كيف تجعل الناس يثقون بك ويشترون منك أون لاين؟

المفضلة القراءة لاحقاً

إن مجرد إطلاق فكرة متجر إلكتروني لن تجعل الناس يشترون منك! انس الأحلام التي تقول لك الناس يقفون بالطوابير ينتظرون إطلاق متجرك الإلكتروني.

إن إدارة أعمال التجارة الإلكترونية بنفس صعوبة إدارة أي عمل تجاري آخر.

ونعم الأمر ليس مستحيلًا أن تُطلق متجرًا إلكترونيًا، ولكن هناك خطوات صغيرة إن وضعتها بالحسبان ستضمن أن الأشخاص الذين يدخلون إلى متجرك يشترون بأعلى معدل ممكن.

وهنا تكون عوامل الثقة لها الدور الأهم، ولتعلم أنه فقط ببعض الإضافات الصغيرة يُمكنك أن تعزز من معدلات التحويل والمبيعات لديك، ومن ثم تحقيق الأرباح.

مجهودات صغيرة لبناء الثقة بتجارتك الإلكترونية يُمكنها أن تصنع لك المعجزات في ما يتعلق بعائدات متجرك.

إليك هذه الإضافات والنصائح البسيطة والتي ستساعدك في كسب ثقة زوّار متجرك الإلكتروني ودفعهم للشراء:

منتجك: هل هو جيد بما يكفي لأشتريه؟

قد لا يعجبك هذا السؤال ولكنه مهم، قد لا تكون منتجاتك هي الأفضل بالسوق، ولكن إن كانت جيدة فهذا يعني أنك تستطيع المنافسة.

لن يشتري منك أحد إذا كانت منتجاتك لا تستحق.

ربما أنت الآن مندهش، ولكن معظم العلامات التجارية والمنتجات والشركات ليست على المستوى المطلوب، ونحن نأمل أن لا تكون ضمن هؤلاء.

بل إن أغلب المنتجات الجديدة تفشل، حيث أن أغلب من يطلقون هذه المنتجات يعتمدون على “شعورهم الداخلي” وليس دراسة السوق!

للأسف أكثر من 90% من الشركات الناشئة تفشل!

كيف تتغلب على هذه المشكلة وتتأكد من أن منتجك سيبيع؟

تتمثل الخطوة الأولى في معرفة ماذا يريد عملاؤك المتوقعون بالضبط، يُمكنك اكتشاف ذلك من خلال عمل قائمة بأصدقائك ومعارفك الذين تنطبق عليهم صفات العميل الخاص بمنتجك.

بعد ذلك قم بإعداد استطلاع أو استبيان من 5 إلى 10 أسئلة لقياس مدى اهتمام هؤلاء بالمنتج وما الذي يرغبون في الحصول عليه من هذا المنتج.

يمكنك إعداد استمارة الاستطلاع بسهولة من خلال استمارات أو نماذج جوجل، ثم أرسل الاستطلاع إليهم، هذا كل ما في الأمر.

بمجرد أن يرسلوا آراءهم ستتمكن من الحصول على فكرة واضحة عن المشكلات التي يواجهها العملاء، وعن رأيهم في منتجك وكيف يمكن أن يحل مشاكلهم.

والآن دعنا نفترض أن فكرة منتجك قد تم التحقق من كفاءتها، وعليها طلب كافٍ بالسوق وجاهزة للإطلاق.

خاطب عملاءك بما يؤثر فيهم وأظهر شخصيتك

يجب أن يكون وصف المنتج الخاص بك والمحتوى المكتوب على متجرك الإلكتروني وغيره سهل في القراءة والفهم، فالهدف أن تساعد عملاءك على “الشعور” بشيء ما.

يمكن أن يكون هذا الشعور أي شعور حتى ولو الشعور ببعض الحنق، لا بد أن يحدث تفاعل، سيشتري عملاؤك فقط عندما يمكنهم التواصل مع متجرك عاطفيًا.

مع تعدد المتاجر الإلكترونية اليوم والتي تبدو في كثير من الأحيان متشابهة وغير واضحة أو مفهومة، كن أنت من تصنع الفرق بإضفاء حالة تفاعل وتواصل في متجرك.

ولا تنس أن تُخاطب عملاءك بالفوائد والمزايا التي سيحصلون عليها من منتجك، وليس بخصائص ومواصفات المنتج.

ويجب كتابة محتوى الموقع وأوصاف المنتجات دون استخدام أي لغة اصطلاحية أو متخصصة، فاكتب بطريقة تجعل العميل يبتسم ويتفاعل ويشتري فعلًا.

إذا كان لديك شيئًا، تباهى به

العديد من المتاجر التجارية تميل إلى التعامل بخجل، ويكاد يبدو الأمر وكأن الشركة لا ترغب حتى في البيع!

قد يكون لديك عروض وتخفيضات على مدار السنة، أو قد يكون لديك بعض العروض الخاصة مثل الشحن المجاني، أو قد يحتوي متجرك على شيء لا يسهل العثور عليه عند منافسيك.

كل هذا عليك أن تتباهى به وتعرضه وتبرزه بوضوح، وكذلك مراجعات العملاء وتزكيتهم وتوصيتهم بمنتجك.

قدم المزيد من العروض وبشكل مختلف

أظهر المنتجات التي عليها عروض وتخفيضات بشكل واضح وفي سياق مختلف عن بقية المنتجات.

أظهر أسعار منتجاتك قبل التخفيض وبعد التخفيض، اكتب حجم المال الذي يوفره العميل عند إتمام عملية الشراء.

 

أعطهم سببًا ليثقوا بك

تزيد شارات الثقة والشعارات الخاصة بمزودي خدمات الدفع مثل (Visa -Master Card – Paypal)، ورمز “القفل” الآمن الصغير على المتصفح من عامل الثقة، بالإضافة إلى حث العملاء على الشراء.

Image result for Trust badges

ولا تفكر في إعداد متجر إلكتروني بدون شهادة SSL وهي وسيلة لتأمين موقعك على الويب، هدفها تأمين نقل البيانات بين متصفح المستخدم والموقع الذي يقوم بزيارته.

العملاء لن يشتروا اليوم!

من أكبر المشاكل التي تواجه معظم مواقع التجارة الإلكترونية هو التركيز الوحيد على “البيع”.

ورغم أن هذا أمر مفهوم (أنك تريد كسب المال)، إلا أن هذا لن ينجح دائمًا، على الأقل لن تجد مبيعات بشكل مستدام يُمكنك التنبؤ به كما تتوقع.

ولهذا السبب من المنطقي أنك تحاول الحصول على عملاء محتملين مستهدفين من زوّار متجرك الإلكتروني، كل ما عليك هو أن:

  • تُقدّم للزائر خيار الشراء.
  • وإذا لم يقتنع بعد فأعطه الفرصة لتجربة المنتج من خلال أن يطلب تجربة.

من خلال القيام بذلك ستحصل على عملاء محتملين (والذين من الممكن أن يشتروا لاحقًا إذا قمت بإعداد التشغيل التلقائي لرسائل البريد الإلكتروني التسويقية بالطريقة الصحيحة).

كيفية الدفع

المكان الذي سيقوم العملاء من خلاله بملء معلومات الدفع الخاصة بهم، هنا يكمن أقصى قدر من الحساسية في الأمر، لإنه إما أن يُكمل عملية الدفع أو يغادر!

وللقيام بعملية تحسين لصفحات الدفع checkout optimization تحتاج إلى توفير الخيارات الكافية لكي يتمكن العملاء من اتخاذ القرار بشأن الكيفية التي يرغبون بها في الدفع.

في بحث أجرته شركة FuturePay تبين أن “الافتقار إلى خيارات الدفع” كان من بين الأسباب الأكثر شيوعًا لعدم إكمال عمليات الشراء، وذلك بصرف النظر عن عدم وجود شحن مجاني أو وجود مشكلة بالسعر.

قد يبدو PayPal خيارًا واضحًا، ولكن تتوفر طرق دفع أفضل وأقوى.

امنح عملاءك مجموعة من الخيارات للدفع، إليك بعض الخيارات الجيدة:

لن يدفع العملاء مصاريف الشحن!

من بين الأسباب الرئيسية وراء إلغاء عمليات الشراء بحسب دراسات متعددة أجريت على سلوك التسوق عبر الإنترنت هو “عدم توفير الشحن المجاني”.

الحل بسيط: توفير شحن مجاني.

إذا كان هذا ليس مريحًا بالنسبة لك فاجعل الشحن المجاني مشروط، قل مثلًا: (الشحن مجانًا مقابل مشتريات بأكثر من 100 دولار)، أو (الشحن مجانًا للعملاء المسجلين).

فكّر في تكلفة خدمة الشحن المجاني باعتبارها تكلفة ضمن تكاليف الأعمال، وهي تكلفة ضئيلة مقارنة بالتكاليف العامة التي يتعين على بائع التجزئة العادي أن يتحملها.

اعرض العملة المحلية للعميل

غالبًا ما ستكون معظم مبيعاتك من خلال عملاء جدد (ما لم تكن من العلامات التجارية المشهورة في مجال التجارة الإلكترونية).

ويواجه العملاء الدوليون بعض العقبات النفسية عندما يرون الأسعار بالعملات الأجنبية، وينطبق هذا بشكل خاص عندما تكون قيمة العملة التي تستخدمها أعلى من قيمة العملة المحلية للمستخدم.

بدلًا من الطريقة القديمة بجعل العملاء يختارون عملتهم المحلية من القائمة المنسدلة، اعرض العملة تلقائيًا استنادًا إلى موقع العملاء.

اسع إلى إضفاء الطابع الشخصي

وفقًا لشركة أبحاث التسويق الرقمي العالمية Aberdeen فإن أكثر من 86% من العملاء كان لإضفاء الطابع الشخصي تأثيرًا على قرارهم بالشراء.

تفوّت العديد من متاجر التجارة الإلكترونية بالفعل الفوائد القوية لإضفاء الطابع الشخصي، ويكأنها متاجر تجزئة عادية على الأرض وليست على الإنترنت، لذا من المهم أن تجعل العميل يشعر أنه بوطنه وفي عالمه الخاص.

استخدم أساليب نشطة مثل الدردشة المباشرة للتفاعل مع الزائرين، كما يمكنك فعل المزيد مثل:

  • وضع علامة على الزائرين الذين من المحتمل أن يتحولوا إلى عملاء متوقعين، استنادًا إلى الصفحات التي ينقرون عليها والمنتجات التي يقومون باستعراضها والمدة التي يقضونها بمتجرك.
  • اجمع العملاء المحتملين واستخدم رسائل البريد الإلكتروني التسويقية التلقائية؛ لتزويدهم بالمزيد من المعلومات.
  • قسّم العملاء لمجموعات مختلفة، فخواص العملاء قدّم لهم عروضًا متميزة، والعملاء الذين يستجيبون للتخفيضات اصنع لهم نوافذ خاصة لتسجيل الدخول ورؤية منتجات وأسعار خاصة تتوافق مع سلوكهم في الشراء.

وهناك الكثير والكثير من الطرق الأخرى التي يُمكن استخدامها للوصول للعملاء بالطريقة المناسبة لكل واحد منهم على حدى.

والآن بأي من النصائح السابقة ستبدأ؟ أيًا كانت إجابتك فكل هذه الخطوات والإضافات الصغيرة التي ذكرناها ستساعدك وستؤثر تأثيرًا كبيرًا، ولكن لتكن واعيًا بأن التجارة الإلكترونية دائمة التغير، وبغض النظر عن نجاحك الحالي فستظل دائمًا بحاجة للاطلاع على كل ما هو جديد بهذا المجال الواعد.

للمزيد اطلع على المصدر





أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Ibrahim Bilal

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2707

    salem alamoudi

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 814

    Maryam mustafa

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 301

    ehab mounir

    الرتبة: مشترك النقاط: 130

    Mohamad Hamed

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 380

    أحمد دبُّور

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 926

    i mustafa

    الرتبة: مشترك النقاط: 211

    jawad PAL

    الرتبة: مشترك النقاط: 197

    Ahmed Alkindi

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 300

    Ghamdan Saif

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 525
    بالاضافة إلى 124 شخص آخر

    اترك لنا ملاحظتك

    ×

    منتدى التسويق والاعلام الرقمي

    تهانينا, تم إنشاء حسابك بنجاح , قم بتسجيل الدخول

    تسجيل الدخول