنوات مختلفة، لذلك عليك أن تكون جاهزاً لها جميعاً (خاصة المستخدمون عبر الهاتف).

إضافة الهاتف ضمن خيارات التصفح والشراء يمكن أن يكون سهلاً، ولكن ضمان أن تكون لديك تجربة متسقة وموحدة عبر جميع القنوات هو أمر ضروري.

التسويق الآلي يزيد من نسبة التفاعل مع العملاء عبر الهاتف الذكي من خلال:

  • التفاعل مع العملاء على تطبيقات الهاتف بواسطة الإخطارات ورسائل التطبيق، أو خدمة العملاء والمبيعات بالدردشة الآلية (chatbots).
  • تسليم الرسالة الصحيحة في الوقت المناسب عن طريق إرسال الإشعارات للعملاء الذين حمّلوا التطبيق عندما يكونوا بالقرب من موقع الشراء.
  • توحيد مقاييس التفاعل على الهاتف في نفس المنصّة مع سطح المكتب لأجل تقارير موحدة.
  • خلق تجربة سلسة بغض النظر عن الجهاز المستخدم.

أتمتة التسويق الهاتفي وتطويره لنظام آلي أكثر ذكاء ومرونه يحسّن تفاعل العملاء من خلال مساعدة علامتك التجارية على التواصل مع كل مستخدم على حدى.

إن محادثة على سطح المكتب يمكن التقاطها على الهاتف، والتفاعل على الهاتف يؤثر على تخصيص البريد الإلكتروني وغير ذلك.

3. التكامل والدمج مع وسائل التواصل الاجتماعي

ينبغي أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي مدمجة ومتكاملة مع كل حملاتك وقنواتك التسويقية الأخرى.

وباستخدام التسويق الآلي يمكنك تبسيط التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال دمجه مع موقعك، مدونتك أو تطبيقات الجوال، أو التحليلات وغير ذلك.

بمساعدة التسويق الاجتماعي الآلي، يمكن للمسوقين:

  • إنشاء أنواع التدوينات التي يستمتع العملاء بالتفاعل معها، مثل القُرعة والمسابقات.
  • إنشاء صفحات شخصية جذابة على القنوات الاجتماعية.
  • إضافة أزرار المشاركة لكافة محتويات موقعك للسماح للجمهور بمشاركة محتوى علامتك التجارية مع أصدقائهم دون عناء.

منصات التسويق الآلي أيضاً تجمّع البيانات الأساسية عن الناس الذين يتفاعلون مع علامتك التجارية على الشبكات الاجتماعية مثل:

  • المعلومات الديموغرافية
  • والسلوكيات مثل المحتوى الذي تم تحميله
  • كم مرة تم النقر على المحتوى في الشبكات الاجتماعية
  • نوع المحتوى الذي يهتم به متابعوك.

هذه المقاييس يمكن استخدامها لتحسين حملاتك متعددة القنوات ومشاركة مزيد من المحتوى لزيادة التفاعل.

4. التحليلات والتقارير: قياس النتائج و تحسين التفاعل

بناء استراتيجية تفاعل لجمهورك هو خطوة مهمة، ولكن إن لم تعمل على قياس فعاليتها، فستبقى فرضيات أكثر منها استراتيجية.

أفضل خطط التفاعل ينبغي أن تنبني على استراتيجيات واضحة.

لا بد من اختبار هذه الخطط وقياسها والتحقق من نجاحها قبل اعتمادها، وهذا لا يمكن أن يكون إلا إذا كنت تتبع مقاييس التفاعل الصحيحة، وتقييم فعالية كل حملاتك، وتركز استراتيجيتك حصراً على تلك التي أثبتت فعاليتها.

بدراسة الأشياء المفيدة وغير المفيدة، يمكنك اتخاذ قراراتك لزيادة تفاعل العملاء والتركيز على القنوات والمحتوى والتحديثات والعروض الترويجية والرسائل التي تخلق أعلى قدر من التفاعل، وبالتالي أعلى عائد على الاستثمار.

5. تعقب هويات زوار الموقع: قم بالتخصيص منذ المراحل الأولى من رحلة الشراء

في الوضع المثالي، كل زبون سيتفاعل مع علامتك التجارية منذ المرة الأولى، حيث سيمكنك استخدام محتوى علامتك التجارية وصفحات المبيعات لمواكبة العميل خلال كامل رحلة الشراء، وتحويله في نفس اليوم وخلال الزيارة الأولى.

ولكن عالمنا ليس مثالياً، وليس هكذا يتصرف العملاء.

بدلاً من ذلك، العملاء والزبائن المحتملون قد يرون تدوينة اجتماعية شاركها صديق معهم ثم يتبعونها لقراءة تدوينة على موقعك.

وبعد بضعة أشهر، قد يرون صفحات المبيعات ودراسات حالة، ويمكن أن يستمر هذا لعدة أشهر قبل أن يقرروا التسجيل في صندوقك البريدي أو يحمّلون محتواك.

مع خاصية متابعة هوية الزائرين المتوفرة في منصات التسويق الآلي، والتي تسمى غالباً تخصيص الشبكة (Web Personalization)، يمكنك معرفة المزيد عن هؤلاء الزوار المجهولين قبل أن يزودوك بمعلوماتهم الخاصة، مما يتيح لك بناء تجارب أكثر تخصيصاً.

هوية زوار الموقع (Website Visitor ID) تسمح للمسوقين بجمع معلومات قيمة -مثل الموقع الجغرافي، وحجم الشركة، والصناعة – وهو ما يجعل الزوار المجهولين أقل غموضاً (حتى لو لم تملك أسماءهم أو بريدهم الإلكتروني، أو رقم هاتفهم).

وهذا ما يسمح للمسوّقين بإنشاء حملات إعلانية موجهة، ومعرفة كيف يتفاعل العملاء المحتملون منذ بداية رحلتهم وحتى الشراء.

توفر أيضاً معلومات مفيدة عن آلية بناء خريطة طريق لرحلة العميل والتي يمكن استخدامها للتفاعل مع العملاء المستقبليّين والزوار المجهولين من خلال تزويدهم بالمعلومات المناسبة، وفي الوقت المناسب، استناداً إلى البيانات التي أثبتت جدواها.

هذه كانت أهم 5 أسباب تجعل التسويق الآلي يزيد من نسبة التفاعل مع العملاء وترفع فرصك بالتقدم على منافسيك.

ما هي الميزات الأخرى لمنصات التسويق الآلي التي يمكن أن تكون مفيدة لزيادة التفاعل في رأيك؟ لنواصل النقاش في التعليقات لكي نسمع أفكارك.

التسويق الرقمي | التسويق عبر البريد الإلكتروني | التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي | الخطط والاستراتيجيات التسويقية

مقالات ذات صلة