المحتوى القصير أم المحتوى الطويل أيهما أفضل لتحسين محركات البحث؟

المفضلة القراءة لاحقاً

المحتوى الطويل ليس بالضرورة أفضل لتحسين محركات البحث من المحتوى القصير. كما هو الحال مع العديد من الأشياء في تحسين محركات البحث، فهذا يختلف حسب الحالة.
في بعض الأحيان، يكون المحتوى الطويل مبالغة ومضيعة للموارد. في أوقات أخرى، يكون ضرورياً  لتكسب فرصة أفضل للترتيب.

في هذا الدليل، ستتعلم طريقة بسيطة لمعرفة مقدار ما تكتبه وفقاً لكل موضوع على حدة.

لكن أوّلاً، دعنا نقدّم:

  • ما هو المحتوى القصير؟
  • ما هو المحتوى الطويل؟
  • المحتوى القصير مقابل المحتوى الطويل؟

 

المحتوى القصير أم المحتوى الطويل

ما هو المحتوى القصير؟

إحدى التعريفات التي يمكن ذكرها، المحتوى القصير هو تقريباً أي شيء أقلّ من (1000) كلمة. يمكنك اِعتبار شيء أقلّ من (500) كلمة فقط على أنّه محتوى قصير الشكل، وهذا جيّد.

ما هو المحتوى الطويل؟

أيضاً، وفقاً لأحد التعريفات، يمكن اِعتبار المحتوى الطويل هو تقريباً أي شيء يزيد عن (1000) كلمة. قد ترى هذا مبالغة، فقد لا تعتبر أيّ محتوى طويل إلّا إذا كان يزيد عن (2000) كلمة. الأمر يعود لك.

هل يجب أن أكتب محتوى قصير أم طويل؟

إذا كنت تطرح هذا السؤال في سياق تحسين محرِّكات البحث، فما تطرحه على الأرجح هو، “هل أحتاج إلى كتابة آلاف الكلمات لترتيب هذه الكلمة المفتاحية؟ أو يمكنني كتابة شيء أقصر؟ ”

سؤال معقول. لكن لا يجب أن تقرر هذا عن طريق تعيين عدد كلمات عشوائي.

بدلاً من ذلك، اسأل نفسك، “ما المقدار الذي أحتاج إلى كتابته لإرضاء الباحثين؟”

إليك طريقة مباشرة للإجابة على هذا السؤال في خمس خطوات:

انظر إلى الترتيب

اسحب نتائج البحث عن كلمتك المفتاحية المستهدفة. يمكنك القيام بذلك بطريقتين؛

  • إذا كنت من مستخدمي (Ahrefs)، فاِستخدم مستكشف الكلمات المفتاحية (Keywords Explorer) واِنتقل للأسفل، إلى نظرة عامة على (SERP).انظر إلى الترتيب

 

  • إذا لم تكن من مستخدمي (Ahrefs)، فابحث في جوحل في علامة تبويب للتصفح المتخفي واستخدم (Ahrefs’ SEO Toolbar) لعرض النتائج لموقعك المستهدف.

انظر إلى الترتيب

اختر تنسيق المحتوى

بغض النظر عن مقدار ما تكتبه، من غير المرجح أن يتمّ ترتيب المحتوى الخاصّ بك ما لم يتوافق مع ما يريده الباحثون.

هذا هو السبب في أنَّه من الأفضل عادةً اِختيار تنسيق المحتوى الذي تمّ ترتيبه بالفعل.

فيما يلي بعض تنسيقات المحتوى الشائعة التي يجب البحث عنها:

  • أدّلة Guides.
  • القوائم Listicles.
  • الكيفيّة How-tos.
  • دروس Tutorials.
  • المراجعات Reviews.
  • تعريفات Definitions.
  • مشاركات المقارنة (Vs.) posts.

على سبيل المثال؛ إذا نظرنا إلى ترتيب منشورات المدونة لـ “Ecommerce seo”، فهي إلى حد كبير “دليل”، لذلك من الواضح أنَّه علينا أيضاً كتابة دليل.

إذا نظرنا إلى ترتيب المنشورات لـ “تفكيك الكلمات المفتاحيّة”، فسنرى مزيجاً من التعريفات (Definitions)، وطرق التنفيذ (How-tos):

يُعرف هذا باسم كلمة مفتاحيّة مختلطة النية.

باِستخدام الكلمات المفتاحيّة المختلطة الغرض، الأمر متروك لك في الشكل الذي تريد إنشاؤه. فقط ضع في اِعتبارك أنَّ بعض تنسيقات المحتوى ستمنحك فرصة أفضل للترويج لعملك أكثر من غيرها.

على سبيل المثال، عندما تكون في موقع وقادر على العثور على مشكلات تفكيك الكلمات المفتاحية، فمن المنطقي أن تكتب تدوينية إرشاديّة أكثر من كتابة منشور تعريفي.

إنشاء مخطط تفصيلي يركز على البحث Search-focused Outline

المخطط التفصيلي الذي يركِّز على البحث هو خطة مجردة للمحتوى الخاصّ بك تستلهم من محتوى مشابه عالي الترتيب. الفكرة هنا، أنَّ المحتوى المشابه ذو الترتيب الأعلى يرضي الباحثين بوضوح، لذا فإنَّ تحليله يمكن أن يساعدك على فهم ما يريدون.

أفضل نقطة انطلاق لمخطط تفصيلي يركِّز على البحث هي تحليل فجوة المحتوى.

لنفترض أنَّنا نريد إنشاء دليل يستهدف الكلمة المفتاحيّة “صب القهوة”.

  • إذا أخذنا الأدّلة ذات الترتيب الأعلى وقمنا بتوصيل عناوين (URL) الخاصّة بهم بأداة (Content Gap) الخاصّة بـ (Ahrefs)، فسنرى جميع الكلمات المفتاحيّة التي يتمّ تصنيف واحدة أو أكثر من هذه الصفحات لها في أعلى (10) نتائج. يمكننا تضمينها في مخططنا.
  • إذا كنت بحاجة إلى مزيد من الإلهام لمخططك، قم بزيارة الصفحات نفسها واكتشف عناوينها الفرعية. سيساعدك هذا أيضاً على فهم كيفية تنظيم المحتوى الخاصّ بك بشكل أفضل وقد يكشف عن الموضوعات الفرعية التي فاتتك.
    على سبيل المثال، إذا فتحنا دليلين رفيعي المستوى لـ “صب القهوة” واستخدمنا شريط أدوات تحسين محركات البحث لـ (Ahrefs) لعرض العناوين الفرعية، فسنرى أنّهما يتحدّثان عن المعدات. من المحتمل أن يكون هذا شيئاً مهمّاً لتضمينه. يمكننا أيضاً أن نرى أنَّ كلا الدليلين يبدآن بتعريف. هذا منطقي تماماً وربما يكون أفضل نقطة بداية لأي دليل لسكب القهوة.

ابدأ في الكتابة

لقد حان الوقت أخيراً لوضع القلم على الورق وتحويل مخططك إلى “محتوى”.

هذا هو المكان الذي يمكنك فيه إطلاق العنان لإبداعك ومشاركة معرفتك مع العالم. فقط تذكَّر ألَّا تبتعد كثيراً عن مخططك، لأنَّه موجود لضمان تغطية ما هو مطلوب لإرضاء الباحثين.

لا تقلق بشأن؛ عدد الكلمات أو الطول في هذه المرحلة. فقط ركِّز على تفريغ أفكارك.

إليك بعض النصائح المفيدة إذا كنت تواجه صعوبة:

  • الكتابة الحرة Freewrite: هنا تكتب من دون أي قيود، تكتب من دون توقّف.
    • لا مسافات للخلف لتصحيح الأخطاء الإملائية.
    • لا إعادة كتابة الجمل.
    • اكتب فقط. من المحتمل أن تجد أن المحتوى الخاص بك يتدفق بشكل أفضل إذا كان بإمكانك إتقان ذلك.
  • استخدم أسلوب Pomodoro:  هذا هو المكان الذي تكتب فيه لمدة 25 دقيقة قبل أن تأخذ استراحة لمدة خمس دقائق. كرر هذه العملية عدة مرات حسب الضرورة لإنجاز المحتوى الخاص بك.
  • استخدم أداة كتابة خالية من الإلهاء Distraction-free writing Tool، أحد أهمّ الأدوات المفضلة عندي (Bear)، ولكن هناك غيرها من التطبيقات المماثلة.

أيّاً كان التطبيق الذي تستخدمه، لا نوصي باِستخدام تطبيق يعرض عدد الكلمات أثناء الكتابة. إنَّه مُشتِّت للغاية؛ تجنّب ذلك، أنت فقط تريد أن تكتب بقدر ما تحتاج وليس أكثر. لا تنظر حتى إلى عدد الكلمات.

 

ابدأ في الكتابة

 

التخلص من الحشو

بصرف النظر عمَّا إذا كان المحتوى الخاصّ بك ينتهي بالشكل القصير أو الطويل، فإنّ المسودة الأولى ستكون دائماً طويلة جدّاً. ستحتوي على؛ جمل متتالية، ونقاط لا يهتم بها أحد، وفقرات طويلة جدّاً.

هذا طبيعي جدّاً بالنسبة للمسودة الأولى. ستجد أنَّه من الأسهل بكثير مراجعة أفكارك وتنقيحها بمجرد كتابتها على الورق بدلاً من الاِستحواذ عليها أثناء التنقل.

إليك كيفية القيام بذلك في ثلاث خطوات:

  • التحرير الذاتي (Self-editing):  هنا حيث تعدِّل المسودة الأولى وتحذف أي حشو غير ضروري. يجب عليك أيضاً إعادة كتابة أي جمل متعرجة والتأكُّد من أن الأشياء موجزة قدر الإمكان.
    يمكن أن تساعد أدوات مثل (Hemingway) و(Grammarly) في ذلك.
  • تتمثل الخطوة الثانية في إقناع صديق أو زميل بتقديم مراجعة Feedback. قد يكون هذا أمراً صعباً، لأنّ معظم الناس لا يريدون إيذاء مشاعرك. قم بسؤالهم صراحة عن تعليقاتهم على الأش
  • ياء التي يمكنك قصَّها أو تقصيرها. هذا من شأنه أن يجعل ملاحظاتهم أكثر تركيزاً ويقلل من قلقهم بشأن الإساءة إليك.
  • الخطوة الثالثة والأخيرة هي جولة من التعديلات الذاتية، بناءً على ملاحظات صديقك أو زميلك. مهما كان عدد كلماتك الآن، فهذا ما يحتاجه المحتوى الخاصّ بك. ربما هو شكل طويل. ربما هو قصير. لا يهم.ّ ما يهم هو أنك كتبت ما هو مطلوب لتلبية توقعات الباحثين.

هل هو حقا بهذه البساطة؟

نوعاً ما، على الرُغم من وجود بعض العوامل الأخرى التي يجب وضعها في الاِعتبار والتي قد تؤثِّر على قرارك:

تجنب التكرار

لنفترض أنَّك تبحث عن موضوعات فرعية لمقطع محتوى وتبحث عن موضوع سبق لك تغطيته على موقعك.

على سبيل المثال، إذا كان لديك مدوّنة، وكنت قد اِستهدفتَ دليل المبتدئين الذي تشرح فيه بناء الروابط، وتستخدم بشكل أساسي الكلمة المفتاحيّة “بناء الرابط”.
هنا لتعرف ما تقوم به لكتابة موضوع جديد، يمكنك مراجعة الخطوة التي ذكرناها في بداية مقالنا (حول مراجعة الترتيب حسب إن كنت من مستخدمي (Ahrefs) أم لا)، وعندها قد ترى أنَّ الباحثين يريدون معرفة استراتيجيات وتقنيات بناء الروابط.

تبحث من خلال الأداة ما قد تمّ نشره بالفعل، فإذا قمت حقّاً بنشر أدلّة مخصصّة حول معظم الاِستراتيجيات لبناء الروابط، عندها لا داعي لإعادة كتابة دليل طويل ومن دون أي قيمة جديدة مضافة؛ بدلاً من ذلك، يمكن أن تجعل الأمور مختصرة وتقوم بربط الدليل الجديد مع الأدلّة الموجودة مسبقاً عن كل تكتيك (أو استراتيجية) في حالة رغبة القارئ في معرفة المزيد.

مشاركات متعددة بتنسيقات مختلفة

لنأخذ كلمة مفتاحيّة مثل “التدوين الضيف”.
إذا نظرت إلى (SERP)، فهي مزيج من التعريفات “بشكل عام قصيرة” والأدلة “طويلة”.

على الرُغم من أنَّه يمكنك اختيار تنسيق واحد لإنشائه هنا، فقد ترغب أيضاً في التفكير في إنشاء منشورات متعددة بتنسيقات مختلفة لمحاولة الفوز بتصنيفات متعددة. في هذه الحالة، قد يعني ذلك إنشاء منشور من نوع تعريف قصير ودليل طويل.

 

مشاركات متعددة بتنسيقات مختلفة

 

التعامل مع الكلمات المفتاحيّة التنافسية بشكل مختلف

لنفترض أنَّك تستهدف كلمة مفتاحيّة ذات قدرة تنافسية عالية مثل “تحسين محركات البحث”.
نرى مزيجاً من التعريفات والأدلة في (SERP)، ولكن جميعها تقريباً بها روابط خلفيّة من آلاف المواقع. معظم هذه الصفحات قديمة، وقد جمعت روابطها الخلفية على مدار سنوات عديدة، وتستمر في كسب روابط خلفية بفضل الحلقة المفرغة لتحسين محركات البحث.

خلاصة القول: إذا كنت ترغب في ترتيب هذه الكلمة المفتاحيّة، فستحتاج إلى الكثير من الروابط الخلفية.

في هذه الحالة، من المحتمل أن تواجه صعوبة في القيام بذلك من خلال متابعة الجمهور بمحتوى يركِّز على البحث. ستكون لديك فرصة أفضل لجذب الروابط التي تحتاجها عن طريق نشر شيء مثير للاهتمام أو مبتكر (والأفضل بعد ذلك القيام بالتوعية للروابط).

لاحظ أنَّ هذا لا يعني أنك بحاجة إلى نشر محتوى طويل. يمكن أن تكون الأدلة طويلة الشكل عبارة عن مغناطيسات ربط، ولكن يمكن أيضاً أن تكون القطع قصيرة الشكل كذلك.

الخلاصة  

ركِّز على إرضاء الباحثين، وليس ضرب بعض الكلمات العشوائية.

إذا كنت تعمل مع مستقلين وتحتاج إلى منحهم رقماً تقريبياً لأنَّك تدفع مقابل الكلمة، فاِجعل من مخططك الذي يركِّز على البحث دليلاً إرشادياً لهم. إذا لم يكن هناك الكثير من الأساسيات التي يجب تغطيتها، اطلب منهم إبقائها قصيرة ولطيفة. إذا كان هناك الكثير لتغطيته، امنحهم حدّاً تقريبيّاً.

 

 




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Hazim masheh

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 275

    afnan mohmmed

    الرتبة: مشترك النقاط: 80

    rashedkhaled abushammalah

    الرتبة: مشترك النقاط: 80

    تسنيم عبدالهادي

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 10413

    Ala Abukhdair

    الرتبة: مشترك النقاط: 80

    nooraldeen odah2018

    الرتبة: مشترك النقاط: 75

    صهيب بصل

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 390

    ghazi el khaldi

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 565

    IBRAHEEM MOHAMED

    الرتبة: مشترك النقاط: 105

    nashwan Ahmed

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 284
    بالاضافة إلى 1.6k شخص آخر