خطوات هامة لإنشاء نشرة بريدية احترافية

المفضلة القراءة لاحقاً

يُعدّ إنشاء رسالة إخبارية عبر البريد الإلكتروني أحد أكثر الطرق فعالية لتقديم قيمة لعملائك، ودفعهم لشراء المزيد من المنتجات، وتشجيعهم على الاِستمرار في التعامل مع علامتك التجارية. بشكل عام، تُعدّ الرسائل الإخبارية عنصراً أساسياً في أي اِستراتيجية تسويق عبر البريد الإلكتروني عالية الأداء.

إذا كنت ترغب في معرفة كلّ خطوات إنشاء رسالة إخبارية، فاِستمر في القراءة! لقد جمعنا لك في هذا المقال قائمة تحقُّق في كيفية إنشاء نشرة إخبارية عبر البريد الإلكتروني.

كيفية إنشاء رسالة إخبارية عبر البريد الإلكتروني

عند بدء رسالة إخبارية عبر البريد الإلكتروني، فأنت تقوم بتلويح الكثير من الكرات في الهواء دفعة واحدة.

يجب أن تكون قلقاً بشأن مراجعة النسخة، وإنشاء عبارات مقنعة للحثّ على اِتخاذ إجراء، وتصميم البريد الإلكتروني للعمل مع البريد الواردة وأجهزة متعدّدة، وتجنُّب أي رسائل مزعجة “سبام”، وعصف ذهني حول سطور الموضوعات القابلة للنقر – كل ذلك أثناء البقاء ضمن حدود قانون البريد الإلكتروني.

خاصةً، أنّه لا يمكنك التراجع عن أي جزء من بريدك الإلكتروني، بمجرد إرساله إلى المشتركين لديك.

إذا كنت ترسل رسائل إخبارية، فإليك أهمّ الخطوات التالية:

اختر أداة الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني

 

اختر أداة الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني 

أوَّلاً: اختر أداة الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني التي تناسب ميزانيتك وأهدافك ومهاراتك الفنية.

تقدِّم (HubSpot) واحدة من أفضل أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني التي يمكنك اِستخدامها لإرسال رسائل إخبارية محسّنة ومصممة جيّداً.

هو جزء من (Marketing Hub)، وهو برنامج أتمتة تسويق للشركات الصغيرة إلى المؤسسات التجارية.

من السهل تعلُّم اِستخدام أداة الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني، لا يوجد منحنى تعليمي فعليّاً، خاصةً إذا كانت لديك خبرة في اِستخدام محرري الصفحات بالسحب والإفلات في نظام إدارة المحتوى.

حتّى لو لم تكن قد اِستخدمت محرر السحب والإفلات من قبل، فإنَّ أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني سهلة التعلُّم بشكل عام. ويمكنك البدء مجاناً.

اكتشف هدف رسالتك الإخبارية

قبل أن تبدأ في صياغة كلمة واحدة، تأكَّد من أنَّك على دراية كاملة بهدف الرسالة الإخبارية وكيف تتناسب مع اِستراتيجية المحتوى الأكبر الخاصّة بك. هل من المفترض أن:

  • تجلب رسالتك الإخبارية المزيد من الحركة إلى مدونتك؟
  • تساعدك على توليد العملاء المحتملين؟
  • تساعدك في الحصول على المزيد من جهات اِتصال البريد الإلكتروني؟
  • تحقق المزيد من حركة المرور إلى موقع الويب الخاصّ بك؟
  • أو الترويج لمنتجات وخدمات جديدة؟

اِكتشف هدفك واترك بقية قراراتك تنبع منه.

يجب عليك أيضاً ملاحظة بعض مؤشِّرات الأداء الرئيسية لكل من هذه الأهداف.

ضع في اِعتبارك أنَّ مؤشِّرات الأداء الرئيسيّة الخاصّة بك يجب أن تتجاوز “عدد الأشخاص الذين فتحوها.” بدلاً من ذلك، يجب أن تكون مرتبطة بشكل وثيق بأهداف عملك العامّة. يمكن أن يمنحك معدَّل فتح بريدك الإلكتروني مؤشِّراً على أداء الرسالة الإخبارية، ولكن لا ينبغي أن يكون المؤشّر الوحيد الذي تهتم به كل شهر.

اختر قالبا واجمع المحتوى الخاص بك

 

اختر قالبا واجمع المحتوى الخاص بك

بمجرد أن يكون لديك هدف للرسائل الإخبارية، فقد حان الوقت لاِختيار نموذج والعثور على محتوى له.

أوصي بالبحث في القوالب المعدة مسبقاً إذا لم تكن معتاداً على تصميم رسائل البريد الإلكتروني – يمكن أن يوفِّر لك الكثير من المشاكل في المستقبل. إذا كنت تستخدم (HubSpot)، فسيكون بإمكانك الوصول إلى القوالب المعدَّة مسبقاً في أداة البريد الإلكتروني.

اِعتماداً على الوقت الذي حددت فيه هدف رسالتك الإخبارية مبكراً وعدد المرات التي تخطط فيها لإرسال هذه الرسالة الإخبارية، قد تكون قادراً على العثور على المحتوى بشكل نشط أو سلبي في الوقت بين عمليتي إرسال من رسائل البريد الإلكتروني.

يُقصد بـ “نشط” أنَّك تسعى للبحث عن محتوى يحلّ هدفاً محدداً. بينما يعني غير الفعالّ أو السلبي أنَّك ستتعثر عليه بشكل عشوائي عند التصفح بحثاً عن محتوى آخر، لكن اِنتبه، يمكن أن يكون مناسباً لك.

عند إعداد النشرات الإخبارية، تميل إلى إجراء الكثير من البحث النشط … بينما يمكنك توفير الكثير من الوقت إذا كنت سلبياً.

الأماكن الرائعة للبحث عن المحتوى هي:

  • مدونة شركتك.
  • وحسابات الوسائط الاجتماعية.
  • وعروض إنشاء قوائم العملاء المحتملين.
  • والنشرات الإخبارية الداخلية.
  • ووثائق التدريب.

إضفاء الطابع الشخصي على القالب الخاص بك

يُعد النموذج نقطة اِنطلاق رائعة، ولكن حان الوقت الآن لتخصيصه.

يمنحك اِستخدام النموذج فكرة عن الشكل الذي ستبدو عليه رسالتك الإخبارية قبل كتابة نسخة. بهذه الطريقة، ستعرف بالضبط مقدار المساحة المتوفرة لديك للترويج لجزء من المحتوى.

  • لا يجب أن يكون قالبك لامعاً أو أي شيء آخر.
  • كما تبدو الرسائل الإخبارية ذات التنسيق الأدنى للنص واللون رائعة.
  • يحتاج التصميم فقط إلى تسهيل قراءة عناصر البريد الإلكتروني ومسحها ضوئياً والنقر فوقها.
  • يجب أن يكون متوافقاً مع الجوّال أيضاً.

وفقاً لبيانات (Litmus)، يفتح (41.6%) من الأشخاص بريدهم الإلكتروني على جهاز محمول، بشكل أكثر بـ (25%) من فتحهم البريد الإلكتروني على سطح المكتب.

تعيين حجم النشرة الإخبارية البريد الإلكتروني الخاص بك

لسوء الحظ، لا تحدِّد حجم الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني عندما ترسلها إلى المشتركين. لكن نظراً لأنَّ الجميع يفتحون بريدهم الإلكتروني على أجهزتهم وخدمة البريد الإلكتروني التي يختارونها، فكيف من المفترض أن تعرف الحجم أو الدقة التي يجب أن تكون؟

سيعمل معظم مقدِّمي الخدمة على عرض حجم الرسالة الإخبارية بالبريد الإلكتروني بشكل اِفتراضي إلى (600) بكسل، مع ترك مساحة إضافية في نص الرسالة بمقدار (30) بكسل من جميع الجوانب.

وعندما يحدث هذا، قد لا ينجو المحتوى الموجود داخل رسالتك الإخبارية من التعديل. لذلك، من المهمّ التأكُّد أنَّ تصميم رسالتك الإخبارية يتناسب مع عرض (600) بكسل العالمي.

ماذا عن الطول؟ في النهاية، يمكن أن يكون بريدك الإلكتروني طويلاً بالقدر الذي تريده دون أن يشوه عميل البريد الإلكتروني تصميمه.

مع ذلك، من غير المرجح أن ينقر الأشخاص على موقع الويب الخاصّ بك إذا اِستمر البريد الإلكتروني إلى الأبد – وقد يلاحظ أيضاً عملاء البريد الإلكتروني الذين لديهم عوامل تصفية رسائل غير مرغوب فيها حساسة.

كقاعدة عامّة، حاول ألَّا تجعل مستلمي البريد الإلكتروني يمرّرون لأكثر من ثانية قبل الوصول إلى نهايته.

أضف محتوى الرسالة البريدية

بعد الاِنتهاء ممّا سبق، قم بملء النموذج بالكلمات والصور. سيكون هذا هو جوهر رسالتك الإخبارية عبر البريد الإلكتروني، لذا اِقض بعض الوقت في عملها بإتقان.

يحتفظ معظم الأشخاص بالنسخة قصيرة ولطيفة لتشجيع النقرات، على الرغم من أنَّ بعض الرسائل الإخبارية البارزة تتخذ نهجاً معاكساً.

لا تنسَ تعديل بريدك الإلكتروني، بل وربما يمكن أن تقوم بإرساله إلى أحد زملائك في الفريق لمرة واحدة. تذكَّر، بمجرد إرسال الشيء، لا يمكنك إصلاح تلك الأخطاء المطبعية المحرجة كما تفعل مع محتوى الويب.

أضف رموز التخصيص والمحتوى الذكي

أفضل رسائل إخبارية عبر البريد الإلكتروني هي التي يشعر فيها المستقبل أنها كُتبت شخصياً من أجله، عندها يقوم  بفتحها، والنقر عليها، ومشاركتها … إلى حد كبير في كل مرة.

إذا كنت تريد أن تشعر رسائلك الإخبارية بهذا الطابع الشخصي، فعليك القيام بثلاثة أشياء:

  • قسّم رسائل البريد الإلكتروني الخاصّة بك واِختر المحتوى الذي ستحبه هذه المجموعة فقط من الأشخاص.
  • أضف رموز التخصيص. إذا كان برنامج التسويق الخاصّ بك يدعم التخصيص، فهذا أمر سهل التنفيذ حقاً ويمكن أن يكون له نتائج كبيرة لمعدّلات التحويل الخاصّة بك. ومع ذلك، أضف فقط عدداً قليلاً من رموز التخصيص، فأنت لا ترغب في إخراج مستلمي بريدك الإلكتروني.
  • أضف أيضاً محتوى ذكياً. هذا هو المحتوى الذي يُظهر شيئاً واحداً لجزء من جمهورك وشيء لجزء آخر. من الأمثلة على ذلك عبارة (CTA) الذكية – سيرى العملاء المحتملون عبارة تحثّ المستخدم على اِتخاذ إجراء للتحدُّث إلى مندوبي المبيعات لديك وسيشاهد عملاؤك واحداً يتعلَّق بالحصول على تذاكر لحدث خاصّ بالعميل فقط.
    لا يرغب أي من الجمهورين في رؤية (CTA) الخاص بالجمهور الآخر، لذا فإن المحتوى الذكي سيعرض فقط (CTA) المناسب للشخص المناسب.

اختر سطر الموضوع واسم المرسل

 

اختر سطر الموضوع واسم المرسل

قد يعجب جمهورك بأشياء مختلفة، لكنَّنا وجدنا أنَّ وجود اِسم مرسل من شخص حقيقي يؤدِّي إلى زيادة الفتح ونسبة النقر إلى الظهور.

حاول إجراء اِختبار (A / B) لمعرفة ما إذا كان يناسبك أيضاً. مهما كان اِختيارك، تأكَّد من أنَّه شيء يمكن التعرُّف عليه حتى لا يرتبك المستلمون بسبب تلقيّهم بريدك الإلكتروني.

سطور الموضوع أصعب قليلاً. يمكن أن تساعدك الكثير من الأشياء في تجميع سطر موضوع يستحق النقر عليه، بما في ذلك الإيجاز وعرض القيمة القابل للتنفيذ على الفور.

دعم محتوى رسالتك الإخبارية بنص بديل ونص عادي

 

دعم محتوى رسالتك الإخبارية بنص بديل ونص عادي

في هذه المرحلة، سيكون لديك البريد الإلكتروني جاهزاً تماماً للإرسال.

أثناء اِتباع الخطوات المذكورة أعلاه، قد تكون نسيت شيئين بالغين الأهميّة: النص البديل والنص العادي.

النص البديل هو النص الذي يظهر عندما لا يتمّ تحميل الصورة. نظراً لعدم قيام جميع موفِّري البريد الإلكتروني بتحميل الصور بشكل صحيح، يجب عليك التأكُّد من وجود النص البديل حتى يعرف المستلمون ما يبحثون عنه.

إذا كنت تقوم بتضمين (CTA) وهي صورة، فستعاني معدَّلات التحويل الخاصّة بك بالتأكيد بدون نص بديل.

لا يعرض بعض عملاء البريد الإلكتروني أيضاً (HTML) بشكل صحيح، ولهذا السبب تحتاج إلى التأكُّد من أنَّ رسائل البريد الإلكتروني تبدو رائعة في نص عادي. تأكَّد من سهولة النقر فوق الروابط وأنَّه من الواضح ما هو موضوع البريد الإلكتروني بدون الصور.

تأكد من أنك ملتزم قانونيا

قبل أن تضغط على “إرسال”، تأكَّد من أنَّ جميع رسائل البريد الإلكتروني جيدة من منظور قانوني. أكبر قانونين يجب أن تقلق بشأنهما هما: (CAN-SPAM) و(GDPR).

  • يتطلب (CAN-SPAM) أن يكون لديك تذييل في بريدك الإلكتروني يحتوي على عنوانك وطريقة سهلة لإلغاء الاشتراك من رسائل البريد الإلكتروني الخاصّة بك إذا لم يرغبوا في تلقيها بعد الآن.
  • يعد القانون العام لحماية البيانات (GDPR) قانوناً مشابهاً للخصوصية ولكنَّه أكثر شمولاً يتطلب (من بين أمور أخرى) أن يقوم المسوقون عبر البريد الإلكتروني بإرسال رسائل إخبارية فقط إلى الأشخاص الذين اِختاروا تلقيّها يدوياً.
    بمعنى آخر، في أي مكان تقوم فيه بجمع مشتركي البريد الإلكتروني على موقع الويب الخاصّ بك، لا يمكنك تحديد مربع “الاشتراك” الخاص بهم تلقائياً إذا كان هؤلاء المستلمون يعيشون في أوروبا. يجب عليهم تحديد هذا المربع عمداً بأنفسهم.

اختبر المتصفحات المختلفة وموفري البريد الإلكتروني

لا يقرأ مُوفِّرو البريد الإلكتروني جميعاً رموز البريد الإلكتروني بالطريقة نفسها، فمثلاً ما يبدو جيداً عبر الـ (Gmail) في متصفح كروم قد يبدو سيئاً في (Outlook).

لذلك أنت بحاجة إلى اِختبار رسائل البريد الإلكتروني في أكثر المتصفحات وموفري البريد الإلكتروني شيوعاً.

ارسل ايميلك

لحظة الحقيقة! بعد التأكُّد من أنَّ جميع مستلمي البريد الإلكتروني قد اِشتركوا لتلقي هذا البريد الإلكتروني، وأنَّ بريدك الإلكتروني يحتوي على كل العلامات التجارية والاِمتثال القانوني الذي يستحقه، فقد حان الوقت للنقر فوق إرسال. ثمَّ اِنتظر حتى تتدفق البيانات.

حلل وكرر

 

حلل وكرر 

تمَّ إدخال البيانات.

  • كيف كان أداء رسالتك الإخبارية؟
  • ماذا ستفعل لاحقاً؟

تحقَّق لترى كيف كان أداء رسالتك الإخبارية عبر البريد الإلكتروني بالنسبة للأهداف التي حدَّدتها في الخطوة الأولى.

تعرَّف على أجزاء بريدك الإلكتروني التي حصلت على أكبر عدد من النقرات، وأجزاء الرسالة الإخبارية التي ساهمت أكثر في تحقيق هدفك.

إذا كانت لديك تحليلات الحلقة المغلقة، فسيكون قياس كل هذا أمراً سهلاً للغاية.

بمجرد حصولك على هذه البيانات، يكون لديك اِتجاه للذهاب لإرسال النشرة الإخبارية عبر البريد الإلكتروني. سواء كان إرسالك التالي في يوم أو أسبوع أو شهر أو ربع سنة، سيكون لديك رؤىً لجعل الرسالة الإخبارية التالية أفضل.

الخلاصة 

تعد الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني جزءاً مهمّاً من أي اِستراتيجية تسويق عبر البريد الإلكتروني قابلة للتطوير.

من خلال الخطوات المذكورة أعلاه، ستكون متأكداً من إنشاء نشرة إخبارية ناجحة عبر البريد الإلكتروني ستساعدك على تحويل المزيد من العملاء المحتملين وتنمية نشاطك التجاري.

 

 




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Mostafa Daiy

    الرتبة: عضو مميز النقاط: 1464

    ReformSports

    الرتبة: مشترك النقاط: 80

    Amr Alyassin

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2355

    Mohammad Al-shihrie

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 5940

    sarah yousef

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 920

    Farah At

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 5525

    hassan badri

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2883

    Mahmud El Hatib

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2145

    Tata bakry

    الرتبة: مشترك النقاط: 85

    badr eddin houta

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 616
    بالاضافة إلى 397 شخص آخر