أخطاء في الحملات الإعلانية وإدارتها

المفضلة القراءة لاحقاً

أيّ شخصٍ يُُخبرك أنه يمكنكَ إطلاق حملاتٍ إعلانيّة وإدارتها بسهولة، يكذبُ عليك أو يبيعكَ دورة تدريبية، سبعةُ أخطاءٍ فظيعة مع أكبرِ عائدٍ على الإفلاس، استمر في القراءة وتدوين الملاحظات:

الخطأ الأول:

  • إعلاناتُ فيسبوك ليست الأفضل.
  • إعلانات لينكدإن ليست الأفضلَ لـ(B2B).
  • تيك توك ليسَ أفضل قناة لـ(Gen Z).
  • أفضلُ قناة هي المكانُ الذي يتواجدُ فيهِ جمهوركَ، ركّز على مكانِ وجودهِم، ليسَ حيثُ منافسيك، ليسُ حيثُ المُعلنين الآخرين، كن مركّزًا على الجمهور، لأنّ الإعلانات لعبةُ جذبٍ وليسَ مبيعات.

الخطأ الثاني:

إطلاقُ مجموعةٍ من الإعلاناتِ المكثفة، عندما تبدأ ابدأ بإعلانٍ واحد بأكثر صيغةٍ تستهدفُ شخصياتِ العملاء المحتملين، وكافح من أجل الوصولِ لهُم، وإتقانِ هذا على منصةٍ واحدة، عندها فقط يمكنك إضافةُ شيءٍ جديد، وتجريبُ قناة إعلانيّة جديدة.

الخطأ الثالث:

توسيعُ استهدافِ الجمهور، ليس لطيفاً بما فيهِ الكفاية، اختر مكان واحد ثم كُن محدد في الرسالة، مثلاً “جمهور لديه اهتمام بعلامة تجاريّة تبيع منتجاتِ العناية بالبشرة (E-Com) ولهُ وجودٌ حقيقيّ”، الجمهور المستهدف “السيدات”، العمر “<25 عام”، في الرياض على نطاق “55–70” كيلومتر، ما بين “6-11″ونصف مساء، مكانة واحدة محددة للغاية، تأتي بعد توسيع استهداف الجمهور.


جمهور الكبير للحملة الإعلانية

الخطأ الرابع:

توظيفُ المُعلِن الخاطئ أسوأ بعشرِ مراتٍ من عدم توظيفهم، لا تقضي وقتكَ، في تدريبِ الآخرين، محاولةُ دفعهِم لأفضلِ إنجاز، متابعتُهم لأداء مهامهم الأساسيّة، توظيف المُعلِن الخاطئ تضمن لك تراجع من شهر إلى شهرين في يوم واحد.

الخطأ الخامس:

استخدم أدواتِ الأتمتة لتسريعِ نسفِ أرباحكَ، اشترك في كلّ شيء، اشترك لجدولةِ المحتوى، لجدولةِ الإعلان، لجدولة المَهام، لتتبعِ المُنافسين، لإنشاءِ تقاريرَ جميلة “بلا جدوى” لا بأس، ستتعلمُ عندما ينهارُ مشروعك، كل أداة تستخدمُها لها دليل تعليميّ ماذا ومتى ولماذا تستخدمها؟، ثم تعلم استخدامها خطوة بخطوة، بالنهاية تكتشف أنهُ ليسَ هناك فائدةٌ مرجوة منها.

من أصعبِ الأشياءِ للشركاتِ الناشئة = خسارةُ الوقتِ والمال معاً.

أتذكرُ قبل (5) سنوات كان لديّ (5) أنظمة فقط، عندما بدأتُ تأسيسَ فريقي من ضمنها:

@NotionHQ & @zapier

كلُ عميلٍ جديد يُخبرني بروعةِ منهجيتنا عندَ بدء العملِ معنا، هذا ما تريدُ أن تسمعه فقط!، تسريعُ تدفقِ العُملاء باستمرار، نعرف أن مقياسَ نجاحِ المتجر أو الشركة عملاء يرتقونَ بوضوحٍ شهريًا لكن، الشركات الناشئة تحتاج لحصرِ العملاءِ الفعليين مقابل تسريع بناء الجماهيرِ بهدف تجنبِ النمو الاستباقي، وإليك طرق للقيام بذلك:

  •  اِبنِ علامةٍ تجاريّة وليسَ “سلعة رخيصة”، براند يجعل من الآخرين متحدثينَ رائعينَ بالنيابة عنها، عندها يتدفقُ العملاء الفعليين بسهولة، صعب وليس مستحيل، مُكلف وليس باهظ الثمن.
  •  التواصلُ المباشر (لينكدإن، البريد الإلكتروني، عقد اجتماعات سريعة وفعالة) قبل استخدام أيّ منصة.
  •  الإعلاناتُ المدفوعة لديكَ قنواتٌ أساسيّة (فيسبوك، جوجل، لينكدإن، يوتيوب) قبل استخدام أيّ قناة.

الخطأ السادس:

تحَالف مع مشاهيرِ “الحظ” وابتعد عن الشراكات المميزة، الكلّ يريدُ ضمّ مشهورٍ جديد والقليلُ من يريد (شريك إعلاني / لديه تأثير بالفطرة، يتكلم فيحاصر قلوب متابعيه، يتفقُ مع رؤيةٍ واحدة، يبني البراند وليس كُشك تجاري).

 

لا-تستثمر-في-أصولك-الأكثر-قيمة2

 

الخطأ السابع: 

لا تستثمِر في أصولكَ الأكثر قيمة:

  • تصميمات جديدة.
  • محتوى إعلاني جديد.
  • عروض جديدة.
  • صفحات هبوط جديدة.
  • إيميلات جديدة.
  • منتج جديد.
  • جماهير جديدة.
  • فلسفة تسعيرية جديدة.
  • شراكات جديدة. 

تستثمرُ في أصولكَ سيكون العائد= (500%)، تستثمرُ في الإعلاناتِ+ الأصول الأكثر قيمة سيكونُ العائد = (10000٪)، الاختيار سهل تختمُ بشيء قد تستغربهُ المشاريع التي لا توظفُ طاقة أنثوية، أقل تفوق من غيرها قد تقول”ما دخل ذلك في الإعلانات”!، سابقًا كنت أعتمد على الشباب بإنجاز المهام، لكني قمت بتغيير بسيط، بتوظيف بعض الفتيات= ارتفعت النتائج، أنت بحاجة لروح أنثوية مبدعة بفريقك وراقب تحسن الأداء.

الخلاصة:

إدارةُ الحملةِ الاعلانيّة هي التخطيطُ، والتحليلُ، والتتبع، والتنفيذ، لجميعِ العواملِ المساهمة  في نجاحِ الحملّة التسويقيّة، يمكن استخدام هذهِ الأنشطة لإطلاقِ منتجٍ أو حدث جديد، أو يمكن أيضاً استخدامها للترويج  لمنتج او خدمة، لذلك علينا التنبه لأهم الأخطاء التي من المحتمل أن نقع بها.

هذا حسابي على منصة تويتر، لمزيد من المعلومات.




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Fadi Maghmoumi

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 645

    tarek Omar

    الرتبة: مشترك النقاط: 176

    Bader ALAJMI

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2610

    Ibtissam Ibtissam

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1936

    Noura ِ.

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 762

    Ahmed Al.hakami

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 305

    لضااصtahaniل hassan

    الرتبة: مشترك النقاط: 205

    Nagy Elhoussiny

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 293

    tharaa khassrouf

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 18725

    yahia elhammud

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 5310
    بالاضافة إلى 258 شخص آخر