الدبلوماسية الرقمية في فلسطين (مقالة بحثية)

8149
8149
المكتبة الرقمية
الدبلوماسية الرقمية - منتدى تواصل الرقمي

يعتبر مصطلح « الدبلوماسية الرقمية » حديثاً نتيجة التطور التكنولوجي الهائل في مجال الاتصالات، وكيف أن المؤسسات العملاقة مثل فيسبوك وتويتر وغيرها فرضت ذلك التغيير في جميع مناحي حياتنا، وأصبح الواقع هو كيفية تسيير تكنولوجيا التواصل الرقمي في تطوير أعمالنا وجعلها في خدمة مصالحنا وتحقيق أهدافنا.

الدبلوماسية العامة أحد أهم عناصر القوة الناعمة التي تستخدمها الدول لترويج قيمها وأفكارها. وقد زاد الإهتمام بها في الدوائر البحثية والأكاديمية، وكذلك في دوائر السياسة الرسمية بمجال الدبلوماسية العامة، خصوصاً بعد أحداث سبتمبر، التي تلتها الكثير من التوترات في العالم، وكشفت هذه التوترات مدى الحاجة إلى مد الجسور بن الشعوب والأمم وإيجاد مساحات للتفاهم والحوار.

وتعرّف الدبلوماسية العامة بأنها مجموعة متنوعة ومتداخلة من الأنشطة التي تقوم بها الدول في إدارة علاقاتها الدولية وصنع سياستها الخارجية وتحقيق مصالحها.

ومع ثورة الإعلام الرقمي وصعود دور شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية، أصبحت هذه الشبكات إحدى أهم وسائل الدبلوماسية العامة، حيث يستطيع القائم بالدبلوماسية العامة مخاطبة الملايين من الناس عبر هذا الفضاء اللامحدود مباشرة، وهو الذي أصبح يعرف بمصطلح « الدبلوماسية الرقمية ». وقد لجأت الكثير من الدول إلى إنشاء دوائر مختصة بالدبلوماسية الرقمية في وزارات الخارجية ومكاتب الرؤساء وغير ذلك من الدوائر المختصة.

الدبلوماسية الرقمية

هي اسـتخدام التكنولوجيـا الرقميـة ومنصـات وسـائل الإعـلام الاجتماعيـة، مثـل تويتـر وفيسـبوك وغيرهـا، مـن قبـل الـدول والمؤسسات التابعة لها، للتواصـل مـع الجمهـور الأجنبـي، مثل صفحــات القــادة والمسؤولين والدوائــر الرســمية علــى تلك المنصات وذلك ضمن الاستراتيجية الدبلوماسية العامة التي تتبعها تلك الدولة.

وفي تقرير الدبلوماسية الرقمية لعام 2016 ، احتلت بريطانيا المركز الأول عالمياً عبر جهود دائرة الدبلوماسية الرقمية في وزارة الخارجية البريطانية (الخارجية البريطانية، 2017 ).

بينما كانت فرنسا في المرتبة الثانية والولايات المتحدة في المركز الثالث.

أما إسرائيل، فقد احتلت المركز الثامن عالمياً من بين الدول التي تستخدم الدبلوماسية الرقمية، وجاءت فلسطين في المركز الثاني والسبعين، وهو مركز متأخر وقريب جداً من مراكز دول مثل اثيوبيا ومولدوفا وسيرلانكا (تقرير الدبلوماسية الرقمية، 2016 ).

هذه الدراسات والتقارير الصادرة من عدة مراكز بحثية تؤكد على أن توجه الدول وضمن أولوياتها في العمل الدبولماسي هي العمل على جعل وسائل التواصل الاجتماعي ضمن الأدوات في عمل تلك الدوائر وتلك الدول.

وضمن استرتيجياتنا في منتدى تواصل الرقمي من أجل العمل على تطوير الواقع العربي في مجال الاعلام الرقمي، حرصنا على تقديم هذه المقالة البحثية والصادرة عن مركز تطوير الاعلام – جامعة بيرزيت، وبجهود الدكتور وائل عبدالعال.

المكتبة الرقمية