أنواع ريادة الأعمال.. وريادة الأعمال الرقمية

المفضلة القراءة لاحقاً

قد تحتاج ريادة الأعمال إلى القليل من المخاطرة وقد تكون النتائج غير مؤكَّدة ، وتتطلب تصميماً وعزماً ومثابرة، وفي كثير من الأحيان، قبول الفشل!

على الرغم من ذلك، شرع العديد من الأشخاص في أن يصبحوا روَّاد أعمال حيث يمكن للمشاريع الناجحة تحسين الحياة وتغيير العالم والمساهمة في الشعور العام بالنجاح الشخصي.

في مقالنا هذا سنناقش أهمّ أنواع ريادة الأعمال، وسنتطرّق بشكل خاصّ إلى ريادة الأعمال الرقمية، مع ذكر بعض الأمثلة عن الأنشطة التجارية في كلّ نوع.

أنواع ريادة الأعمال

أنواع ريادة الأعمال.. وريادة الأعمال الرقمية

ريادة الأعمال الصغيرة

تقول إدارة الأعمال الصغيرة (SBA)؛

إنَّ أكثر من (99%) من جميع الشركات الأمريكية تُعدّ شركات صغيرة، ومعظمها مشاريع ريادية.

في هذا النوع، عادةً ما يكون الاِبتكار أكثر تواضعاً ويستند إلى تطوُّر جديد في المنتجات والخدمات المتاحة حالياً، أو ببساطة على القيام بعمل جيد.

تُستخدم الأرباح لدعم عائلة الشركة بدلاً من أن يتمّ ضخّها في المزيد من التوسُّع. مثل؛ المطاعم المحلية، والمنظفات الجافة، والمتاجر الصغيرة.

ريادة الأعمال الكبيرة

ريادة الأعمال التجارية الكبيرة هي عكس ريادة الأعمال الصغيرة.

تشير هذه إلى الشركات الأكبر حجماً مع سلسلة من الاِبتكارات المتسّقة من خلال إنشاء منتجات وخدمات جديدة لتلبية اِحتياجات ومتطلبات العملاء المتطورة.

تمَّ إنشاء هذه الشركات بالفعل ويمكن أن تنمو من الشركات الصغيرة. ومع ذلك، يكمن الاِختلاف في أنَّ المؤسسين، أو روَّاد الأعمال، هم رجال أعمال ذوو خبرة ولديهم إمكانية الوصول إلى رأس المال والموارد التي تجعل من الممكن النمو.

تتضمن هذه المشاريع الريادية في بعض الأحيان شراء شركات أصغر يمكنها تلبية احتياجات الأسواق المستهدفة الحالية.

تُعدّ شركة (Alphabet)، الشركة الأمّ لجوجل، مثالاً رائعاً على أعمال ريادية كبيرة. حققت هذه الشركة بين عامي (2010) و(2011)، متوسط ​​اِستحواذ واحد أسبوعياً للشركات الصغيرة، ونشأت العديد من خدمات جوجل كمنتجات تمَّ بيعها لأوَّل مرة بواسطة هذه الشركات.

ريادة الأعمال القابلة للتطوير

تنبع الشركات الناشئة القابلة للتطوير من الشركات القائمة، ويعتقد مؤسسوها أنَّ الشركة لديها القدرة على تحقيق نمو غير محدود بعد تحديد فرصة السوق.

وفقاً لتعريف ستيف بلانك (Steve Blank)، مؤسِّس مفهوم الشركات الناشئة الرشيقة؛

تبدأ ريادة الأعمال التجارية الناشئة القابلة للتطوير بإيمان المؤسس بقدرته على تغيير العالم.

غالباً ما يتشجّع أصحاب رؤوس الأموال المغامرين لتمويل هذا النوع من الشركات على أمل تحقيق عوائد ضخمة، ثمَّ يقومون بتوظيف مهنيين ذوي مهارات عالية ومتعلمين لتشغيلهم، والسعي إلى معالجة ثغرات السوق أو تعطيل صناعات بأكملها.

يبدؤون عادةً في مكان بسيط، مثل المرآب، أو غرفة النوم، أو غرفة الدراسة في الحرم الجامعي، كفكرة يتمّ طرحها. إليك مثلاً فيسبوك، مثال نموذجي على ريادة الأعمال القابلة للتطوير؛ بدأت هذه الشبكة التي تسيطر علينا جميعاً وتأخذ معظم وقتنا اليوم كمنصّة صغيرة لطلاب جامعة هارفارد للتواصل مع أصدقائهم في الحرم الجامعي، واِنظر اليوم إلى أين وصلت!

كذلك بالنسبة لشركة ستاربكس (Starbucks)، يمكن اِعتبارها شركة ناشئة قابلة للتطوير؛ بدأت شركة القهوة كعمل تجاري صغير في (Seattle) تمَّ شراؤها من قبل موظف سابق، بينما تمتلك اليوم أكثر من (15000) موقع في الولايات المتحدة وأكثر من (16000) خارج الولايت المتحدة.

ريادة الأعمال القابلة للتطوير

المشاريع الريادية الاجتماعية

تختلف ريادة الأعمال الاِجتماعية عن الأنواع الأخرى من ريادة الأعمال، حيث يتمثَّل هدفها الشامل في تلبية الحاجة الاِجتماعية وتقليل تحقيق الأرباح.

يريد رائد الأعمال الاِجتماعي معالجة المشكلات الاِجتماعية من خلال منتجاته أو خدماته والتأثير بشكل حقيقي على سبل عيش الناس وتحسينها. قد تكون هذه المشاكل قضايا بيئية أو ثقافية أو اِجتماعية أو اِقتصادية.

يمكن أن تكون الأعمال الناتجة هادفة للربح، أو غير هادفة للربح، أو مختلطة، لكن الأموال المكتسبة تدعم عادةً العمليات، ويتمّ إعادة توزيع رأس المال الإضافي في المجتمع.

يمكن أن تكون شركات صغيرة وكبيرة وقابلة للتطوير وتنمو وتعمل في أجزاء مختلفة من العالم. تُعدّ صناديق المساعدة المتبادلة والثلاجات المجتمعية أمثلة عن مشاريع الريادة الاِجتماعية؛ وُجدت لتلبية حاجة اِجتماعية، لكن يديرها متطوعون ولا تتبع دائماً هيكلاً هرميّاً.

أنواع ريادة الأعمال الرقمية

فيما يلي الأنواع الأربعة من رواد الأعمال الرقميين الذين نصادفهم عادةً:

صاحب الفكرة

 

صاحب الفكرة

روّاد الأعمال الرقميون الذين هم أصحاب الفكرة هم عادةً أشخاصاً متعلمين تعليماً عالياً وقد يتوصلون لفكرة خيالية، كذلك في الغالب لم يسبق لهم إنشاء موقع ويب واحد، ونادراً ما أجروا أي مبيعات في حياتهم ويعتقدون أنّ فكرتهم وحدها ستغيّر العالم.

لا يتعلَّق الأمر بمنتجك أو بفكرتك! يتعلّق أيضاً بتنفيذها والأعمال التي تقوم بها لإنجاح هذه الفكرة.

هذا يعني إنشاء مواقع الويب من الألف إلى الياء، وتشغيل حركة المرور إليها، والحصول على عملاء محتملين، ومتابعتهم ثمَّ طرحهم بسعر أو منتج مقابل المال.

مندوب المبيعات الذي تحوّل إلى رجل أعمال

إذا كانت مجموعة مهارات عملك الأولى هي المبيعات، فلديك فرصة أكبر للنجاح كرائد أعمال. مع ذلك، لكن المبيعات وحدها لا تفي بالغرض، عندما تعمل في شركات ضخمة لديها نقطة سعر أو عمولة على منتجاتك، فأنت واثق من البيع.

بصفتك رائد أعمال رقمي، فإنَّ مخاوفك تتجاوز مجرد المبيعات أو عمولاتك. ستفكّر كثيراً في لعبة ميزانيات التسويق، وتحديد المواقع في السوق، والتوسُّع، وخدمة العملاء، وإدارة العمليات، وغير ذلك الكثير.

رائد الأعمال الرقمية في جمع الأموال

يهتمّ رائد الأعمال الذي يجمع الأموال بالتوقُّعات المالية بشكل كبير، ومنصَّات العرض التقديمي المخططة والتنبؤات بشأن حجم السوق.

هناك من يُعارض بشدة فكرة جمع الأموال قبل الربحية، لكن علينا القول أنّه يجب الاِنتباه إلى الاِهتمامات الأساسية للمدير التنفيذي / الإدارة العليا التي تدير الشركة.

هل يركّز كثيراً على جمع رأس المال وزيادته؟!

لا يمكن أن ننكر أنَّ رأس المال العامل يمكنه تسريع الأمور! فغالبية الأعمال مبنية على رأس المال العامل.

في النهاية، ننصحك كمستثمر، أن تفكّر في أخلاقيات رجل الأعمال نفسه، والطريقة التي يتحدَّث بها عن أعماله واِهتماماته الأساسية. هناك فرق كبير بين تقديم أرقام خيالية مقابل تعظيم حقوق المساهمين!

رائد الأعمال الرقمية الأساسي

دائماً ما تكون الاِهتمامات الأساسية لرائد الأعمال الرقمي هي: التدُّفق النقدي الحر، وميزانية الإعلانات / الإنفاق، وتوليد العملاء المحتملين، والمبيعات، وإغلاق الصفقات، وصافي الربح.

في اِقتصاد المعلومات، يجب أن تبدأ خدمات منخفضة التكلفة مثل خدمات الإعلانات المدفوعة للتسويق، وخدمات تحسين محرِّكات البحث، وتصميم UX / UI، وما إلى ذلك!

يتمّ إنفاق معظم وقت وجهد رواد الأعمال الأساسيين في تكوين العملاء المحتملين والتوقعات وتقديم خدماتهم لهم للحصول على المبيعات! فهم لا يحاولون زيادة أموالهم أو جعل عرضهم التقديمي يبدو جذاباً للغاية.

الخلاصة 

بغضّ النظر عن نوع ريادة الأعمال، فإنَّ جميع رواد الأعمال هم روَّاد أعمال لأنَّهم يهتمون ويؤمنون بالأعمال التجارية والمنظمات التي يرغبون في إنشائها.

تكمن الاِختلافات في مجالات تركيزهم، واِستراتيجية العمل، والهدف النهائي، مثل حل مشكلة اِجتماعية محلية أو توليد رأس مال كافٍ لإنشاء مؤسسة واسعة النطاق أو غير ذلك.

لذا لتحدّد نوع رائد الأعمال الذي تريد أن تكونه، عليك أن تعرف ماذا تريد أن تحقق، فعليك أن تجيب على بعض الأسئلة مثل:

  • هل تريد فقط كسب المال؟
  • هل تريد كسب المال ولكن مساعدة العالم في نفس الوقت؟
  • أم أنَّك تريد فقط أن تكون رئيس نفسك؟

المصادر

hubspot، cfe.umich.edu،

 

 




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Safae Safae

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 340

    mounir ennabili

    الرتبة: مشترك النقاط: 190

    محمد مبارك

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 352

    abdulhaleem assalahi

    الرتبة: مشترك النقاط: 180

    Isa Sabbagh

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1673

    Mohammed Yusuf

    الرتبة: مشترك النقاط: 180

    YAHYA YAHYA04

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1730

    Ayat Toumi

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 375

    Abeer Elghanam

    الرتبة: مشترك النقاط: 80

    abdullah al-ibrahim

    الرتبة: مشترك النقاط: 235
    بالاضافة إلى 79 شخص آخر