5 نصائح لصناعة محتوى سيحبه جمهورك

المفضلة القراءة لاحقاً

الاتجاه الجديد في 2020 عند الحديث عن التسويق بالمحتوى هو القول أن المستقبل للذكاء الاصطناعي، ولكننا نريد هنا أن نركز على أشياء عملية سهلة يُمكن تطبيقها مباشرة.

لذا إليك 5 نصائح ستجعلك تصنع محتوى سيحبه جمهورك:

1. استثمر في محتوى متعدد الوسائط

خلال السنوات الماضية كان يكثر الحديث عن أهمية مقاطع الفيديو والصور البيانية، ولكن فعلًا المسوقين كانوا بطيئين في استثمار ذلك.

بدأ فقط حاليًا الاستجابة لهذا التغيير، وصار على كل شخص أن يواكب هذا التطور.

فعلى سبيل المثال قد زاد إنفاق الفيديو على منصة Contently حوالي 50% خلال 2019.

وكشف تقرير لنفس المنصة تفوق مقاطع الفيديو والرسومات البيانية على أداء صيغ محتوى أخرى بشكل كبير.

وهنا لا تقم بإنشاء أي فيديو وحسب حيث أن فيديو بأسلوب قديم ولغة مملة قد يحقق متوسط  وقت مشاهدة بمقدار 2.5 ثانية فقط!

وبدلًا من ذلك استثمر في صنع رسوم متحركة وسلاسل تعليمية مع العملاء المحتملين، ومقاطع فيديو خاصة بالمنتج ودراسات الحالة مع العملاء المتوقعين والحاليين.

2. تبنى مقاييس لتعزيز العلاقات العميقة

تعامل مع جمهورك من منطلق كونهم مجموعة من الناس “البشر” وليسوا زوّارًا “أرقام”، قم ببناء علاقات وروابط وليس مجرد صلات سطحية.

لقد أخذ الأمر وقتًا حتى أصبح التسويق بالمحتوى شيئًا مهمًا، في الماضي كان كل التركيز على عدد المتابعين والانطباعات وعدد مرات مشاهدة الصفحات.

ثم أصبح التركيز أعمق على مقاييس التفاعل مثل عدد المشاركات وعودة الزوار للزيارة ووقت البقاء على الموقع.

ثم تم التركيز لقياس فعالية وقيمة المحتوى على “المعاملات التجارية”، حيث كان أمام المسوقين بالمحتوى طريق واحد لإثبات نجاحهم وهو من خلال تحويل العميل للقيام بعملية الشراء (مجرد النقرة الأخيرة)، وهذه طريقة قاصرة للغاية لقياس قيمة المحتوى.

واليوم في 2020 سيتبنى المسوقون نهجًا أكثر تطورًا من خلال إعطاء الأولوية للعلاقات التي يبنونها مع الناس.

وربط هذه العلاقات بالإيرادات، فسوف يركزون أكثر على الاشتراك بالنشرات البريدية، والزوّار العائدون للزيارة، وسوف يستخدمون تحليلات جوجل لتتبع جمهورهم.

3. قم بإلغاء بوابات الوصول للمحتوى

في سياق الأعمال من الشركات للشركات، هناك تكتيك واحد سهل سيساعدك على بناء علاقات أقوى وهو أن تلغي بوابات الوصول إلى المحتوى.

عندما تجعل الشركات الوصول لمحتواهات عبر بوابات مغلقة، فإنها غالبًا ما تضع توقعاتها في مسار تسويق بلا جدوى دون قصد. إليك مثال:

الخطوة الأولى: أنتجت شركتك تقريرًا قيّمًا وتتيحه مجانًا عبر التسجيل بصفحة هبوط.

الخطوة الثانية: يصل مائة شخص إلى الصفحة المقصودة لتحميل التقرير، ويغادر منهم ثمانون على الفور! لأن ملء هذه الاستمارة للحصول على التقرير يُشعرهم بمشكلة لا توصف سيواجهها صندوق بريدهم الإلكتروني، ويملأ العشرون الباقون النموذج.

الخطوة الثالثة: يعطي فريق التسويق معلومات الاتصال لهؤلاء الأشخاص العشرين لفريق المبيعات.

الخطوة الرابعة: تعمل المبيعات على مضايقة الأشخاص الذين قاموا بتنزيل التقرير أو الكتاب باستخدام رسائل البريد الإلكتروني السلبية والمكالمات الباردة!

الخطوة الخامسة: يندم هؤلاء الأشخاص الـ 20 الذين قاموا بتنزيل التقرير على القيام بذلك.

تذكّر أنه على المدى الطويل ستكسب المزيد من العملاء من خلال تسهيل الوصول إلى المحتوى الأكثر قيمة لديك، بدلاً من إخفائه خلف نموذج يؤدي لإبعاد الأشخاص عنك.

4. ابتكر قصصًا بالاستناد إلى البيانات

تتمتع العلامات التجارية بميزة أساسية واحدة للمحتوى على الشركات الإعلامية، وهي أنها تمتلك قاعدة بيانات خاصة وأرشيف أبحاث.

إن الأبحاث الأصلية وإتاحتها هي إلى حد كبير الطريقة الأسهل لدفع التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة، والروابط الخلفية لك على المواقع الأخرى.

ومن بين الأمثلة المفضلة لدينا لوحة معلومات موسم الإنفلونزا في شركة athenahealth العاملة في مجال التكنولوجيا الصحية.

وقد كان هذا الأمر مفيدًا (بالنسبة للعاملين بالمجال الطبي والصحفيين الذين يتعقبون الأخبار الصحية).

ولقد قام فريق المحتوى في أثينا هيلث بعمل رائع لتحويل بيانات الرعاية الصحية مجهولة الهوية للشركة إلى محتوى ديناميكي فعّال.

فكّر في الأمر عن كثب، ومن المحتمل أن تجد بعض البيانات الجديرة بالنشر لديك أيضًا داخل شركتك.

5. استثمر في توزيع أكثر ذكاءً

إن الخطأ الأكبر الذي ارتكبه العديد من المسوقين يتلخص في الفشل في الاستثمار في توزيع محتواهم عبر قنوات ومنصات مختلفة.

إذا كنت ترغب في تكوين جمهور، فإن الطرق المدفوعة هي صديقك وخاصة على فيسبوك، الذي يظل إحدى قنوات توزيع المحتوى الأكثر فعالية من حيث التكلفة.

فالأمر ببساطة منطقي، إذا كنت تنوي إنفاق 100 دولار لإنتاج قطعة محتوى، فلماذا لا تنفق 100 دولار أخرى لضمان أن ثلاثة أضعاف عدد الأشخاص سيشاهدون هذا المحتوى؟

وإذا كان المحتوى جيدًا حقا، فإن الدفع مع توزيع النشر على منصات مختلفة له تأثير هائل في الانتشار.

وسيساعدك ذلك على جذب عدد أكبر من المشتركين في نشرتك البريدية والمتابعين، ويمكن أن يؤدي إلى زيادة في تحسين محركات البحث، يُمكن تسمية هذا كله العوائد المركبة للمحتوى.

 

بالنهاية أنت بحاجة لدمج أفكار وأدوات مختلفة لصناعة محتوى يحبه جمهورك فعلًا، ولا بد أن يكون لك بصمتك الخاصة وإضافتك الفعلية في كل مقالة أو فيديو أو محتوى تقوم بإنتاجه.

للمزيد، إطلع على المصدر





أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

الأعضاء الذين قرأوا المقال

×

Essam Alshawesh

الرتبة: مشترك النقاط: 150

fawaz Almutairi

الرتبة: مشترك النقاط: 130

mohamed etman

الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 3302

جسر المعرفة Knowledge

الرتبة: مشترك النقاط: 230

Amira Ghoulem

الرتبة: مشترك النقاط: 185

Hamza Boukhari

الرتبة: مشترك النقاط: 75

عبد العزيز الأنصاري

الرتبة: مشترك النقاط: 81

رجاء عبدالله

الرتبة: عضو نشيط النقاط: 406

عادل الرياني

الرتبة: مشترك النقاط: 125

ahmed9444

الرتبة: مشترك النقاط: 135
بالاضافة إلى 4.3k شخص آخر

اترك لنا ملاحظتك

×

منتدى التسويق والاعلام الرقمي

تهانينا, تم إنشاء حسابك بنجاح , قم بتسجيل الدخول

تسجيل الدخول