كيفية إنشاء محتوى فيروسي “واسع الاِنتشار” يُنتج 2500 زائر يومياً

المفضلة القراءة لاحقاً

هل تساءلت يوماً كيف ينتشر المحتوى؟

بالطبع نعم، ولست وحدك. في الواقع، هذا ما نهدف إليه جميعاً. أيّ شركة لا تريد رؤية آلاف الأشخاص يشاركون المحتوى الخاص بهم ويستمتعون به؟
الخبر السارّ هو أنّ “الوضع الفيروسي” قابل للتحقيق تماماً. إنّه ليس شيئاً تحتاج إلى تركه للصدفة، ولست بحاجة لأن تكون خبيراً في تسويق المحتوى لإنشاء محتوى سريع الانتشار “فيروسياً” أيضاً. أنت تحتاج فقط معرفة كيفيّة عمل المحتوى الفيروسي.

تحتاج إلى فهم ما يجعل المحتوى قابلاً للمشاركة بطبيعته وتطبيق هذه المعرفة على حملاتك الخاصّة.

مع وضع ذلك في الاعتبار، اسمحوا لي أن أقدم لكم العالم المثير للفضول للمحتوى الفيروسي، وأريكم كيفيّة تحقيق نجاح حملاتكم التسويقيّة.

ما هو المحتوى الفيروسي؟

ينتشر المحتوى الفيروسي بسرعة كبيرة (مثل الـ فايروس).

يتمّ تصميم هذا المحتوى للتداول. يُشاهد الأشخاص المواد ويحبونها ويشاركونها عبر وسائل التواصل الاجتماعي. قبل أن تعرف عنه أكثر،عليك أن تعرف أنه يُشارك مئات الآلاف، إن لم يكن الملايين، من الأشخاص في المحتوى الخاصّ بك.

ما نوع المحتوى الذي يمكن أن ينتشر بسرعة؟ حسناً، يمكن أن يكون أي شيء: صورة أو مقطع فيديو، أو مقال أو حتى مجرد شعار جذّاب. ما يهمّ هو أنَّه فريد وقابل للمشاركة، ولا يُنسى لجميع الأسباب الصحيحة.

 

ما هو المحتوى الفيروسي؟

كيف يمكن للمحتوى الفيروسي أن يُحرِّك عائد الاستثمار التسويقي؟

المحتوى الفيروسي هو تسويق يُدفَع ثمنه.

فكِّر في الأمر على هذا النحو: أنت تُنشئ محتوى، ثم تتمّ مشاركته على نطاق واسع عبر الإنترنت.

على الرُغم من أنَّه يمكنك تشغيل حملة إعلانيَّة مدفوعة إذا كنت ترغب في ذلك، فقد لا يكون ذلك ضرورياً لأنّ كل هؤلاء الأفراد يشاركون المحتوى الخاصّ بك على الإنترنت مجاناً.

نتيجة لذلك، يمكنك توفير المال على التسويق، وبالتالي زيادة عائد الاستثمار.

 

كيفيّة إنشاء محتوى فيروسيّ يجذب الزيارات

في الحقيقة، ليس هناك ما يضمن أنَّ أي محتوى تُنشئه سينتشر على نطاق واسع. ومع ذلك، يُمكنك القيام بأشياء مختلفة لزيادة فرصك في إدارة حملة تسويق رقميّة فيروسية. مع وضع ذلك في الاِعتبار، إليك سبع خطوات للعمل من خلالها إذا كنت تريد إعطاء المحتوى الخاصّ بك فرصة للانتشار الفيروسي.

 

كيفيّة إنشاء محتوى فيروسيّ

 

ابدأ بالبحث

لا يمكنك أن تأمل في إنشاء محتوى سريع الانتشار إذا لم تكن لديك خطة قويّة لتحقيق ذلك.

    • أوَّلاً، حدِّد هدفاً. سواء كنت تريد (100.000) متابع، أو كنت تأمل أن يشاهد (100.000) شخص الفيديو الخاصّ بك، حدِّد هدفاً ملموساً واِعمل بناءً عليه.
    • بعد ذلك، اكتشف ما يحبّه جمهورك؛ أين يبحثون؟ ما نوع المحتوى الذي يعجبهم ويشاركونه ويتفاعلون معه أكثر من غيره؟ استخدم إجاباتك لتحديد مكان بدء حملتك والوسيلة التي يجب استخدامها (على سبيل المثال، الصور أو النص).
    • أخيراً، تحقّق من الأمثلة السابقة للمحتوى الفيروسي من منافسيك. اكتشف ما الذي جعل المحتوى ناجحاً للغاية وهدف إلى تقديم شيء أفضل.
  • كُن مختلفاً

    ما هو القاسم المشترك بين كل المحتوى الفيروسي؟ إنها أصليّة وجديرة بالثقة والمصداقيَّة بطريقة ما. يُقدِّم هذا المحتوى ما هو غير متوقَّع. هذا مثال رائع. لا تتوقَّع عادةً أن تنشر الشُّرطة محتوى “ممتعاً”، ومع ذلك، فإنّ قسم شرطة (NSW) تقوم بذلك. يجعل الضباط أنفسهم مرتبطين بالشباب، من خلال استخدام الذَّكاء والفكاهة لإبراز أهمية “الكشف عن الاحتيال” على سبيل المثال. تستخدم قوة شرطة (NSW) نهجاً فريداً لتعزيز العلاقات المُجتمعية، وبناء ثقة الجمهور. لقد أكسبتهم هذه الاِستراتيجيّة قاعدة متابعين نشطين ومعدَّل مشاركة.

  • جذب المستخدمين لديك

    اصطياد المستخدمين وجذبهم هو مفهومك. هذا هو سبب توقُّف الناس والانتباه إلى المحتوى الخاصّ بك. وهو السبب في أنّ هؤلاء الأشخاص نفسهم يشاركون المحتوى الخاصّ بك مع شبكاتهم الاجتماعيّة. بعبارة أخرى، فإنّ صيد المستخدمين هو عرض البيع الفريد والحصريّ للمحتوى الخاصّ بك “(USP) Unique Selling Proposition”. يجب أن؛

    • ينقل رسالة واضحة.
    • يَروق لجمهورك المستهدف.
    • يُشجِّع المستهلك المستهدَف على التفاعل بشكل أكبر مع المحتوى الخاصّ بك.

فكّر فيه كطعم. يجذب انتباه جمهورك ويجذبهم إلى اِتخاذ الإجراء المطلوب مثل؛

    • زيارة موقع الويب الخاصّ بك.
    • أو الاشتراك في المزيد من المحتوى.
    • أو متابعتك على وسائل التواصل الاجتماعي. يختلف نوع جذب المستخدمين الذي تستخدمه اعتماداً على وسيط المحتوى. على سبيل المثال؛ يحتاج كل مقطع فيديو إلى مقدمة وصورة مصغرة رائعة، وتحتاج المقالة إلى عنوان جذاب، وغالباً ما تستفيد الصور من السطور الوصفية الرائعة.على الرُغم من ذلك، في كلّ حالة، الأقلّ عادة ما يكون الأكثر والأفضل. لا تُفرط في التفكير في اصطياد المستخدمين:
      • كُن صادقاً بصوت علامتك التجارية، ووفيّاً بما تَعد به.
      • روِّج لصورة متسِّقة للعلامة التجاريَّة.
      • واجعل شخصيّة شركتك تتألّق.
  • قم بإضافة العناصر المرئيّة

    إذا كنت تريد حملة فيروسيّة، فأنت بحاجة إلى عناصر مرئيَّة. ما الذي من المُرجَّح أن تُشاركه على وسائل التواصل الاجتماعي؛

  • مقال به نصوص غير مقطوعة.
  • أو صورة بها تسمية توضيحيَّة رائعة.

ما لم تكن تتعامل مع جمهور مُحدَّد، فمن المحتمل أنَّك ستشارك الصورة أوَّلاً. لماذا؟ حسناً، المحتوى المرئي سهل الاستهلاك. إنّه ممتع. في النهاية، على الرُغم من أنَّك تحاول إعلام جمهورك، فأنت تريد أيضاً الترفيه عنهم.
بالتأكيد، تحتاج إلى تقديم محتوى ذو قيمة، خاصّة إذا كنت مُقدِّم خدمة. فقط تذكَّر أن تكون مُبدعاً في كيفيّة تقديم هذه المعلومات إذا كنت تريد أن يصبح محتواك “فيروسيَّاً”.

  • قم بإنشاء خطة ترويجية

    بالتأكيد، ينتشر المحتوى في بعض الأحيان عن طريق الصدفة. على سبيل المثال، اِنتشرت العلامة التجاريّة البريطانية (White Claw) بعد أن قام أحد مستخدمي يوتيوب الشهير، بتصوير مقطع فيديو حول شرب منتج المياه الغازية الصلبة.
    ومع ذلك، ليس هناك ما يضمن أن يحدث هذا على الإطلاق لمحتوى علامتك التجارية، ولهذا السبب تحتاج إلى خطّة قوية للترويج للمحتوى الخاصّ بك ومشاركته على نطاق واسع. فيما يلي بعض الأفكار لتخطيط استراتيجيتك:

    • أوَّلاً، فكِّر مرة أخرى في هدف المحتوى الخاصّ بك. رُبَّما ترغب في الحصول على أكثر من (500.000) مشاهدة فيديو، أو الترويج لمنتج أقلّ بيعاً، أو تعزيز حضور علامتك التجاريَّة عبر الإنترنت. عُد إلى هدفك وضع الإستراتيجية من هناك.
    • بعد ذلك، أجب على هذا السؤال: أين جمهورك؟ على سبيل المثال، ربَّما يُحب جمهورك مشاركة مقاطع الفيديو على انستغرام ويوتيوب، أو رُبَّما يُفضِّلون المقالات الإخباريَّة القويَّة. ركِّز على مشاركة المحتوى على الأنظمة الأساسيَّة التي من المُرجَّح أن يجدها جمهورك.
    • ثمَّ، ضع في اعتبارك ميزانيّتك. هل يمكنك تحمُّل تكلفة حملة إعلانيَّة مدفوعة، أم أنَّك ستعتمد على المشاركات المجانيّة؟ لتوضيح الأمر، لا تحتاج إلى تشغيل حملات إعلانيَّة مدفوعة؛ فليس هناك ما يضمن أنّها ستساعدك على الانتشار سريعاً. ومع ذلك، إذا كنت في مكانة تنافسية، فقد تجد حملة مدفوعة أو اثنتين ستساعدك على التميُّز.
    • أخيراً، حدِّد المدة التي يجب أن تستمر فيها حملتك. هل ستستمر لبضعة أسابيع فقط، أم أنَّك تُخطِّط لحملة مُدَّتها ثلاثة أشهر؟ وهذا يعتمد فقط على أهدافك المُحدَّدة.

 

قم بإنشاء خطة ترويجية

 

  • قُم بقياس نجاحك

    حسناً، قُمتَ بإطلاق حملتك، وستنتقل إلى حالة فيروسيَّة. كيف تتابع تقدُّمك للتحقُّق مما إذا كنت قد وصلت إلى هدفك

    إليك طريقة قياس أدائك:

    هناك بعض البرامج التي يمكنك استخدامها لهذا الغرض، مثل:

كل هذا يتوقَّف على المكان الذي تدير فيه حملتك والمنصّات التي تُناسبك أكثر في التعامل معها.

ما القياسات التي يجب أن تتَّبعها؟

يعتمد ذلك على حملتك، ولكن من المحتمل أنك سترغب في تتبُّع التالي؛

    • عدد المرات التي يشارك فيها الأشخاص المحتوى الخاصّ بك على وسائل التواصل الاجتماعي، والأنظمة الأساسيّة التي يشارك الأشخاص محتواك أكثر من غيرها.
    • ستحتاج أيضاً إلى تتبُّع عدد المرات التي يشارك فيها الأشخاص روابطك عبر الإنترنت. أداة مثل (LinkTrackr) مفيدة لهذا الغرض.
    • لا يمكنك فقط تتبُّع مدى مشاركة الأشخاص للروابط الخاصة بك حول العالم، ولكن يُمكنك تتبُّع مسار تحويل المبيعات بالكامل من البداية إلى النهاية.
    • يُمكنك أيضاً إلقاء نظرة على عدد مرات الظهور لديك، والذي يشير بشكل أساسي إلى عدد المرات التي يرى فيها الأشخاص المختلفون المحتوى الخاصّ بك.

 

قُم بقياس نجاحك

 

  • حاول ثانيةً

    تذكَّر، حتى لو قمت بتشغيل حملة فيروسيَّة واحدة، فلا يمكنك أن تكتفي بما حققّته. بدلاً من ذلك، ركِّز على جعل حملتك التالية فعالّة بنفس القدر.

    • ابدأ بتقييم حملتك الناجحة.
    • قم بتحليل ما نجح واستخدم هذه البيانات لإبلاغ تدفق المحتوى التالي، يمكنك استخدام القياسات التي اكتشفتها مُسبقاً لهذا الغرض.
    • بعد ذلك، فكِّر في قصّة علامتك التجاريَّة. كيف يمكنك إنشاء المزيد من المحتوى الفيروسي الذي يُعزِّز رسالة العلامة التجارية التي توقعتها مع حملتك الأولى؟ يُقدِّر الجمهور التناسق لأنَّه يجعل العلامة التجاريَّة تبدو أكثر أصالة ومصداقية، لذلك عليك دائماً الاستفادة من نقاط قوتك وإبراز قيمك الأساسيَّة.
      ماذا لو لم ينتشر المحتوى الخاصّ بك بسرعة؟ لا تُفكِّر في الأمر على أنَّه مُجرَّد حملة فاشلة. بدلاً من ذلك، انظر إليها كفرصة تعلُّم:

      • أوّلاً، ضع في اعتبارك استراتيجيتك؛ هل كانت هناك استراتيجيّة حملة واضحة ذات هدف مُحدَّد؟ إن كانت بدون هدف، فإنَّك تُخاطر بتشغيل حملة تسويقيّة بلا هدف من غير المُرجَّح أن تنتشر بسرعة.
      • بعد ذلك، راجع فهمك لجمهورك المستهدف؛ هل أخطأت في قراءة “الإعجاب، وعدم الإعجاب”، أم أنَّك استهدفتهم على المنصّة الخطأ؟ في المرة القادمة، ابحث عن جمهورك بشكل أكثر شمولاً.
      • أخيراً، تحقَّق من أي اتِجاهات في ملاحظات الجمهور: هل فشلت مقالتك في تقديم عنوان واعد؟ هل كان هناك أي شيء مُسيء بشأن المحتوى الخاصّ بك؟ بينما لا يمكنك إرضاء الجميع، تأكَّد من أنَّك تأخذ أي مواضيع مُتكررة على محمل الجدّ.

الخلاصة

كما تجد هذا النوع من المحتوى يحقق مستوى عالٍ من الوعي بعلامتك التجاريّة بسبب المشاركات والتعرُّض على شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية ومحركات البحث، وهذا كلّه بشكل مجانيّ فقط من خلال محبّة وجذب جمهورك. وهو ليس بأمرٍ معقّد يحتاج منك فقط الاِطّلاع على الخطوات التي قدّمناها في المقال أعلاه والبدء بهمّة.

 

ما هو المحتوى الفيروسي؟

المحتوى الفيروسي هو ببساطة أي محتوى يتمّ مشاركته على نطاق واسع عبر الإنترنت في غضون ساعات قليلة. وهو يشمل أي نوع من أنواع المحتوى، من الميمات إلى المقالات الإخبارية، أو الصور وغيرها.

كيف يمكنني جعل المحتوى الخاص بي ينتشر بسرعة؟

أوّلاً، أنت بحاجة إلى تحديد هدفك. تعرف على جمهورك المستهدف، واكتشف ما يناسبه ويجذبه، وأنشئ محتوى به جذب فريد لإثارة اهتمامه. غالباً ما يحتوي المحتوى سريع الانتشار على عناصر مرئية، لذا ضع في اعتبارك تضمين مقطع فيديو أو صورة أو ملف GIF من نوع ما.

هل أحتاج إلى إعلانات مدفوعة لإنشاء محتوى سريع الانتشار؟

لا. تشغيل حملات إعلانية مدفوعة للمساعدة في زيادة فرصك في الانتشار، إذا كانت ميزانيتك تسمح بذلك. لكن تشغيل حملة إعلانية مدفوعة لا يضمن أنك ستنشئ محتوى سريع الانتشار. ركز على إنشاء محتوى رائع.

ما هي فوائد المحتوى الفيروسي للأعمال؟

يساعدك المحتوى الفيروسي على الوصول إلى أشخاص جدد ونشر رسالة علامتك التجارية وتعزيز مصداقيتك في فترة زمنية قصيرة. علاوة على ذلك، فهو في الأساس إعلان مجاني حيث تتمّمشاركته من قبل الأشخاص المتابعين لك على الإنترنت،

كيفية إنشاء المحتوى الفيروسي؟

لا توجد وصفة سحرية لإنشاء محتوى سريع الانتشار. ومع ذلك، يمكنك تعزيز فرصك في الانتشار بسرعة من خلال البحث عن جمهورك أولاً. اكتشف ما الذي يجعلها علامة مميزة وما الذي يجعل جزءًا من المحتوى "قابلاً للمشاركة". تحقق من أمثلة المحتوى الفيروسي من منافسيك والمبدعين في مجالك وحدد ما جعلهم مشهورين للغاية. ما الذي يمكنك تعلمه من الحملات السابقة الناجحة ، وكيف يمكنك إنشاء شيء أفضل؟

 

 




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    GAMAL ROIIS BAGNAF

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 4443

    raneem ms

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 287

    amigo sam

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 431

    najwa ismail

    الرتبة: مشترك النقاط: 110

    جمال الدين زيدان

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 4578

    Amine Ech-chaachoui

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 320

    Ashraf Elbahy

    الرتبة: مشترك النقاط: 125

    Ibrahem asdfgh

    الرتبة: مشترك النقاط: 131

    sa ra

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 464

    Mohamed Gaber

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 315
    بالاضافة إلى 152 شخص آخر