كيف تساعد وسائل التواصل الاجتماعي في تحريك عجلة الشراء؟

المفضلة القراءة لاحقاً

سلَّط تقرير لـ (Deloitte) الضوء على أنَّ المستهلكين المتأثّرين بوسائل التواصل الاِجتماعي يزيد اِحتمال إنفاقهم على المشتريات بنسبة تصل إلى (4) أضعاف.

إذ يمتلك الأشخاص الكثير من الاِرتباطات عبر وسائل التواصل الاِجتماعي، لذلك يتعرّضون لتدفّق كبير من المعلومات. وتتحوّل هذه المعلومات إلى مصدر يؤثّر على المستهلكين وسلوكهم في الشراء.

في هذه المقالة، سوف نستكشف تأثير وسائل التواصل الاِجتماعي على سلوك المستهلكين، وكيف يمكن للشركات الاِستفادة من هذه الأداة القويّة لتحريك عجلة الشراء.

كيف تساعد وسائل التواصل الاجتماعي في تحريك عجلة الشراء؟

هل تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي في سلوك الشراء؟

أصبحت وسائل التواصل الاِجتماعي جزءاً لا يتجزَّأ من حياتنا، وتشكِّل الطريقة التي نتواصل بها، ونشارك المعلومات، ونتَّخذ قرارات الشراء.

ومع ظهور منصَّات مثل فيسبوك واِنستقرام وتويتر، أدركت الشركات الإمكانات الهائلة لهذه الوسائط الاِجتماعية في التأثير على السلوك الشرائي.

ما الذي يشتريه المستهلكون من خلال الوسائط الاجتماعية؟

توقَّع تقرير صادر عن (Accenture) أنَّه بحلول عام (2025)؛

  • ستكون أعلى نسبة من المشتريات العالمية عبر وسائل التواصل الاِجتماعي في فئات الملابس (18%).
  • (13%) للإلكترونيات الاِستهلاكية .
  • (%7) للدّيكور المنزلي.
  • ومن المتوقَّع أيضاً أن تشهد فئة منتجات التجميل والعناية الشخصية نموّاً سريعاً في الأسواق الرئيسيّة.
  • وستشكّل الأطعمة الطازجة والوجبات الخفيفة فئة كبيرة بنسبة (13%).

تجربة عملاء التجارة الإلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي

يمكن أن تختلف تجربة التسوّق عبر وسائل التواصل الاِجتماعي عن التجارة الإلكترونية التقليدية. فبينما يمثّل الهاتف المحمول ما يقرب من (43%) من نشاط التجارة الإلكترونية، يتمّ اِستخدام منصَّات الوسائط الاِجتماعية على الأجهزة المحمولة في حوالي (80%) من الوقت.

وقد أدَّى ذلك إلى زيادة التركيز على تقديم تجارب تسوّق سلسة وممتعة مصمَّمة خصِّيصاً للشاشات الأصغر حجماً. فضلاً عن الميزات التي تتيح للمستهلكين شراء المنتجات دون تبديل التطبيق أو مغادرة المنصَّة.

كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على قرارات شراء المستهلك؟

إنَّ ظهور وسائل التواصل الاِجتماعي قد أثَّر بشكل كبير على سلوك المستهلك، وعملية صنع واِتّخاذ قرارات الشراء، وذلك على النحو التالي:

1- قوة وسائل التواصل الاجتماعي

مع وجود الملايين من المستخدمين النشطين حول العالم، توفّر هذه المنصَّات وصولاً غير مسبوق للشركات، وقدرة على التواصل مع جمهورها المستهدف على المستوى الشَّخصي.

من خلال المحتوى المشوّق وإشراك المؤثّرين والإعلانات المستهدفة، يمكن للشركات إنشاء حضور قويّ عبر الإنترنت، والتأثير في سلوك المستهلك.

وإحدى الطرق الرئيسيَّة التي تؤثّر بها وسائل التواصل الاِجتماعي في سلوك الشراء هي من خلال الدليل الاِجتماعي. فعندما يرى المستهلكون أقرانهم أو المؤثّرين المعروفين يروّجون لمنتج أو خدمة، فمن المرجَّح أن يثقوا فيها ويرغبوا في شرائها.

كما توفّر منصَّات الوسائط الاِجتماعية مساحة للمستخدمين، لمشاركة تجاربهم وآرائهم وتوصياتهم، والتي يمكن أن تؤثّر بشكل كبير في عملية اِتّخاذ القرار.

2- بناء الوعي بالمنتج

كيف يتعرَّف الناس على منتجك؟

يتعرَّف قسم كبير من الجمهور على علامتك التجارية، من خلال المحتوى الذي يتمّ نشره عبر وسائل التواصل الاِجتماعي.

وإنَّ الهدف من كلّ عمل تجاري هو التأثير على سلوك المستهلك وفهمه. لذا، سيساعد اِستخدام تحليلات تجربة العملاء في معرفة عملائك واِحتياجاتهم من خلال محادثات الوسائط الاِجتماعية.

فإذا لم يكن لديك وجود تجاري عبر هذه المنصَّات، فأنت تفوِّت فرصة مهمَّة لتحريك عجلة الشراء في مؤسَّستك.  

بناء الوعي بالمنتج

3. الترويجات والخصومات والصفقات

يشترك العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاِجتماعي في مجموعات ومنتديات يهتمّون بها. وعندما يرى المستهلكون العروض الترويجية والخصومات والصَّفقات، فإنَّ ذلك يؤثّر على سلوك الشراء لديهم.

إذ أنَّ (64%) من المستهلكين عبر الإنترنت ينتظرون عروض تخفيض الأسعار قبل شراء الأشياء.

كما أنّ وسائل التواصل الاِجتماعي عبارة عن منصَّات غير مكلفة تمنح العلامات التجارية وصولاً فورياً إلى مليارات المستخدمين النشطين. فعندما تضمن العلامات التجارية رؤية الجمهور المستهدف لمنتجاتها والإعجاب بها، ومشاركتها عبر وسائل التواصل الاِجتماعي، سيساعد ذلك أيضاً في التأثير على سلوك المستهلك.

4- تأثير المحتوى الذي ينشئه المستخدم

يُشير (UGC) إلى المحتوى الذي يتمّ إنشاؤه بواسطة المستخدمين، مثل المراجعات والشهادات والصور التي تعرض تجاربهم مع منتج أو خدمة.

عندما يرى المستهلكون هذا المحتوى عبر وسائل التواصل الاِجتماعي، فمن المرجَّح أن يثقوا في أصالة المحتوى ويعتبرونه مصدراً موثوقاً للمعلومات. ويمكن للشركات تشجيع العملاء على إنشاء (UGC) عن طريق؛

  • إجراء مسابقات وتقديم حوافز.
  • أو ببساطة من خلال توفير تجارب عملاء اِستثنائية.

من خلال إعادة نشر المحتوى الذي ينشئه المستخدم، يمكن للشركات توسيع نطاق وصولها والتأثير على المزيد من المستخدمين. لا يبني هذا المحتوى  الثقة والمصداقية فحسب، بل يوفّر أيضاً دليلاً اِجتماعياً قيّماً يمكنه التأثير على قرارات الشراء.

5- التخصيص

تجمع منصَّات مثل فيسبوك واِنستقرام كميّات هائلة من البيانات حول تفضيلات المستخدم واِهتماماته والمعلومات التعريفية عنه. تسمح هذه البيانات للشركات بتوجيه إعلاناتها ومحتوياتها إلى شرائح محدَّدة من جمهورها، ممَّا يزيد من أهميّة وفعَّالية رسائلهم.

من خلال تخصيص محتواها وإعلاناتها، يُمكن للشركات خلق تجربة أكثر تخصيصاً للمستخدمين، وزيادة مشاركتهم واِحتمالية إجراء عملية شراء. يساعد هذا النهج الشركات على بناء علاقات أقوى مع عملائها ويشجّع على تكرار عمليات الشراء.

6- البحث والإلهام

يستخدم العديد من المستهلكين وسائل التواصل الاِجتماعي للبحث عن المنتجات والعثور على اِقتراحات وإلهام لما يرغبون في شرائه.

  • يقول (87%) من المتسوّقين إنَّهم يبحثون في وسائل التواصل الاِجتماعي قبل شراء أي عنصر.
  • ويفضِّل (22%) من المستهلكين اِستخدام هذه المنصَّات لاِكتشاف منتجات جديدة.

7- البحث عبر الإنترنت والشراء في الواقع

إنَّ هذه الظاهرة التي يُشار إليها باِختصار بـ (ROPO)، مهمَّة لأيّ عمل تجاري يتَّبِع اِستراتيجية تسويقية شاملة. إنَّه يشير إلى سلوك المستهلك عندما يقوم بالبحث عن المنتج عبر الإنترنت، من خلال وسائل التواصل الاِجتماعي، ثمَّ يقوم بعملية الشراء النهائية في متجر فعلي.

البحث عبر الإنترنت والشراء في الواقع

تأثير القصص (Stories) على قرارات الشراء لدى المستهلك

يُعدُّ المحتوى سريع الزوال اِتّجاه ذو فعَّالية كبيرة. كان سناب شات أول منصَّة قامت باِستخدام القصص كتنسيق، تبعته اِنستقرام وأصبح الأكثر شعبية بأكثر من مليار مستخدم نشط يومياً.

يتميَّز المحتوى الذي تتمّ مشاركته عبر قصص اِنستقرام عادةً بالشفافية، ممَّا يتيح للعلامات التجارية إنشاء صورة أكثر صدقاً. يمكن للشركات اِصطحاب الجمهور خلف الكواليس، وإظهار كيفية العمل والفريق المسؤول عن المنتجات. كلّ هذا يساعد على تعزيز اِرتباط حقيقي مع العلامة التجارية.

الخلاصة 

باِختصار، لا يُمكن للعلامات التجارية والشركات تجاهل تأثير وسائل التواصل الاِجتماعي، بما فيها من محتوى وصور وعروض ترويجيّة وخصومات ومؤثّرين، على السلوك الشرائِي للمستهلكين.

ومن خلال تسخير قوّة الوسائِط الاِجتماعية، يمكن للشركات الاِستفادة منها بشكل فعَّال لتحقيق أهدافهم التسويقيّة. 

المصادر

Clootrack , officialsocialstar , searchenginewatch , omniaretail 




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Nadir Elzouki

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1870

    Leon S Kenddy

    الرتبة: مشترك النقاط: 75

    Anime Ml - قناة الأوتاكو العربية

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 300

    محمد باوزير

    الرتبة: مشترك النقاط: 175

    Fatma Far

    الرتبة: مشترك النقاط: 150

    mohamed taher

    الرتبة: مشترك النقاط: 135

    Salek Ali

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2733

    abo walid

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 335

    zouhair dehmane

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 4580

    Dina Elsebaey

    الرتبة: مشترك النقاط: 131
    بالاضافة إلى 1.4k شخص آخر