ما هو التسويق الإستراتيجي؟

المفضلة القراءة لاحقاً

قبل الإجابة على سؤال (ما هو التسويق الإستراتيجي؟)، فأنت تعرف أن التسويق هو الإجراءات التي تقوم بها لجذب الجمهور إلى أعمالك، فتهدف إلى جذب اهتمام الأشخاص بما لديك بحيث تستطيع أن تقدم لهم وتشاركهم المحتوى الذي يساعدهم على اتخاذ قرار الشراء منك أو التعامل معك.

وإن كان التسويق يساعدك على جذب الأشخاص إلى نشاطك التجاري فمن الضروري أن تعرف هؤلاء الأشخاص جيدًا ثم كيف تجذبهم، فبدون هذه المعلومات الهامة سيكون من الصعب أن تكون ناجحًا في عمليات التسويق الخاصة بك.

الطريقة التي يمكنك من خلالها الحصول على هذه المعلومات هي من خلال التسويق الإستراتيجي، وفي هذا المقال سنتعرف معًا على التسويق الإستراتيجي ونوضح المراحل المختلفة للعملية التي ستساعدك على تسويق نشاطك التجاري بشكل فعال وجذب العملاء وزيادة الإيرادات.

ما هي عملية التسويق الإستراتيجي؟

تتضمن عملية التسويق الإستراتيجي إجراء البحوث وتحديد الأهداف والغايات التي من شأنها زيادة فعالية ونجاح إستراتيجيتك التسويقية الشاملة.

هذه العملية مفيدة لأنها تساعدك على أن تكون أكثر إصرارًا في التسويق الخاص بك، حيث ستكون قادرًا على التأكد من أنك استهدفت الجمهور المناسب ودخلت الأسواق المناسبة واستخدمت القنوات الصحيحة.

يمكنك التفكير في الأمر على هذا النحو: التسويق الإستراتيجي هو الزبدة التي تضعها على الخبز، يمكنك الحصول على الخبز كما هو ولكن الزبدة تعزز النكهة وتجعل الخبز أفضل، فيضمن التسويق الإستراتيجي أن تكون حملاتك التسويقية جيدة التخطيط وفعالة الأثر وتظهر للأشخاص المناسبين.

التسويق الإستراتيجي هو في الأساس عملية الكشف عن المعلومات التي ستحتاجها لإنشاء خطة تسويق فعالة وتنفيذ حملات ناجحة.

مراحل عملية التسويق الإستراتيجي

نظرًا لأن التسويق الإستراتيجي يؤثر بشكل مباشر على العديد من عناصر إستراتيجيتك التسويقية الشاملة، فمن المهم التعامل مع العملية بعناية، فما هي المراحل المختلفة لعملية التسويق الإستراتيجي؟

1. مرحلة التخطيط

المرحلة الأولى هي مرحلة التخطيط، وهي أهم خطوة لأنها أساس ما ستقوم به لاحقًا، وفيها ستحتاج إلى تحديد غرض عملك واحتياجاتك والأهداف والغايات التي تريد تحقيقها، حيث ستساعدك العملية بأكملها على إنجاز هذا.

بدون هذه المعلومات سيكون من الصعب التقدم إلى الخطوات التالية لأنك لن تكون على وعي بالغرض من جهودك التسويقية، مما يجعل أي محاولة لوضع خطة قوية تساعدك على النجاح أمرًا صعبًا.

2. مرحلة التحليل

تتضمن مرحلة التحليل إلقاء نظرة من الخارج على شركتك مقارنة بمنافسيك ومجال صناعتك، وخلال هذه المرحلة تجري العديد من الشركات أبحاث السوق وتحليلات المنافسين.

ستمنحك أبحاث السوق فهمًا لما تبدو عليه صناعتك، مثل الاتجاهات الحالية والحصص السوقية والشعور العام بالملعب، وهنا أيضًا يجب أن تتحقق من خلال المعلومات التي تكتشفها من صحة أهدافك وغاياتك، حيث ستعلم ما إذا كانت قابلة للتحقيق أم لا.

على سبيل المثال إذا كان هدف عملك الإجمالي هو جلب نوع جديد من العسل إلى السوق، ولكن لا يوجد طلب على هذا النوع الجديد من العسل لذا لن تكون جهودك مجدية.

كما سيُعلّمك تحليل المنافسين المداخل والمخارج في طريقة عمل منافسيك، وموقعهم في الصناعة أو المجال وأي فجوات محتملة في السوق يمكنك الاستفادة منها، بحيث تتفوق عليهم في الأداء.

يمكنك أيضًا أن تلقي نظرة على شهادات العملاء التابعين للمنافسين للتعرف على ما يبحث عنه جمهورك المستهدف، وما الذي لا يستطيع منافسوك تقديمه، ثم استخدام هذا الوعي وهذا الاستبصار لبناء منتج يريده عميلك المثالي بالفعل.

ستحتاج أيضًا إلى قضاء بعض الوقت في دراسة الجمهور المستهدف وبناء شخصية المشتري، فعليك أن تستهدف اكتساب فهم شامل لطبيعة عملائك واحتياجاتهم ورغباتهم واهتماماتهم وأين ستجدهم في السوق.

بشكل عام يجب أن تمنحك تحليلاتك فهمًا أعمق لحقيقة وضعك التنافسي، وما مدى قدرتك على المنافسة من خلال إستراتيجيتك النهائية، وذلك من أجل أن تتفوق على العلامات التجارية المماثلة وتصبح منافسًا فعالاً في السوق.

3. مرحلة التطوير

بمجرد أن تكون لديك صورة واضحة عن مجال عملك وكيف يجب أن تقدم نفسك في هذا السوق. فإن الخطوة التالية هي تطوير خطتك التسويقية، وترتبط هذه المرحلة ارتباطًا وثيقًا بالجانب التسويقي الذي قد تكون أكثر دراية به. بحيث تقوم بإنشاء أساليب التسويق معتمدًا على عملية التسويق الإستراتيجي الخاصة بك.

تتضمن هذه المرحلة تحديد المزيج التسويقي الخاص. وهو كيف ستفي بالأهداف التي حددتها في المرحلة الأولى (التخطيط) وذلك بناءً على المعلومات التي اكتشفتها خلال المرحلة الثانية (التحليل).

يتكون المزيج التسويقي من أربعة عناصر أساسية: (المنتج والسعر والمكان والترويج)، كالتالي:

  • المنتج:

هذا ما تبيعه شركتك، عادةً ما يقوم مسوقو أو مديرو المنتجات بهذا العمل فيما يخص المنتج. ولكنه يتضمن البحث والتطوير ووضع جدول زمني لإطلاق المنتج.

  • السعر:

السعر الذي ستبيع عنده للمستهلكين. فيجب أن يتم تحديد الأسعار من خلال أبحاث السوق واعتمادًا أيضًا على إستراتيجيات التسعير المختلفة.

  • المكان:

مكان بيع منتجك أو خدمتك، على سبيل المثال عبر الإنترنت أو في المتجر.

  • الترويج:

كيف ستعلن عن منتجك وتعرضه في السوق. على سبيل المثال ستستخدم القنوات الترويجية المختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي لإثارة حماس جمهورك وحثهم على الشراء منك أو التعامل معك.

يمكنك التفكير في الأمر على النحو التالي: لنقل أن هدفك النهائي الذي تم تطويره خلال المرحلة الأولى (التخطيط) هو إنشاء خدمات متكاملة لإدارة علاقات العملاء CRM. فيما أظهر التحليل في المرحلة الثانية أن نظام إدارة علاقات العملاء الحالي الذي يستخدمه عملاؤك غير قابل للتطوير والتوسع. وهو ما يمثل نقطة ضعف واضحة، كما أنهم يريدون خيارًا بسعر معقول أكثر.

ستساعدك هذه المرحلة الحالية (التطوير) على بناء وتسعير وتسويق وترويج خدمات إدارة علاقات العملاء المتكاملة. بحيث تكون قابلة للتطوير والتوسع وبأسعار معقولة للجماهير الصحيحة المستعدة والمتحمسة لشراء ما لديك.

4. مرحلة التنفيذ

المرحلة الأخيرة من العملية هي عندما تبدأ في العمل على جهود التسويق الخاصة بك. كما يوحي اسم هذه المرحلة (التنفيذ) ففيها ستبدأ في تنفيذ الإستراتيجية التي طورتها بناءً على التخطيط وأبحاث السوق. وستطلق منتجك وتبدأ في معاينة المبيعات.

بعد التنفيذ من المهم أيضًا تخصيص بعض الوقت لمراجعة كيفية سير عملياتك وإجراء التغييرات المطلوبة حسب الضرورة. ونظرًا لأن السوق يتطور باستمرار فقد تحتاج إلى إعادة معالجة أشياء معينة بناءً على ما وجدته في المرحلة الثانية (التحليل) بسبب الاتجاهات الجديدة أو اهتمامات المستهلكين المتغيرة.

التسويق الإستراتيجي هو عملية متكاملة

على الرغم من أن كل مرحلة لها متطلباتها الفريدة. إلا أنها عملية تأتي بشكل متكامل، فالمزيج التسويقي الذي أنشأته خلال المرحلة الثالثة (التطوير) يعتمد على البحث الذي قمت به في المرحلة الثانية (التحليل).

وهكذا إذا كنت قد بذلت الوقت والجهد في عملية التسويق الإستراتيجي الشاملة لديك. فسوف تجذب العملاء وتحقق الإيرادات وتحقق الأهداف والغايات التي حددتها في المرحلة الأولى (التخطيط).

ابدأ الآن استخدام التسويق الإستراتيجي في أعمالك ولا تغفل عنه أو تتجاهله. فهو خطوة أساسية لبناء وتطوير أعمالك.

للمزيد: اطلع على المصدر

اقرأ أيضًا:

ما هي إستراتيجية (Brand Strategy)؟ وكيف تساعد في صناعة المحتوى التسويقي؟

خطوات عمليّة لبناء إستراتيجية التسويق الرقمي لعام 2021

كيفية إعداد فريق وإستراتيجية للنمو




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    reham aldahri

    الرتبة: مشترك النقاط: 95

    Mostafa Ismail

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 10110

    Hasan AlHarbi

    الرتبة: مشترك النقاط: 175

    med maach

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 797

    omar alazawi

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 340

    Mohamed Moussa

    الرتبة: مشترك النقاط: 105

    abdelaziz elboulmany

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 250

    محمد عبد العزيز

    الرتبة: مشترك النقاط: 10

    Leila Business

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 565

    ENG Osama

    الرتبة: مشترك النقاط: 175
    بالاضافة إلى 443 شخص آخر