تحسين تغريداتك على تويتر في خطوات بسيطة

المفضلة القراءة لاحقاً

لاشكّ أنّك لاحظت كيف أنّ تغريدة واحدة قد تقلب الدنيا، لذا لِمَ لا تعمل على تحسين تغريداتك على تويتر؟

في الحقيقة من الطبيعي أنْ تكون حتّى التغريدات الخالية من المعنى من المشهورين لها فرصة لتثير جدلاً، لكن هذا ليس كلّ شيء.

ففي كل يوم قد يصعد حساب على تويتر ويأخذ توثيق العلامة الزرقاء، وربما يصيح مؤثراً أيضاً.

على العموم، من المؤكد أنّ نشاطك التجاري أو حضورك الفردي يحتاج إلى تحسين تغريداتك على تويتر، وهنا بعض النصائح المفيدة فعلاً.

ما هي خطّة تويتر للعمل؟

تقوم فكرة تويتر على إتاحة مساحة ليكتب فيها المستخدمون رسائل تصل إلى 280 حرفاً، وتسمّى بالتغريدات.

حيث إنها تتاح بشكل عادي لكلّ مَنْ يبحث عن موضوع مشابه لما جاء في تغريدتك، طالما أنّك لم تقيّد الخصوصية بالطبع.

كما أنّ تغريداتك تصل تلقائياً إلى الأشخاص الذين يتابعونك فعلاً.

طبعاً هذا أتاح مساحة واسعة للتفاعل، لكن مع ذلك قد تحتاج أن تدّعم تغريداتك من أجل نشاطك التجاري، أي بهدف تنمية نشاطك أو تجارتك.

حيث قد تحتاج إلى تسويق منتجك أو علامتك التجارية، أكثر مما ترغب بتسويق نفسك أو التأثير على أفكار وقناعات الآخرين حول قضية ما.

لذا لابدّ أنّك تحتاج إلى تحسين نمطك في كتابة رسائلك/ تغريداتك إلى جمهورك.

لكن هل يملك تويتر فعلاً هذه الأهمية حتى تعمل على تعزيز تغريداتك بأساليب وطرق متنوعة؟

طبعاً أثبت تويتر نفسه كمنصّة فاعلة وذات تأثيرات كبيرة فعلاً في الأحداث العالمية.

فما بالك بالنشاطات التجارية ودعم علامات تجارية معيّنة أو دفنها تحت الرمال؟

لذا يمكن الإشارة هنا إلى أهمية تويتر ودوره الفعّال في صناعة الرأي وتغيير مساره أيضاً.

أهمية تويتر

في الحقيقة تكمن قوة تويتر في مواكبة الوقت، حيث إنه يسمع نبض العالم وينقله في اللحظة ذاتها.

حيث إنّ قيمة السرعة والدقة في وصول المعلومة بشكل مكثف ودقيق هو أمر باهظ القيمة في عالم اليوم.

كما أنّ دور تويتر لا يتوقف عند اعتباره مصدراً إخبارياً عاجلاً، ووسيلة ليعبّر الناس عن آرائهم وتطلّعاتهم إزاء الأحداث فقط.

بل إنّ قدرة تويتر الهائلة على توفير تحليل بيانات طارئ وسريع، قد يغيّر قواعد النظرة إليه كمنصة اجتماعية، حيث سيتحوّل إلى منقذ للحياة.

ولتوضيح هذه النقطة جيداً، فإنّ تعاوناً يجري بين هيئة المسح الجيولوجي الأمريكي من جهة، وتويتر من جهة ثانية.

ويقوم هذا التعاون على تتبّع بيانات التغريدات التي تحتوي على مصطلح (زلزال)، مِمّا يمكّنهم من تتبّع النشاط الزلزالي في العالم كله.

وكل ذلك قبل حدوث الزلزال طبعاً، من أجل تفادي العديد من الكوارث، وذلك بتطوير الخوارزميات الزلزالية.

بالإضافة إلى تسريع التنبيهات من أجل تسريع الاستجابة طبعاً.

تحسين تغريداتك على تويتر

بالانتقال إلى الجانب الشخصي من المسألة، فإنّ هناك عدّة نصائح تعمل على تقديم تغريداتك بطريقة مؤثرة.

حيث إنّ كل تغريدة هي رسالة قد يُكتب لها أن تعبّر عنك وتزيد عملاءك، أو تنفّرهم وتبعثهم على تجاهل علامتك التجارية دائماً.

ولعلّ أهمّ هذه النصائح الأولية:

  • لا تقرأ التغريدات كلها، ولا تتابع الحسابات جميعها التي تعترض طريقك.
  • حاول حصر مفضّلاتك في قائمة معيّنة.
  • اكتب سيرة ذاتية غنية ومفصّلة عن نشاطاتك، وحاول أن تكون ذكية أيضاً.
  • بالنسبة لتغريداتك المتصلة بنشاطك التجاري، لا تنسَ جدولتها باستخدام Buffer.
  • يمكنك إعادة مشاركة محتواك بطرق متعدّدة.

طبعاً عليك ألّا تتوقف هنا، بل تحتاج إلى بضعة خطوات إضافية لتتوصل إلى الاحتراف في تغريدات فعّالة.

نصائح إضافية لتحسين حضورك على تويتر

في البداية عليك أن تحدّد موقع تويتر بالنسبة إليك، كيف تنظر إليه؟ هل هو مجرّد وسيلة للمتعة أم إنه متعة وفائدة؟

أم أنّك تراه وسيلة فعّالة تتقن مفاتيحها وأسرارها لتوسيع أعمالك فعلاً.، هذا بالضبط ما يأخذك إلى أوّل نصيحة عميقة، وهي:

  • افهم أولوياتك جيداً ولائمها مع تويتر:

حتى تتمكن من الاستفادة منه بأقصى درجة، اعرف مدى فائدته لعملك الذي تسعى إلى تنشيطه فعلاً.

  • انتبه إلى إشعارات بريد الإلكتروني المرتبط بتويتر:

حيث يمكنك أن تعمل على زيادة سرعة إشعارات بريدك الإلكتروني، من خلال تخصيص إعداداته، بالإضافة إلى إنشاء نظام تنبيهات في صندوقك الوارد.

هذا يجعلك في حالة تواصل وتفاعل دائم مع أي عميل، حيث يمكنك تلقّي بريد إلكتروني من تويتر، في كل مرّة يتفاعل فيها شخص معك.

  • جدوِل تغريداتك:

كما تقدّم يمكنك استخدام Buffer لجدولة تغريداتك، حيث تستطيع من خلال هذه الأداة تخصيص وقت من نهارك لتويتر.

إذ تتمكّن من إنشاء تغريداتك الخاصة بعملك، بالإضافة إلى الرد على المحادثات، وذلك ضمن جدول زمني محدّد مسبقاً.

لكن كيف يمكنك تحديد الوقت الملائم لذلك؟

من المؤكد أنّ هناك أفكاراً جيدة في هذه المجال، تعرّف إليها هنا.

أفكار لتحديد الوقت الأنسب لتغريدات تويتر

  • توقّف عن التغريد عندما يكون جمهورك نائماً (استخدم Followerwonk)

في الحقيقة هذا التعبير يشير إلى أنّك يجب أن تبحث عن أوقات الذروة التي يتواجد فيها جمهورك بكثافة كبيرة.

ومن الجيد أنّ هناك أدوات عديدة (Followerwonk)  من تويتر تحلّل متابعيك، حتى تخبرك بالوقت المتوقع لنشاطهم الأعظمي.

  • الجأ إلى Tweriod:

حيث يمكنك من خلال هذه الأداة تحديد الوقت المناسب تماماً لاستهداف المتابعين.

  • توقّف عندما تحتاج إلى الراحة:

حتى تعمل بكفاءة وإنجاز أكبر، عليك أن تأخذ قسطاً كافياً من الراحة، حتى تكمل بنتائج أفضل.

في الختام:

يبقى تويتر مليئاً بمفاجآت أكثر مِمّا ذُكر، وسنكشف كل فترة عن جانب منه، لكن إلى ذلك الحين يمكنك البدء باستعماله وجدولة منشوراتك عليه بالطريقة الملائمة لعملك.

اقرأ معنا أيضاً:

10 مخالفات تؤدي إلى إغلاق حسابك على تويتر

دليلك العملي للتسويق على تويتر للشركات والأفراد

كيف تحول متابعيك على تويتر إلى عملاء مخلصين و دائمين – انفوجرافيك





أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    ahmed gouda

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2115

    web Now

    الرتبة: مشترك النقاط: 75

    amha med

    الرتبة: مشترك النقاط: 175

    Bashayer AlZahrani

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 267

    YAS KIDS

    الرتبة: مشترك النقاط: 165

    Abdelrahman British

    الرتبة: مشترك النقاط: 240

    Khalid Mohi

    الرتبة: عضو مميز النقاط: 1429

    Yusif Zidan

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 831

    سعيد الشرقاوي

    الرتبة: مشترك النقاط: 185

    abdulhameed mohameed

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 442
    بالاضافة إلى 171 شخص آخر