9 توقعات للمسوقين عبر وسائل التواصل الاجتماعي لعام 2022

المفضلة القراءة لاحقاً

إِن كان هناك شيئاً قد تعلمناه في عام 2021، فهو؛ أَنَّ الكثير يمكن أن يحدث خلال 12 شهراً.

خلال العام الماضي، زادت وسائل التواصل الاجتماعي من تأثيرها على الاتجاهات والقطاعات وحتى الأسواق. مع استمرار نمو آثارها، أخذ مديرو وسائل التواصل الاجتماعي أدوارهم في اتجاهات جديدة ومبتكرة. الآن؛ يدرك الأشخاص في مختلف المنظمات أن الدور ليس مجرد صياغة وجدولة، بل هو أيضاً خلق ثقافة في الإنترنت.

تتطلب إدارة حساب العلامة التجارية عملاً شاقاً وصبراً وإبداعاً لا نهاية له، ناهيك عن قدر كبير من البصيرة. يُعد فهم الاتجاهات التي ستعمل لصالح جمهورك وعلامتك التجارية، فناً وعلماً بحد ذاته.

ولذلك من الأفضل الحصول على معلومات حول مستقبل التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي من الأشخاص الخبراء في هذا المجال. لهذا السبب سألنا المسوقين عبر وسائل التواصل الاجتماعي في مختلف القطاعات عن توقعاتهم لوسائل التواصل الاجتماعي كقِطاع ومهنة.

فيما يلي توقعاتهم بشأن ما يخبئه المستقبل للتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2022.

1. سيتطلب المزيد من الأدوار التسويقية رفيعة المستوى الحصول على خبرة في وسائل التواصل الاجتماعي

أصبح مجال وسائل التواصل الاجتماعي أكثر تعقيداً مع توسعها. وفقاً لـ “سارة تشابمان”، مديرة الإستراتيجية الرقمية في CareSource، فإن هذه التوسعات والتغييرات قد مهدت الطريق أمام خبراء وسائل التواصل الاجتماعي لتولي مناصب قيادية عليا.

تقول تشابمان؛ “سنشهد المزيد من الأدوار الداخلية والعليا التي يتم توليها من قبل الأشخاص الذين نجحوا من خلال خبرتهم في وسائل التواصل الاجتماعي”. “أعتقد أن الخبرة في وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت تُقيم كمؤهل قوي بعد الوباء. بدأنا أخيراً نرى أدواراً قيادية من خارج وكالات التسويق الرقمي تسلط الضوء على ذلك”.

2. ستصبح الفرق الاجتماعية المكونة من شخص واحد شيئاً من الماضي

هل سيكون عام 2022 هو العام الذي نقول فيه وداعاً للوظائف التي تطلب من مديري وسائل التواصل الاجتماعي القيام بكل شيء ثم بعضه؟ يعتقد “سعد خان”، كبير مسؤولي وسائل التواصل الاجتماعي في Shopify، أن ذلك ممكن أن يحدث بالفعل.

يقول خان: “ستزداد الفرق الاجتماعية كلما أصبح نجاح وإمكانات المجتمع أكثر وضوحاً بالنسبة للمؤسسات”. “من المحتمل أن يكون هناك إدراك بأن الفرق الاجتماعية المكونة من شخص واحد ليست مستدامة وأنك بحاجة إلى فريق من المتخصصين، بالتالي سنرى المزيد من الوظائف التخصصية وفرص النمو.”

كرَّرت “كورتني جاني”، مديرة برنامج الدمج والتنوع، وأخصائية وسائل التواصل الاجتماعي السابقة في Progress، صدى هذا الشعور، قائلةً؛ “لكي تنجح الإستراتيجية الاجتماعية، ستحتاج المؤسسات إلى فريق اجتماعي مُجهز بالكامل، بالموارد اللازمة لدعمها أو ستفوت فرصة هائلة لأعمالها.”

 

الفرق-الاجتماعية

3. المزيد من الشركات ستوظف أشخاصاً في أدوار الدعم الاجتماعي وإدارة المجتمع

تتوقع شركة واحدة من كل شركتين تقريباً أن تصبح وسائل التواصل الاجتماعي قناة التواصل الخارجية الرئيسية في غضون السنوات الثلاث المقبلة. يتوقع “كودي دانتو جونسون”، استراتيجي وسائل التواصل الاجتماعي في Mini Media Marketing، أن هذا التحول سيُلهم المزيد من الشركات لبناء فِرقها عبر الموظفين في مناصب وسائل التواصل الاجتماعي التي تركز على العملاء.

يقول جونسون: “منذ بداية الوباء، سيطرت التكنولوجيا الرقمية على المشهد بشكل ملحوظ”. “يتفاعل الناس أكثر مع العلامات التجارية التي يحبونها على وسائل التواصل الاجتماعي. أعتقد أننا سنشهد في عام 2022 تركيز الشركات على إنشاء فرق دعم قوية لوسائل التواصل الاجتماعي وفرق إدارة مجتمعية للتفاعل مع المعجبين والعملاء “.

4. سيحتل جمهورك مركز الصدارة …

في عام 2022، يجب أن توسع أنشطة التفاعل لتتجاوز الإعجاب بالمشاركات والرد على التعليقات. يريد جمهورك الميكروفون وتعتقد “بريانا رابيولا”، مديرة وسائل التواصل الاجتماعي في الجمعية الأمريكية للممرضين المخدرين، أن تمريره إليهم يمكن أن يخلق علاقات مفيدة.

تقول رابيولا: “في العام القادم، ستكون هناك فرص أكبر بكثير لتعاون العملاء”. “سيستمر المحتوى المنشأ من قبل العميل (UGC) في النمو، ويلعب دوراً أكبر في إستراتيجية التسويق الشاملة وتطوير الحملات. سيصبح الجمهور جزءاً من صور العلامة التجارية وصوتها”.

ذكرت رابيولا أن هذا التوقُّع مستوحى جزئياً من اتجاهات المحتوى التي يحركها TikTok. على الرغم من أن الشبكة لم تخترع مفهوم المحتوى المنشأ من قبل المستخدمين، إلا أنها بالتأكيد جددت شكله، وتأثيرات ذلك واضحة في مشهد وسائل التواصل الاجتماعي.

 

سيحتل جمهورك مركز الصدارة

5.… وسيكونون هم من يحدد الاتجاهات

في الماضي، كانت الاتجاهات تحدد من قبل قلة ليتبعها الجماهير. الآن، يبدأ الأشخاص كل يوم اتجاهات مهمة في ثقافة الإنترنت ويتعين على العلامات التجارية مواكبة ذلك. يقول كل من دانتو جونسون وخان إن المواكبة تعني قضاء المزيد من الوقت في التعرف على جمهورك المستهدف عبر الإنترنت.

للقيام بذلك، يوصي دانتو جونسون بتخصيص وقت للبحث. “خذ الوقت الكافي للتعرف على السلوك البشري، وهذه الوظيفة ليست سهلة، فهي تتطلب فهماً كبيراً لأنماط الشراء والثقافة والمجتمع. يتم التفكير كثيراً في ما يتم نشره على حساب تجاري”.

عندما يتعلق الأمر بالبحث عن جمهورك المستهدف، فإن صفحتك الرئيسية الاجتماعية ستكون أهم أصولك. يقول خان: “أفضل مكان لتعلم وسائل التواصل الاجتماعي هي وسائل التواصل الاجتماعي”. “تعرف على ما تفعله العلامات التجارية الشهيرة، ولكن الأهم من ذلك معرفة ما يفعله البشر الآخرون. دوّن ملاحظات حول كيفية تفاعل الأشخاص مع بعضهم البعض واحتفظ بعلامات تبويب على المحادثات الشائعة وأنماط اللغة وأنواع المحتوى الإبداعي “.

6. ستتقن إنتاج المحتوى عن بُعد

أدى العمل عن بُعد والعمل المختلط إلى تغيير تنسيقات المحتوى النموذجية، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالعلامات التجارية لأصحاب العمل. بعد عام من التأقلم مع بيئتنا الجديدة، تتوقع “آنو أوتالامبي”، مديرة وسائل التواصل الاجتماعي في هيئة الأمم المتحدة للمرأة، أن يكون عام 2022 عاماً للإبداع والتجربة.

تقول أوتالامبي: “صَعَّب الإغلاق المستمر على الفرق الاجتماعية تغذية وتعزيز إبداعاتهم الجماعية”. “لفترة طويلة، لم يكن من الممكن إنشاء محتوى تفاعل اجتماعي مثل الفيديوهات الاجتماعية دون نسخها من تسجيل من مكالمات زوم. صعَّبت هذه القيود إنشاء المحتوى بشكل كبير. قد تكون هذه فرصة للعودة إلى عملك بمنظور جديد وإعادة تقييم أسلوبك الاجتماعي”.

لقد جاء الانتقال إلى إنتاج الفيديو عن بُعد مع بعض التحديات، لكنه شجع أيضاً محترفي وسائل التواصل الاجتماعي على التفكير خارج الصندوق. في العام المقبل، سنرى فرقاً اجتماعية تعيد تجميع صفوفها وتتعلم كيفية إنشاء محتوى مرئي أكثر ابتكاراً لتبرز بين المحتويات الأخرى.

7. سينال محتوى الفيديو العمودي الأولوية

بالحديث عن اتجاهات TikTok، أطلقت الشبكة أيضاً معياراً جديداً آخر. يتوقع “كيفن فيكر”، أخصائي وسائل التواصل الاجتماعي والسمعة عبر الإنترنت في مستشفى الأطفال في كولورادو، أن الفيديو العمودي سيصبح التنسيق الأساسي في عام 2022.

يقول فيكر: “إنه تحدٍ عندما يتم إنتاج مقاطع الفيديو لوسائط متعددة، بدلاً من إنتاجها لوسائل التواصل الاجتماعي فقط”. “هناك الكثير من اللقطات الأرشيفية بنسبة عرض إلى ارتفاع 16:9، ولكن جميع شبكات التواصل الاجتماعي الرئيسية تتجه نحو معيار الفيديو العمودي. ستقل مشاركات الفيديوهات الأفقية على الشبكات الاجتماعية بشكل ملحوظ”.

8. ستنفذ أعمال للتسويق على أرض الواقع مع أخذ الانتشار في الاعتبار

في تشرين الأول (أكتوبر)، توافد سكان لندن على مواقع التواصل الاجتماعي لمناقشة شيء لفت أنظارهم أثناء تنقلاتهم الصباحية.

التسويق على أرض الواقع

لقد كان رجلاً مع لوحة كبيرة كتب عليها…

“لقد خنت حبيبتي يوم Thursday (الخميس) وهذا جزائي”!

بعد وقت قصير من بدء المحادثات عبر الإنترنت، أدرك الناس أن هذا الرجل لم يكن يعتذر في الواقع عن أي خطأ رومانسي. كان جزءاً من حملة تسويقية لتطبيق مواعدة جديد يسمى Thursday. ضاعفت هذه الحيلة، إلى جانب عدد قليل من الحيل الأخرى، التنزيلات الأسبوعية للتطبيق بميزانية قدرها (35 دولاراً) فقط. يعتقد “جون ثورتون”، مدير وسائل التواصل الاجتماعي في innocent drinks، أننا سنشهد المزيد من الأعمال المثيرة للانتباه مثل هذا في العام الجديد وما بعده.

يقول ثورتون: “تُظهر شركات مثل Thursday أنك لست بحاجة إلى إنفاق الملايين على اللوحات الإعلانية”. “يمكنك فقط تمويل مسوق واحد جيد على أرض الواقع والسماح للشبكات الاجتماعية بالقيام بالباقي. أتوقع أن أرى المزيد من الأعمال المثيرة المشابهة لعمل Thursday الذي قام بالتسويق على أرض الواقع فقط ليحقق نجاحاً كبيراً على الشبكات الاجتماعية.”

9. سيحتاج المبدعون والمؤثرون إلى التميز

المؤثرون و منشئو المحتوى لن يغيبوا عن المشهد. بل سيستمر المزيد منهم في الصعود إلى الشهرة. تزدحم المساحة وتعتقد “دانييل تريفينو”، منسقة المحتوى الاجتماعي في تويتر، أن هذا سينتج عنه حاجة متزايدة للتميز.

تقول تريفينو: “في عام 2022، أتوقع أن على المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي العمل بجهد أكبر لتمييز أنفسهم عن الآخرين”. “نظراً لأن منصات وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت أكثر ازدحاماً بالمستخدمين، فإن التميز سيستغرق الكثير من الجهد من وجهة نظر المنشئ.”

سيكون لهذه التغييرات آثار معينة على العلامات التجارية أيضاً. في الماضي، كانت شراكات المبدعين تدور حول تكوين شبكة واسعة. الآن، لدمج صناع المحتوى بشكل فعال في إستراتيجية المحتوى الخاصة بهم، ستحول العلامات التجارية تركيزها إلى الإبداع والتوازي مع العلامة التجارية بدلاً من مجرد الوصول.

لنستعد لمستقبل التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بغض النظر عما يخبئه بالضبط مسوقوا وسائل التواصل الاجتماعي، هناك شيء واحد مؤكد: المستقبل مشرق. هناك فرص للإبداع والابتكار والنمو الوظيفي أكثر من أي وقت مضى. حان الوقت الآن للدخول في قوتك واغتنام اللحظة.

 

المصدر

Sproutsocial




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Ahmed Gamal

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 462

    Hasan Allaba

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1580

    أنور العطياني

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2308

    mohamed abdel zaher

    الرتبة: مشترك النقاط: 95

    Asia Azmi

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 3692

    Shahbaa Omar

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 273

    Abbas Aljubori

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2055

    Saeed Salim

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 4125

    Fady Fota

    الرتبة: مشترك النقاط: 130

    mohammad bakhet

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1747
    بالاضافة إلى 498 شخص آخر