نصائح تسويقية من الفيفا لتحقيق أهداف علامتك التجارية

المفضلة القراءة لاحقاً

جميعنا تابع بطولة كأس العالم لكرة القدم (2022)؛ ولاحظنا كيف أنَّ المعجبين يحصلون على تذاكرهم بفارغ الصبر، والمسوقين يبحثون عن طرق لمواءمة حملاتهم مع هذا الحدث الكبير. أمّا الفيفا فيستعدّ بكلّ اِستراتيجياته التسويقية الرائعة لصنع حدث لا يُنسى.

لذا، دعونا ننلقي نظرة على كيفية قيام (FIFA) بذلك. لنتحدث عن أسرار العلامة التجارية لـ (FIFA).

أصبح حدث كأس العالم (FIFA) على مر السنين أكثر من مجرد حدث دولي لكرة القدم. لقد أصبح عاطفة تربط الناس خارج الحدود. حيث الترويج، والرعاية، وحملات وسائل التواصل الاِجتماعي، والأحداث الإعلامية، والعديد من الأشياء الأخرى. كل هذه هي طرق يستخدمها الـ (FIFA) لإنشاء علامة تجارية أكثر من كونها حدثاً.

وكعلامة تجارية يعرف (FIFA) مكان وجود معجبيه. لذا. من يوتيوب إلى اِنستقرام، يهزّ الفيفا منصات وسائل التواصل الاجِتماعي بجميع أنواع المحتوى. العدّ التنازلي والإعلانات وقصص الفريق وقصص اللاعبين ومحتوى ما وراء الكواليس وغير ذلك الكثير.

يمنح هذا المشجعين اِمتياز البقاء على اِتصال باللعبة واللاعبين المفضلين لديهم. ويمنح العلامة التجارية طريقة للتوسع خارج الحدود والوصول إلى الجماهير.

تتساءل كيف يفعل فيفا ذلك؟ 

سنناقش في مقالنا هذا أهمّ دروس وتكتيكات التسويق التي يستخدمها الفيفا في اِستارتيجيته التسويقية لتستلهم منها أفكار رائعة لعلامتك التجارية!

دروس تسويقية من نهج العلامة التجارية فيفا

هناك ما هو أكثر لعلامتك التجارية من مجرد بيع منتجاتك

إنَّ العلامات التجارية التي تهتمّ بعملائها وتؤيّد الصالح العام هي التي تفوز بكسب القلوب. بهذا، تظهر للناس أنَّك في السوق ليس فقط لبيع المنتجات. ولكن لإنشاء اِسم، وإحداث فرق. وهذا ما يميز علامتك التجارية عن المنافسين!

تُعدّ حملات فيفا المطبوعة خلال فترة (COVID) أمثلة على الكيفية التي تهدف بها العلامة التجارية إلى إقامة اِتصالات ذات مغزى مع عملائها. تقول النسخة الموجودة في هذه الإعلانات؛

يمكن أن يغير الخروج من اللعبة. لهزيمة COVID-19، اِبق في الداخل.

هناك ما هو أكثر لعلامتك التجارية من مجرد بيع منتجاتك

تذكَّر أنَّك لا تبيع مجرد منتج أو خدمة. أنت تبيع فكرة! وما لم تقم بإجراء اتصال حقيقي مع جمهورك، فلن يتمكنوا من التفكير في فكرتك. في النهاية، هل ستتوقف وتستمع إلى فكرة عشوائية من شخص عشوائي لا تعرفه؟!

التركيز على تحقيق التفاعل والمشاركة

لا ينبغي أن يكون الاِتصال الخاص بك في اِتجاه واحد. إذا كنت تريد أن تكون علامتك التجارية ناجحة، فيجب أن يتجاوز التسويق الحديث عن علامتك التجارية.

يجب عليك بدء محادثات مع عملائك والسماح لهم بالتعبير عن رأيهم! يمكن أن تكون القصص عبر اِنستقرام أدوات قيّمة لهذا الهدف.

في الواقع، أفاد (58%) من مستخدمي اِنستقرام بتطوير اِهتمام بعلامة تجارية بعد رؤيتها في القصص. لذلك، يمكن أن يكون لإنشاء منشورات القصة وإعلانات القصص باِستمرار تأثير كبير على مدى وصولك. ومعدَّلات المشاركة أيضاً!

منح المعجبين شيئاً يتطلَّعون إليه

مباريات (2022) لم تبدأ بعد، ومع ذلك بدأ الفيفا بالفعل في خلق ترقُّب لكأس العالم (2026).

خلق الإثارة قبل أي حدث حقيقي هو فكرة رائعة عليك تجربتها!

صحيح أنَّ النشر باِنتظام هو شيء مهمّ، لكن إعطاء جمهورك شيئاً يتطلّعون إليه من خلال وسائل التواصل الاِجتماعي قد يكون مثمراً.

على سبيل المثال، إذا كان متابعيك عبر اِنستقرام هم أوَّل من يسمع عن الإعلانات الهامّة المتعلّقة بالعلامة التجارية، فسيتقدَّم المزيد من العملاء لمتابعة علامتك التجارية عبر اِنستقرام. سيكونون متحمسين للاِنضمام إلى المحادثة والحصول على المزيد من المعلومات.

لنفترض أنَّك تريد التحضير لعمليّة بيع كبيرة قادمة، إليك كيفيّة التخطيط لذلك:

  • اِبدأ بمنشور يقول ببساطة أنَّ هناك إعلاناً مهمّاً قادماً. اِذكر التاريخ والوقت بوضوح.
  • أضف عد تنازلي إذا لزم الأمر.
  • أخيراً، أعلن عن البيع.

بعد ذلك، يمكنك زيادة الإثارة عن طريق الكشف عن السعر ومطالبة العملاء بالحفاظ على عربة التسوق الخاصّة بهم جاهزة أو وضع العناصر في قائمة الرغبات.

الاستفادة من قوة الحنين إلى الماضي

عندما تجعل مقاطع الفيديو أو الصور الخاصّة بك العملاء يشعرون بالحنين، فهذا يعني أنَّك تمكنت من إثارة اِستجابة عاطفية قوية منهم. وسوف يحبُّون علامتك التجارية لذلك. صدّقني، الإعلان الذي يساعدك على تذكُّر ذكريات جميلة من طفولتك سيكون إعلاناً لا يُنسى بالنسبة لك.

يستفيد فيفا من هذه الفكرة ببراعة من خلال قنوات التواصل الاِجتماعي الخاصّة به؛ ترى مقتطفات نشر الفيفا من أحداث كأس العالم الماضية، أو حتى لحظات تغيِّر قواعد اللعبة.

بالنسبة للمعجبين الذين شاهدوها، ستكون هذه رحلة جميلة في ذكرياتهم. وبالنسبة للآخرين الذين لم يشاهدوا المباريات السابقة، فسيكون هذا شيئاً يخبرهم بما فاتهم.

كعلامة تجارية، يمكنك اِستخدام هذه الفكرة! يمكن أن يخبر هؤلاء العملاء عن رحلتهم مع علامتك التجارية؛ ويساعدهم على اِستعادة تجربتهم. فإذا كانت جيدة، سيكون هذا دافعاً يحفِّزهم على التسوُّق مرَّة أخرى.

الحصول على مزيج جيد من قنوات التسويق

عالم التسويق هو ساحة تنافسية باِحتدام. لا توجد علامة تجارية حققت تقدُّماً كبيراً بالاِعتماد على الإعلان من خلال النشرات فقط أو باِستخدام إعلانات الويب وحدها. قد يؤدِّي تضييق نطاق تركيزك إلى تحويلات قصيرة المدى، لذا إذا كنت تسعى لتحقيق نمو طويل الأجل، فنوّع منهجك.

لا تتردّد عن اِستكشاف العديد من القنوات التسويقية الموجودة. يجب أن تتأكّد من مواكبة علامتك التجارية للاِتجاهات المتطورة وأيضاً يجب ألّا تتخلّي عن القنوات القديمة مثل اللوحات الإعلانية القديمة الجيّدة.

 

الحصول على مزيج جيد من قنوات التسويق

حتى الأشخاص الذين لا يتابعون كرة القدم سينجذبون إلى اللوحات الإعلانية الإبداعية، هذا يفتح لك المزيد من الفرص التسويقية، ويوسِّع نطاق وصولك.

إنشاء محتوى ملهم ومسلّي

دعني أسألك؛ الآن وأنت تقرأ هذا المقال وتفكّر في كرة القدم، كم مرة خطرت في بالك من دون قصد “واكا واكا”؟!

لست الوحيد!

في كل كأس عالم، يتطلَّع المشجعون إلى الموسيقى التصويرية والنشيد الرسمي وهمّ يتطلعون إلى المباريات.

ما تفعله هو إنشاء محتوى يلهم جمهوره ويسليه!

بصفتك مسوقاً، هذه نصيحة رائعة عليك أن تضيفها إلى اِستراتيجيتك التسويقية.

هل تتذكَّر الأيام الخوالي عندما كنا نستمع إلى أغنية مألوفة في التلفزيون وندرك مباشرةً ما هي العلامة التجارية؟!

هذه الفكرة لم ولن تصبح قديمة! يجب أن يخلق المحتوى الخاص بك تجربة غامرة! يجب أن يحفِّز جميع الحواس.

دمج المشاعر في الإعلانات

عندما تريد نقل شيء ما إلى عملائك، فإنَّ التحدث مباشرة عن منتجاتك ممكن. ولكن إذا كنت ترغب في إنشاء إعلان لا يُنسى، فأنت بحاجة إلى إثارة كل المشاعر الصحيحة.

 

دمج المشاعر في الإعلانات

يجب أن يجعل إعلانك، سواء كان صورة أو مقطع فيديو، عملائك يبتسمون أو يبكون أو على الأقل يتحدى وجهات نظرهم بطريقة ما. من خلال القيام بذلك، تظلّ رسالتك معهم لفترة أطول قليلاً. تمنحهم هذه الإعلانات سبباً قوياً لتجربة منتجاتك / خدماتك.

دعم الاستدامة يقوي صورة علامتك التجارية

أظهر فيفا على مر السنين للعالم كيف يدعم الاِستدامة. إضافة إلى ذلك، أعلن فيفا عن البطاقة الخضراء لحملة الكوكب؛ تهدف هذه الحملة إلى تعزيز الوعي بالممارسات الصديقة للبيئة. كان هناك أيضاً مقطع فيديو يظهر رئيس الفيفا (Gianni Infantino) يتحدَّث عن هذه المبادرة.

عندما تركِّز على أنشطة المسؤولية الاِجتماعية لشركتك وتشرك عملائك فيها، كما يفعل فيفا، تصبح علامتك التجارية أقوى؛ لأنّك بذلك تُظهر للناس أنَّ عملك لا يتعلَّق فقط بجني الأموال.

أكثر من (33%) من المستهلكين يفضِّلون العمل مع العلامات التجارية التي تركِّز على الصالح البيئي والاِجتماعي. لذلك، فإن غرس الممارسات المستدامة والتحدُّث عنها بذكاء عبر وسائل التواصل الاِجتماعي يمكن أن يعزِّز صورة علامتك التجارية بشكل كبير.

الخلاصة 

لنموّ علامتك التجارية وتحقيق وصول واِنتشار واسع، عليك أن تكون ديناميكيّاً ومواكباً لكلّ الاِتجاهات المتغيّرة، عليك أن تراقب أهمّ العلامات التجارية وتتعلّم منها، من خلال تحقيق مزيج جيّد ومنوّع من المحتوى لجميع قنوات التسويق التقليدية والرائجة، فأنت بالتأكيد في طريقك لتصدّر المنافسة!




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

الأعضاء الذين قرأوا المقال

×

Yacine Halitim

الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 542

Abderahmane Oubelkacem

الرتبة: مشترك النقاط: 125

concept store

الرتبة: مشترك النقاط: 80

المبدع العربى

الرتبة: مشترك النقاط: 180

Aya Purple Zone

الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1822

saada

الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 10157

Ahmad Ali

الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2630

freromiel milo

الرتبة: مشترك النقاط: 131

sumer myths

الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2935

tharaa khassrouf

الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 21812
بالاضافة إلى 232 شخص آخر