هل دخول العلامات التجارية جميعها إلى عالم الميتافيرس أمر حتمي؟

المفضلة القراءة لاحقاً

اليوم، يناقش مختلف العلماء والمؤثِّرون والنُّقاد ما يعتقدونه حول الميتافيرس، وما يعنيه…

في الحقيقة كان من دواعي سروري إجراء مقابلة مع السيد معتز نعواش في برنامج ستديو قاف حول الميتافيرس وفروقه الدقيقة، وتأثيره المحتمل على الأعمال وتسويقها؛ ونظراً لأنَّ المزيد من العلامات التجارية حريصة على بقائها في الصدارة ومواكبة التطور الرقمي ودخوله من جميع الأبواب، رغبت أن أستقطع جزء من مقابلتي هنا وأتوسّع معكم في هذا المقال لنستكشف سويّةً ما إذا كان من المنطقي لجميع القطاعات الدخول إلى عالم الميتافيرس (Metaverse) وما إذا كانت العلامات التجارية تعرف تماماً ما تريد تحقيقه في هذا العالم الجديد.

هل يجب أن تتخذ العلامات التجارية خطوة حقيقية في عالم الميتافيرس؟

 

هل يجب أن تتخذ العلامات التجارية خطوة حقيقية في عالم الميتافيرس؟

قبل أن أبدأ معكم، قد ترغبون في الاِطلاع أكثر على مفهوم عالم الميتافيرس وماهيته، أنصحكم بقراءة هذا المقال: ما هو الميتافيرس وما أهميَّة اِمتلاكه؟ ثمَّ المتابعة معي…

شهدنا في الفترة الماضية عدداً كبيراً من العلامات التجارية التي تشتري عقارات اِفتراضية في منطقة ميتافيرس. 

خصَّصت العلامات التجارية الكبيرة بما في ذلك (Adidas) و(Samsung) و(JP Morgan) و(HSBC) مبالغ كبيرة على قطع الأرض الاِفتراضية في أفضل العوالم الاِفتراضية – مثل (Sandbox) و(Decentraland) و(Cryptovoxels) و(Somnium)، التي حاصرت سوق العقارات المتقاربة.

يقول (Suresh Balaji) وهو كبير مسؤولي التسويق في بنك (HSBC) آسيا والمحيط الهادئ، بعد الحصول على قطعة من العقارات الاِفتراضية في (The Sandbox metaverse)، في بيان للبنك؛

إنَّ (Metaverse) هو الوسيلة لاِختبار (Web3)، الجيل التالي من الإنترنت، باِستخدام تقنيات عظيمة مثل الواقع المعزَّز (Augmented Reality) والواقع الاِفتراضي (Virtual Reality) والواقع الموسَّع (Extended Reality).

ولكن:

  • هل يجب أن تدخل جميع العلامات التجارية في ميتافيرس؟ 
  • هل بعض القطاعات أكثر ملاءمة من غيرها؟ 
  • وفي هذه المرحلة الناشئة، هل من المنطقي أن تسرع العلامات التجارية في هذه العملية؟

دعوني أستشهد بما قالته (Emma Chiu)، المديرة العالمية في شركة التكنولوجيا (Wunderman Thompson Intelligence)؛

إنَّ (Metaverse) هو العالم الرقمي التالي ويؤثِّر بشكل طبيعي على كل قطاع له حضور رقمي بالفعل.

أنا أتفّق معها، لكن في الحقيقة، لا يتعلق الأمر بالاِندفاع لإجراء أوّل خطوة، ولكن بضرورة وضع خطة طويلة المدى في مكانها الصحيح.

كن متأكِّداً أنَّ الميتافيرس ليس حالة مؤقَّتة، إنّه موجود ليبقى، لذا ستحتاج جميع العلامات التجارية في النهاية إلى التخطيط لكيفية ملاءمتها للنظام البيئي لـ ميتافيرس.

هل هو مجرد حلم كاذب؟

يعتقد (Sashi Nair) المدير الاِستراتيجي في وكالة (+VCCP)؛ أنّه علينا توخّي الحذر قليلاً وفهم الموضوع بشكل أعمق قبل الاِندفاع لاِتّخاذ خطوات واقعية في هذا العالم.

ففي رأيه مازال (Metaverse) غير مقنعٍ تماماً حتّى الآن، وإنّه مازال على بعد سنوات ضوئية عن إحداث تأثير حقيقي وهادف لأي شخص وأي علامة تجارية.

فهناك آلاف التفسيرات المختلفة لماهيته، وما يمكن أن يفعله، وما قد يكون مفيداً له، وكيف سيبدو النجاح لأي علامة تجارية فيه!

لكن ما يحدث طبيعي، ووقوع الصناعة في فخ (FOMO) المحيط بالميتافيرس ليس غريباً؛ ففي النهاية إنَّ وجود عالم قائم بذاته  وذو مغامرة كبيرة حيث يتمّ تنسيق كل شيء والتحكّم فيه هو فكرة مغرية حقّاً. 

السؤال الذي يجب أن نطرحه هو؛ ما الذي تفتقده العلامات التجارية حالياً من خلال السعي وراء هذا الحلم؟!

بالإضافة إلى ضخ الاِستثمارات والجهود في شيء لا يزال مجرد تكهنات، فإنَّ أكبر فرصة فردية حقيقيّة يتمّ تجاهلها وهذا جرم تخطيطي؛ هي عالم الألعاب.

يقول (Sashi Nair)؛

تُعدّ الألعاب بالنسبة إلى (3.2) مليار شخص شغفاً ونمط حياة وتجربة داخل المنزل وخارجه، وهو شيء يقرؤون ويكتبون ويتحدّثون عنه ويشاهدونه. 

كما أنّه يمثِّل مشهداً إعلامياً راسخاً بشكل لا يُصدَّق ولا مثيل له في صندوق أدوات التسويق اليوم، نظراً لتعدّد ما يقدّمه من  تجارب ومجتمعات ومؤثِّرين ومشاركات اِجتماعية ومحتوى يوتيوب… و…و…

الفرص والمستقبل الواعد لعالم الميتافيرس 

 

الفرص والمستقبل الواعد لميتافيرس

على الرغم ممّا ذكرته سابقاً، ورغم كلّ هذه الآراء، فإنَّ هناك من يثق بهذا العالم ويعتبر أنَّ ميتافيرس يحمل وعوداً وشيكة وأنا واحداً من هؤلاء. 

اِستثمرت حكومة كوريا الجنوبية مؤخراً (3.3) مليون دولار في (Metaverse Seoul)؛ وهي منصّة تمكِّن الصناعات والشركات من الاِزدهار، والوكالات الحكومية لتقديم خدمة أفضل للمواطنين.

قد يخطر في بالك أن تسالني؛ هل أحتاج إلى تجديد جواز سفري للاِستثمار في ميتافيرس؟ 

في الحقيقة، أنت لا تحتاج لمغادرة المنزل حتّى، ما عليك سوى وضع سماعة الرأس الخاصّة بك ومقابلة موظفيهم في مبنى إداري اِفتراضي.

بالتأكيد يجب على الشركات والحكومات إجراء البحوث والاِستعداد للدخول إلى العوالم الاِفتراضية في نهاية المطاف. 

عليك أن تسأل نفسك أسئلة هامّة:

  • في أي (Metaverse) يجب أن تستثمر وقتك وأموالك؟ 
  • كيف ستقوم بترحيل المحتوى من مكان فيه إلى أخر؟
  • ما هي الاِعتبارات الأخلاقية، وكيف سيتم مراقبة المستخدمين ومراقبة القوانين؟

يقول (Michael Patent)، مؤسِّس ورئيس مجموعة (Culture Group)؛ وهي شركة تقدم الربط بين العلامات التجارية وصناعة الثقافة في المجتمعات: 

على معظم العلامات التجارية أن تفهم أنَّ العالمين الظاهري والاِفتراضي هما مجرد عنصر واحد من عناصر (Web3).

يتضمن (Web3) مَحافظاً (Wallets) ورموزاً (Tokens) وسلعاً اِفتراضية (Virtual goods) وصوراً رمزية (Avatars) وهذه هي أدوات المشاركة الحقيقية للمستقبل وليست عوالم قابلة للعب.

تعتقد براءات الاِختراع أنَّ مَحافظ (Blockchain) هي قناة المشاركة الرئيسية التالية؛ المكان حيث توجد فيه العملة وتحدث فيه التجارة. ولهذا السبب، تعد العلامات التجارية الواقعية ذات نقاط الاتصال الهائلة من مجالات النمو الرئيسية، مثل البيع بالتجزئة والسلع الاِستهلاكية، هي بوابة الاستثمار هناك.

الخلاصة 

قد تبدو هذه الأفكار غريبة ولكنّها مغرية. في المستقبل، سنقتنع أكثر بإمكانية البيع بالتجزئة في ميتافيرس.

توضّح العديد من المؤشّرات إلى “نعم” كبيرة نحو التوجّه والاِندفاع للدخول في عالم الميتافيرس، لكن بالطبع ليس قبل التفكير بخطة طويلة الأمد تجعلك تعرف ما تحتاجه وما عليك القيام به في هذا العالم الجديد، لضمان النجاح والاِستمرارية فيه.

إذا رغبتم في الاِطّلاع على المزيد ممّا ناقشناه في حلقتنا أنا والسيّد نعواش، فإليكم رابط الحلقة:

 

 

 




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Abdulrahman Alahmar

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1510
    بالاضافة إلى 31 شخص آخر