7 استراتيجيات ناجحة في التواصل مع المؤثرين

المفضلة القراءة لاحقاً

إن العمل دائماً ضمن خطط وأفكار استراتيجية دقيقة يساهم بشكل أساسي في نجاح أي مشروع، لذلك نحرص في مقالاتنا دائماً على تقديم أفضل الأفكار والخطط والمعلومات المتعلّقة بعالم التسويق الرقمي، ولنقدم لكم أهم 7 استراتيجيات ناجحة في التواصل مع المؤثرين.

أحد مفاتيح نجاح التسويق عبر المؤثرين هي الأصالة، وتنفيذ العمل بجودة وإحكام.

ولكن ماذا يعني ذلك؟

أن تكون أصيلاً في جهود التسويق عبر المؤثرين تعني استثمار الوقت لتتعلم وتتعرف قدر ما تستطيع عن كل المؤثرين الذي تريد التواصل معهم بطريقة شخصية لأجل إنشاء وبناء علاقة حقيقية مع أولئك الأشخاص.

المؤثّرون يأتيهم عدد لا يحصى من رسائل البريد الإلكتروني، الجميع يريد شيئاً ما منهم، ومعظم تلك الرسائل تأتي في شكل قوالب عامة والتي يمكن رصدها بسهولة.

المؤثّرون هم أشخاص مثلك ومثلي، صندوق بريدهم الإلكتروني مليء بالرسائل غير المرغوب فيها إضافة إلى عدد كبير من الطلبات. لذلك لا عجب أنهم نادراً ما يردون على تلك الرسائل !

لذلك .. غالباً ما يفشل الكثير في سعيه من أجل التواصل مع المؤثرين.

من المحتمل أن لا تحصل على رد إذا اتصلت بالمؤثر، بغض النظر عن مدى جودة فرصة العمل التي تقدمها له، إلا إن تمكنت من ايجاد وسيلة للتأكد من أن طلبك سيحصل على اهتمامهم ويحفزهم على معرفة المزيد.

في هذه التدوينة، سأشارككم سبع استراتيجيات رئيسية لمساعدتك على ضمان ابراز رسالتك الالكترونية في صندوق البريد الوارد لدى المؤثر المطلوب، حتى تتمكن من وضع أرضية عمل وإقامة علاقة منفعة متبادلة، ولتفعّل التواصل مع المؤثرين بشكل مستمر.

الاستراتيجيات الناجحة في التواصل مع المؤثرين

1. حدد أهدافك

من المهم للغاية عند التواصل مع المؤثرين أن تكون موجزاً وصريحاً

من الصعب القيام بذلك إذا لم تحدد أهدافك بوضوح. في الواقع، كيف يمكنك أن تكون على يقين مما يجب أن يفعله المؤثر، إذا لم تكن تعرف ما تريد تحقيقه؟

الخطوة الأولى عند التواصل مع المؤثرين هي تحديد ما تريد تحقيقه باستخدام مساعدة المؤثرين.

ويمكن أن تشمل الأهداف على سبيل المثال:

  • زيادة عدد الزيارات إلى موقعك
  • الترويج لمنتج جديد
  • التوعية بالعلامة التجارية
  • توليد المبيعات (مثل التسويق بالعمولة أو العروض الترويجية)
  • اقتحام سوق جديدة
  • زيادة المتابعين على الشبكات الاجتماعية
  • الإحتفاظ بالعملاء

بالإضافة إلى ذلك، معرفة أهدافك أمر حيوي لكي تعرف كيف تقيس مدى نجاح الجهود التي تبذلها، والتي سوف تساعدك على تحديد كيف تكون أكثر فعالية في التسويق عبر المؤثرين مستقبلاً.

2. اختيار المؤثرين المناسبين

الآن وبعد أن عرفت ما تريد تحقيقه، تحتاج إلى تحديد المؤثرين الذين:

  1. يصلون إلى السوق التي تستهدفها.
  2. ويمكن أن يساعدوك على تحقيق الأهداف التي قمت بتحديدها.

ابدأ بدراسة التركيبة الديموغرافية للمؤثرين. هل تلك التركيبة مماثلة لتركيبة الجمهور الذي تخدُمه وتريد استهدافه؟ أم أنها تركيبة جديدة ترغب في أخذها بعين الاعتبار؟

بعد ذلك انظر في الكيفية التي يتفاعلون بها هؤلاء المؤثرين مع جمهورهم وكذلك نوع المحتوى الذي ينشئون.

هل يصنعون فيديوهات على يوتيوب؟

هل ينشرون على انستقرام؟

هل يبثون على المباشر في فيسبوك؟

أو هل يضعون مقالات على LinkedIn؟

منصات التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها، ونوع المحتوى الذي يقدمونه سيؤثر بشكل كبير على قرارك. إذا كانوا يستخدمون منصات لا يستخدمها الجمهور الذي ترغب باستهدافه، أو ينشئون المحتوى في أشكال لا تفضلونها، فلن يكون التعامل معهم فعالاً.

اسأل نفسك: كيف يمكن للمؤثّر أن يَستخدم بأفضل شكل منتجك أو خدمتك؟

إذا لم ترى أي قيمة يمكنهم إيجادها في المنتج أو الخدمة التي تقدمها، بحيث يمكنهم مشاركتها مع مجتمعهم .. فربما لن يكون ذلك المؤثّر مناسباً لك.

3. ابحث عن المؤثرين

بعد تحديد المؤثرين الذي ترغب في التواصل معهم، يجب أن تكون على استعداد لقضاء الكثير من الوقت في البحث الدقيق عن كل واحد منهم.

ابحث بتفصيل كبير، لأن هذا يمكن أن يساعدك على تحديد ما هو مهم بالنسبة لهم وأيضاً سيساعدك على تحديد أفضل طريقة للإتصال بهم.

خصائص مهمة يجب أن تدركها وتحددها عند اختيار المؤثرين

  • المؤثرون هم رواد موثوقين في مجالهم، فهم قادرون على جعل مجتمعهم يتفاعل معهم كما يوفرون لهم المعرفة المفيدة والتوجيه الصحيح.
  • ابدأ بدراسة ملفاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي .
  • تحقق من سير عملهم والصور والفيديوهات والمشاركات الأخيرة لهم.
  • تحقق من مواقعهم على الإنترنت.
  • اقض بعض الوقت للتعود على نمط محتوياتهم.
  • الق نظرة كذلك على مجتمعهم. أي نوع من المتابعين لديهم؟ كيف يتفاعل مجتمعهم معهم؟ حتى لو كان لديهم مجتمع صغير، إذا كانوا محبوبين ولهم تأثير قوي على مجتمعهم (الذي تستهدفه)، فقد يستحقون الوقت الذي تنفقه للتقرب منهم.
  • على الجانب الآخر، إذا كان لديهم عدد ضخم من المتابعين ولكن تفاعل مجتمعهم معهم قليل جداً، فقد لا يكون لهم أي تأثير حقيقي على جمهورهم، وربما لا يستحقون وقتك.
  • عملية التواصل مع المؤثرين مهمة، وهذه الخطوات هي مفاتيحك من أجل نجاح التواصل معهم.

4. شكل الرسالة

كما ذكرت في وقت سابق، غالباً ما يكون صندوق البريد الإلكتروني للمؤثرين ممتلئاً، لذلك حتى لو كتبت عنواناً مثيراً للاهتمام فقد لا يقرأ المؤثر بريدك الإلكتروني، وقد يفشل كل جهدك من أجل التواصل مع المؤثرين المطلوبين.

يمكنك زيادة فرص نجاح أول رسالة إلكترونية لك باتباع بعض الخطوات. يمكنك القيام بذلك عن طريق تعريفهم بإسمك واسم العلامة التجارية خاصتك.

كيف تجذب اهتمامهم؟

أنت تعرف سلفاً منصات التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها وأنواع المحتوى الذي ينشرونه من خلال البحوث التي قمت بها. ابدأ في التواصل مع المؤثرين على كل منصاتهم، وبالطريقة الملائمة لكل منصة.

على سبيل المثال، تابعهم على منصات مثل تويتر وانستقرام وفيسبوك ( لكن لا تحاول مصادقتهم على الفور). اشترك في قنواتهم على يوتيوب أو أرسل لهم طلب اتصال شخصي على LinkedIn.

بمجرد أن تتعرف على نوع محتوياتهم ومتابعيهم، ضع تعليقات مفيدة على تدويناتهم. وحاول قدر الإمكان أن تخلق نقاشاً ( بمعنى أن تحاول جذب انتباههم!). صحيح أنه لا بأس بين الحين والحين الآخر أن تضع تعليقات من قبيل “رائع” أو “موضوع مفيد، شكراً” ، إلا أن هذه الأنواع من التعليقات على الأرجح لن تثير اهتمامهم.

هدفك العام من هذه التفاعلات هو أن تجعل اسمك مألوفاً إلى حد ما لديهم، حتى إذا رأوه في في سطر الموضوع على مربع البريد الإلكتروني الخاص بهم. فقد يساهم ذلك من أجل يفتحوا بريدك الإلكتروني ويقرؤونه.

5. ارسل طلب التواصل مع المؤثرين على البريد الإلكتروني

سطر الموضوع الخاص ببريدك الإلكتروني يمكن أن يؤثر على فرص نجاحك في جذب اهتمام المؤثرين. وحتى لو كان اسمك مألوفاً لهم، إذا كان سطر الموضوع غير فعال، فسيتخطّونه مع بقية الرسائل غير المرغوب فيها.

تأكد من أن سطر الموضوع جذاب

سواء اخترت سطر موضوع يشد الإنتباه أو ربما سطر موضوع يحيل إلى عمل سابق، ابقه قصيراً ومعبّراً حتى يأخذوا فكرة عما يمكن توقعه.

أما نص البريد الإلكتروني فينبغي أن يكون قصيراً ويدخل في صلب الموضوع مباشرة.

الأدب في الحديث لا يذهب هباء ابداً. ابدأ بريدك الإلكتروني بتحية شخصية باسمهم. أضف لمسة شخصية من المدح على أعمالهم.

على سبيل المثال، قد تذكر أنك مواظب على قراءة تدويناتهم وأنك تجدها مفيدة جداً ومكتوبة بشكل جيد. أذكر ربما التدوينة المفضلة لديك، ولماذا تحبها.

بعد ذلك قد ترغب في الدخول في صلب الموضوع. أخبرهم لمَ تكتب لهم. وينبغي أن لا تتجاوز جملة أو جملتين، لا تدخل في التفاصيل هنا. هدفك ليس شرح الرؤية الخاصة بك بأكملها بل فقط معرفة ما إذا كانوا مهتمين بك ومناسبين لك.

اشرح في جملة أو جملتين ما تريد منهم بالضبط. هذه الخطوة يمكن أن تساعد على تجنب إهدار وقت كليكما.

أظهر لهم الفوائد التي سيجنيها من هذه الشراكة. وضّح له بإيجاز لماذا يجب أن يوافق على طلبك.

انهي البريد الإلكتروني بإخبارهم بأنّه يمكنهم الاتصال بك للإجابة على أي أسئلة إضافية، ثم اختم بتحية مناسبة. من المفيد أن تضمّن رسالتكَ روابطَ لحساباتك الاجتماعية كجزء من توقيعك الإلكتروني، حتى يتمكنوا بسهولة من إيجاد علامتك التجارية.

لا ينبغي أن تتجاوز الرسالة كلها 5 أو 10 جمل. اجعلها سهلة وسريعة القراءة.

إذا لم تتلق رداً على الفور، انتظر لبضعة أسابيع قبل الكتابة مرة أخرى. قد تحتاج إلى المحاولة عدة مرات قبل أن تحصل على استجابة. تحلى بالصبر وخذ في الإعتبار أنهم يتلقون مئات الرسائل الالكترونية كل يوم.

6. بناء العلاقة

بمجرد أن يردوا ويوافقوا على العمل معك، تأتي مرحلة بناء العلاقة والتواصل مع المؤثرين بشكل فعّال.

مثل كل العلاقات فهذا يستغرق وقتاً وجهداً. حاول أن تكون سريع الرد على اتصالاتهم، وأعطهم الوقت اللازم للإجابة على أسئلتهم أو استفساراتهم.

المعاملة بالمثل يمكن أن تكون وسيلة قيمة عند بناء العلاقات والتواصل مع المؤثرين.

ابحث عن طرق جديدة لتقوية علاقتك معهم. كمثال على ذلك، يمكنك أن تقدم لهم هدية مجانية أو عرضاً خاصاً يمكنهم مشاركته مع مجتمعهم. تأكد من أنّ الهدية ستلقى التقدير داخل مجتمعهم.

7. قِسْ نجاحك

قد تشعر بأنّك نجحت بمجرد إيجاد وبدء العلاقة والتواصل مع المؤثرين المناسبين، إلا أنه من المهم أن تتابع مدى نجاح كل واحد منكما في المساهمة في تحقيق الأهداف التي حددت سابقاً.

فقط من خلال قياس وتحليل نجاح كل واحد من المؤثرين الذين تتعامل معهم سيمكنك اتخاذ الخيارات المناسبة في الوقت المناسب لتعديل استراتيجية التسويق الفعّال مع المؤثرين خاصتك إلى أن تحصل على أفضل النتائج المرجوّة.

في الختام

التسويق عبر المؤثرين هو واحد من أكثر الطرق فعالية وكفاءة للتواصل وكسب المصداقية لدى جمهورك المستهدف إذا قمت به بشكل صحيح، أما إن قمت به بشكل خاطئ، فيمكن أن تُضيّع الكثير من الوقت والمال بلا فائدة، بل من المحتمل أن تُضر بصورة علامتك التجارية.

السر في نجاح التسويق عبر المؤثرين هو التواصل مع الأفراد الذين يتشاركون معك نفس القيم والمثل العليا. بالإضافة إلى ذلك، احرص على بناء علاقة تقوم على المنفعة المتبادلة والشراكة المثمرة مع المؤثرين. كذلك من المهم أن تكون أصيلاً وصادقاً، تماماً كما عليك أن تكون في أي علاقة أخرى.

هل سبق وحاولت التسويق والتواصل مع المؤثرين؟ كيف كانت تجربتك؟ شاركنا في التعليقات أدناه.




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Leila Business

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 600

    ضحى عبدالله

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 535

    AM PROD

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 540

    عبد العزيز العتيبي

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2495

    محمد لبد

    الرتبة: عضو مميز النقاط: 1497

    maghnia abdelmalek

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1515

    Zeane 84

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 355

    Amine Kadi

    الرتبة: مشترك النقاط: 152

    kodar

    الرتبة: مشترك النقاط: 80

    mahoud abdelman

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 55347
    بالاضافة إلى 10.5k شخص آخر