الإعلان والدعاية: إغواء العقل الباطن

3.6k
3.6k

سيكولوجية التأثير العاطفي في الدعاية والإعلان

الإعلان صناعة لا يُستهان بها، وقصة نجاح هائلة…

كل ما عليك هو أن تلقي نظرة على  عائدات الشركات التي تستعني الإعلان بصورة مكثَّفة (بروكتر آند جامبل، وول مارت، يونيليفر، كرافت، نستله، جونسون آند جونسون، ريكيت بنكيزر … إلخ) لتُدرك أن الإستثمار في الإعلانات يؤتي ثماره إلى حد كبير.

غير أنك تجد صعوبة بالغة إن حاولت البحث في «سبب» هذه الفعالية التي تتميز بها الإعلانات، أحد أسباب تلك الصعوبة أن الشركات التي تستعنين بالإعلانات لن يكون لديها أي دافع لإطلاع الآخرين على مدى فعالية تلك الإعلانات. وبطبيعة الحال، يكون لوكالات الإعلانات دافع لنشر نجاحها والتعريف به؛ لأن الإعلان هو إعلان لها، إذا جاز التعبر، لكنها ملزمة ببنود السرية في عقودها المبرَمة مع الشركات صاحبة الإعلانات، ومع جهات التسويق التي تدفع أتعابها، وجهات التسويق هذه تفضل إبقاء النجاح أو الفشل طي َّ الكتمان. أحد أسباب ذلك أنه في حال تحصل منافسوها على معلومات حول الأساليب الإعلانية الفعالة وغير الفعالة، فعندئذ لن يكون على هؤلاء المنافسين سوى محاكاة الإعلانات التي أثبتت نجاحا.

مالذي ستجده في كتاب “إغواء العقل الباطن”

“تناولت الموضوع بالعقلية التي يمكن أن يتناوله بها مهندس. وقد بدأت بتشريح نماذج الدعاية الراهنة إلى أجزاء ثم أعدت بناءها في مراحل وصولا بها إلى نموذج «إغواء العقل الباطن» الجديد. وفي أثناء ذلك استخدمت علم النفس المعرفي وعلم النفس السلوكي والبيولوجيا العصبية والفلسفة كعناصر في هذا البناء. وفي سعيي لذلك حاولت توضيح كل مرحلة وشرحها بعدد من دراسات الحالة في مجال الدعاية، وفي نقاط متعددة أوردت رسوما تخطيطية للطريقة التي يتطور بها هذا النموذج”.

تريد قراءة المزيد من الكتب؟  لدينا ما يهمك:

المنصات الاجتماعية منافس الصحافة الرقمية في الإعلانات

الذكاء الاصطناعي يغير عالم التسويق بالبريد الإلكتروني

الإعلان والدعاية: إغواء العقل الباطن

الإعلان والدعاية: إغواء العقل الباطن

حجم الكتاب: 1.56 ميجابايتعدد الصفحات: 297 صفحة
المفضلة القراءة لاحقاً
مشاركة


أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

اترك لنا ملاحظتك

×

منتدى التسويق والاعلام الرقمي

تهانينا, تم إنشاء حسابك بنجاح , قم بتسجيل الدخول

تسجيل الدخول