8 استراتيجيات ناجحة لعملية التسويق عبر البريد الإلكتروني

المفضلة القراءة لاحقاً

ضمن مقالاتنا حول التسويق عبر البريد الإلكتروني ، سنتحدث هنا عن التسويق الفعال عبر البريد الإلكتروني، ولكن هذه المرة بدعم من أبحاث وعلوم التسويق.

يتحول صندوق الوارد عند الاستخدام الاعتيادي (القياسي) إلى رسائل تسويقية وعناوين تنافسية وعشرات من الرسائل الإلكترونية التي تبحث عن الاهتمام .. أمر مزعج أليس كذلك! ومع إرسال أكثر من 144 مليار رسالة إلكترونية يوميًا، يظل التسويق عبر البريد الإلكتروني إحدى قنوات النخبة للإتصالات التجارية. ولكن، كيف تحول رسائلك الالكترونية من مجرد إزعاج او ضوضاء، الى رسائل هامة ومميزة لدى جمهورك؟

من المؤكد أن العثور على المفتاح لرسالة مميزة أمر بالغ الأهمية بالنسبة إلى خططك الاساسية في التسويق عبر البريد الإلكتروني . وقد يختلف الغرض من الرسائل حسب أهداف المسوقين: فقد تكون رسالة لاطلاعه على امر ما، او لتحفيزه لاتخاذ قرار شراء، أو إنشاء علاقة وصداقة مع العملاء.

فيما يلي ثمانية استراتيجيات في التسويق الفعال عبر البريد الإلكتروني تم اختبارها من مسوقين ناجحين استطاعوا تحفيز جمهورهم للنقر وفتح رسائلهم.

استراتيجيات التسويق الفعال عبر البريد الإلكتروني:

1. قم بتخصيص بريدك الإلكتروني دون استخدام اسم المستلم

لا مزيد من “عزيزي [أدرج اسمك هنا]”.

إن ممارسة تحيات البريد الإلكتروني المخصصة ليست فعالة بقدر ما قد تبدو.

في الواقع ، تشير الأبحاث التي أجرتها مؤسسة “Fox School of Business” إلى أن هذا النوع من التخصيص قد يكون ضارًا. بالنظر إلى المستوى المرتفع من المخاوف المتعلقة بالأمن السيبراني حول التصيد الاحتيالي وسرقة الهوية والاحتيال في بطاقات الائتمان، فإن العديد من المستهلكين سيكونون حذرين من رسائل البريد الإلكتروني، خاصةً أولئك الذين تصلهم رسائل موجهة باسمهم. عنصر هام في التسويق عبر البريد الإلكتروني هو نوع وشكل العلاقة بين المرسل والمستقبل.

 هل يثق بك المستلم؟

هل يعرف المتلقي حتى من أنت؟

عندما تصل رسالة الكترونية إلى بريدك على نحو مفاجئ، تظهر بشكل بريد مزعج أو غير مرغوب فيه. وعلى غرار كسب الألفة في الحياة الحقيقية، يبدو أنها بنفس الطريقة مع البريد الإلكتروني.

خذ هذا المثال من صندوق الوارد لأحد الاشخاص ارسلته له شركة امازون:

إن الإلمام الزائف بالمشترك يجعل العديد من قارئي البريد الإلكتروني المتيقظين يرفضون هذه الرسائل بشكل تلقائي، وحتى من دون معرفة محتواها!

لكن هذا لا يعني أن جميع أشكال التخصيص يمكن ان تكون سلبية.

في الواقع، هناك علامات تجارية تخصص وقتا وجهدا كبيرا من اجل ارسال رسائل مخصصة تستهدف جمهورها بشكل فردي، وذلك وفق سجل الشراء الخاص به او الموقع الجغرافي. وهذا يخلق حقا نوعا من الاهتمام والولاء من قبل العملاء تجاه العلامة التجارية! ووجدت الدراسة أيضًا أن تخصيص المنتجات ، حيث يتم توجيه العملاء إلى المنتجات التي تشير إلى أنماط الشراء السابقة لديهم ، أثار ردودًا إيجابية في 98% من العملاء. والميزة هنا هي أنه إذا كنت ستستخدم التخصيص كإستراتيجية للبريد الإلكتروني، فقم بذلك بطريقة ذات معنى، وكما دائما نقول في مقالاتنا: كن ذكيا.

لا يتطلب الأمر سوى القليل من المعرفة أو العلاقة لوضع اسم شخص ما في خانة التحية. تُظهر هذه النوعية من الرسائل مدى اهتمامك بالعميل ونمط الشراء الخاص به، وهو ما يعني علاقة أفضل معه.

مرة أخرى ، مثال من صندوق الوارد الخاص بشخص ما: هذه الرسالة الإلكترونية من Rdio تتخلص من الشكليات وتقدم ببساطة تحديثًا عن الموسيقى التي أستمع إليها هذا الشخص بالفعل.

2. العنوان (الموضوع) الطويل والقصير

وهو الأمر الثاني بخصوص التسويق الفعال عبر البريد الإلكتروني

عندما يتعلق الأمر بتحديد الطول المثالي للعنوان، يبدو أن هناك حل أنسب يختاره اغلب المسوقين: سطر الموضوع من 60 إلى 70 حرفًا. ويشار أن هذا العامل يعتبر من “الحدود الخطرة” في نجاح او فشل رسالة البريد الالكتروني، اذ لا يمكن الاستهانة بها. ووفقًا لبحث أجرته “Adestra“، والذي تابع أكثر من 900 مليون رسالة إلكترونية في تقريرها، ذكر بأنه لا يوجد زيادة في أي من معدل فتح أو نسبة النقر لقراءة رسائل البريد في تلك التي يزيد طول سطر الموضوع عن 60 إلى 70 حرفًا. وعلى العكس من ذلك، تم اختبار رسائل ذات طول موضوع يصل الى 70 حرفًا لتظهر نتائج ايجابية في الوصول الى محتوى الرسالة، كذلك طول الموضوع الذي يتكون من 49 حرفًا وتحت الاختبار ظهر بشكل جيد مع معدل الفتح.

في الواقع ، وجدت دراسة Adestra أن طول الموضوع بحدود 10 أحرف كان معدل فتح هو 58 ٪. (استراتيجية كسب العملاء التي اتبعتها حملة باراك أوباما عبر البريد الالكتروني)

لذا يصبح السؤال: هل ترغب في زيادة النقرات (الاستجابة) أم تفتح (الوعي)؟

كل ذلك يعتمد على مدى قدرتك على اختصار وإيجاز عنوان الرسالة بدون اطالة.

3. الساعة 8:00 مساءً إلى منتصف الليل هو الوقت المناسب لإرسال البريد الإلكتروني الخاص بك

على الرغم من أنه يمكن إنشاء العديد من البريد الإلكتروني عالي الجودة أثناء ساعات العمل، إلا أنها لا تكون الأفضل في حال إرسالها في اوقات بين 9ص إلى 5م. وتتمثل أفضل استراتيجية للبريد الإلكتروني في الإرسال في الليل.

في تقرير البريد الإلكتروني ربع السنوي من عام 2012، اكتشفت “Experian Marketing Services” أن الوقت من اليوم الذي حصل على أفضل معدل فتح لرسائل البريد الالكتروني كان الساعة 8:00 مساءً، حتى منتصف الليل. ولم يقتصر الملاحظة على ارتفاع معدل الفتح (22 بالمائة) فحسب، بل أيضًا نسبة النقر إلى الظهور والمبيعات. (جدول لدراسة اوقات ارسال الرسائل عبر البريد الالكتروني)

يوضح الرسم البياني أعلاه أن خيار الإرسال من الساعة 8:00 إلى منتصف الليل هي أيضًا الأقل استخدامًا – وهو عامل رئيسي في مساعدة رسائل البريد الإلكتروني في وقت متأخر من الليل على التفوق على بقية الرسائل.

تقول شركة 2p للتسويق والعلاقات العامة:

يجب مراعاة عدة عوامل لنجاح مهمة رسائل البريد الإلكتروني التي ترسلها، منها دراسة سلوك وأنماط وتفضيلات العملاء، والأوقات التي يعتمدها المسوقين المنافسين في الارسال، ومدى ازدحام صندوق الوارد الخاص بالعملاء من رسائلك السابقة (فترات الإرسال).

لذلك، هناك اوقات تعتبر الأكثر ازدحاما في ارسال الرسائل من قبل المنافسين، وهنا يجب ان تكون ذكيا في معرفة الوقت الذي يكون فيه بريد العميل اقل صخبا لتستطيع رسالتك الحصول على ملاحظة وانتباه افضل.  إذا وبسرعة: ابدأ في إرسال رسائلك بين 8:00 وحتى منتصف الليل قبل أن يلاحظ الجميع افضلية هذا الوقت (;

سيكون الإرسال الأمثل وفقا لسلوكيات وأنماط عملائك أمرًا متروكًا لك.

اختبر أوقات مختلفة لمعرفة المزيد عن كيفية قيام العميل ملاحظة بريدك الإلكتروني وفتحه.

4. أفضل محتوى هو محتوى مجاني: إعطاء شيء

وهو الأمر الرابع بخصوص التسويق الفعال بالبريد الإلكتروني.

يحب المستهلكون تناول وجبة غداء مجانية – أو قوالب ويب مجانية.

في دراسة على قائمة البريد الإلكتروني الخاصة بهم والتي تضم 6،300 مشتركًا، اختبر “Bluewire Media” أنواعًا مختلفة من المحتوى لمعرفة ما أدى إلى تحقيق أعلى معدلات للفتح والنقرات، فكان الفائز هي الرسائل التي تحتوي على قوالب وأدوات يبحث او مهمة للجمهور، أي: مجرد نوع من الميزات المجانية التي يريدها قراء البريد الإلكتروني. (وبالتأكيد لم تكن رسائل عشوائية على الأغلب، بل مبنية على تتبع اهتمامات وعمليات البحث التي أجراها الجمهور، أو ما قد يساهم في تسهيل مهماتهم أو أعمالهم)

في ما يلي مثال على الهدية الترويجية من “Help Scout”:سيحفز هذا العديد من المستهلكين للسؤال: “ماذا يوجد لي؟!”

عندما يتعلق الأمر بماذا يمكن أن تقدم، فإن نتائج اختبار “Bluewire Media” تفيد بأن القوالب والأدوات تفوق الكتب الإلكترونية والمقابلات التي تجرى بين الخبراء ومقاطع الفيديو حول الدماغ وألبومات الصور.

ستحتاج إلى اختبار قائمتك الخاصة من العملاء، ولكن بالتأكيد ستحتاج بحث “Bluewire” كقاعدة انطلاق.

5. 47٪ من جميع رسائل البريد الإلكتروني تفتح عبر الموبايل

الاجهزة الذكية في الصدارة، اعلم ذلك جيدا!

شكّل فتح الجوال 47% من جميع رسائل البريد الإلكتروني المفتوحة في احد الاشهر، وفقا للأرقام المقدمة من شركة التسويق عبر البريد الإلكتروني Litmus.

إذا كنت تخصص لقائمة عناوين بريدك الإلكتروني ميزانية تصل إلى 100 ألف دولار شهريًا، فهل يمكنك تحمل زيادتها إلى 44000 دولار، فقط ليبدو بريدك الإلكتروني مميز وغير تقليدي على الهواتف الجوالة؟

الأمر يستحق ذلك!

أنت تحتاج الى تصميم متجاوب مع كافة الاجهزة الذكية للتأكد من أن بريدك الإلكتروني سوف يبدو رائعًا بغض النظر عن الجهاز الذي يستخدمه العميل لفتح الرسالة وقراءتها.

إليك بعض النصائح السريعة حول تصميم الجوال:

  • تحويل البريد الإلكتروني الخاص بك إلى قالب عمود واحد يصلح للهاتف المحمول.
  • اجعل حجم الخط واضحا وكبيرا لتحسين القراءة على الهواتف الذكية.
  • اتبع الإرشادات التي توضح لك القياسات المناسبة لكل نظام تشغيل خاص بالأجهزة الذكية.
  • جعل العبارة التي تحث المستخدم على اتخاذ إجراء ما واضحة وسهلة الاستخدام.
  • الاطلاع على أنماط القراءة والاستخدام، حيث يقوم العديد من المستخدمين بالنقر والتمرير بإبهامهم، لذا احتفظ بالعناصر الهامة للملاحظة في منتصف الشاشة.

6. البريد الإلكتروني لا يزال أكثر استخداماً .. متفوقا على منصات التواصل

قد تكون منصات التواصل الاجتماعي هي اللاعب الجديد والاكثر حيوية وشباب، لكن لا يزال البريد الإلكتروني ملك المحتوى ، ولا يزال يحتفظ بنفوذ في التأثير الاجتماعي، وفقًا لدراسة أجرتها SocialTwist.

خلال فترة 18 شهرًا، راقب SocialTwist” 119″ حملة جذب جماهير و إحالة من العلامات التجارية الرائدة والشركات. وقد أظهرت النتائج ميزة كبيرة لقدرة البريد الإلكتروني على جذب عملاء جدد مقارنةً بـ فيسبوك و تويتر. وذكرت الدراسة أن: من بين 300 ألف من المرسل لهم أصبحوا عملاء جدد، تم الوصول إلى 50,8% منهم عن طريق البريد الإلكتروني، مقارنة بـ 26,8% لتويتر و 22% لفيسبوك.

باختصار، ما يملكه ويقدمه البريد الإلكتروني يتفوق على بقية الوسائل المستخدمة في جذب العملاء.

7. إرسال البريد الإلكتروني في عطلة نهاية الأسبوع

وهو الأمر السابع بخصوص التسويق الفعال بالبريد الإلكتروني.

بينما لا تزال تتفوق الفترة ما بين الساعة 8:00 مساءً. حتى منتصف الليل في الوصول للجمهور، كان أداء يوم الإجازة الأسبوعي متفوقا على نظرائه خلال أيام الأسبوع، وذلك في دراسة “Experian” لأداء أيام الأسبوع.

مرة أخرى، حجم البريد الإلكتروني الذي يتم إرساله في عطلات نهاية الأسبوع منخفض ، تمامًا مثل حجم الرسائل الإلكترونية المسائية .. أي فرصة على طبق من ذهب لتميز رسائلك أكثر.

 8. أنعش المشتركين الغير نشطين في قائمة البريد

قائمتك ضخمة .. عظيم!

المشكلة الوحيدة هي أن ثلثيها قد تكون غير نشطة. وقد توصلت الأبحاث إلى أن معدل عدم النشاط في القائمة البريدية عند اغلب المسوقين هو 63%، وهذا يعني أنه بمجرد انضمام شخص ما، فمن غير المرجح أن يستمر اهتمامهم برسائل البريد الإلكتروني.

تذهب شركة التسويق عبر الإنترنت “Listrak” إلى أبعد من ذلك لتحديد أول 90 يومًا كفرصة لتحويل الاشتراك بالقائمة، إلى مهتم ومتابع لكل جديد من رسائل تصله (وهي تقدم خطة للقيام بذلك).

تُعد حملات إعادة استهداف الغير نشطين خطوة اولى مناسبة من اجل تنشيط القائمة البريدية. وفي أحد الامثلة المميزة، انتهت حملة إعادة تنشيط المشاركين في القائمة البريدية لشركة Digg.

هذا ليس بريدًا إلكترونيًا من عام 2006 بالمناسبة كان الموضوع جذابًا، وكان المحتوى يشرح بطريقة مفيدة ما كان يعنيه البريد الإلكتروني. كما هو الحال مع كل ما نطلق عليه العلم، يتعلق الأمر بالتجارب والأبحاث.

من المحتمل جدًا ، إذا كنت تجري تجاربك الخاصة، فقد تكون قد وجدت بالفعل نتائج مختلفة. ما أفضل استراتيجيات البريد الإلكتروني ونصائح التسويق عبر البريد الإلكتروني؟ أخبرنا في التعليقات أدناه!

ترقب المزيد حول التسويق عبر البريد الإلكتروني من منتدى تواصل الرقمي.

هناك العديد من المقالات في ما يخص التسويق عبر البريد الالكتروني ومنها

7 أخطاء يجب تجنبها عند العمل لزيادة معدل التحويل عبر البريد الإلكتروني

10 أخطاء لاينبغي أن تقع بها في حملة التسويق بالبريد الإلكتروني (انفوجرافيك)

 

 





أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

الأعضاء الذين قرأوا المقال

×

محمد ابووديع

الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 767

مصطفى النجار

الرتبة: مشترك النقاط: 125

Mohamed Oulhakem

الرتبة: مشترك النقاط: 127

Mohamed Taimor

الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1560

باسل زهران

الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 892

loubna loubna

الرتبة: مشترك النقاط: 85

salem alamoudi

الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 814

Suzan Sa

الرتبة: مشترك النقاط: 155

Aisha Mohamed

الرتبة: مشترك النقاط: 125

Mohamad Hamed

الرتبة: عضو نشيط النقاط: 420
بالاضافة إلى 9.8k شخص آخر

اترك لنا ملاحظتك

×

منتدى التسويق والاعلام الرقمي

تهانينا, تم إنشاء حسابك بنجاح , قم بتسجيل الدخول

تسجيل الدخول