كيف تحترف التسويق عن بُعد؟ 19 نصيحة فعّالة لحياة عملية في المنزل

المفضلة القراءة لاحقاً

هل العمل من المنزل شائع؟ وهل يمكن احتراف التسويق عن بعد؟

صدق أو لا تصدق، التسويق عن بعد ليس من الأمور التي ظهرت فجأة بقدوم فيروس كورونا ولكنه منتشر جدًا، إذ أن حوالي 40 ٪ من الشركات حول العالم تقدم وظائف للعمل من المنزل.

أما العاملين في مجال التسويق فيمكنهم بسهولة أن ينتقلوا إلى بيئة عمل إفتراضية، وكل ما عليك فعله كمسوق هو اختيار الأدوات المناسبة والفريق النشيط، وهنا ننصحك بقراءة مقال (تأثير الكورونا على التسويق) لعلك تجد فرصة لاستغلال هذه المحنة لصالحك.

والآن إليك بعض النصائح التي يوصي بها المسوقون حول العالم للتسويق عن بعد:

اكتشف فترات الإنتاجية العالية:

قبل كل شيء اعرف نفسك. نحن نختلف في الأوقات التي نكون فيها في قمة النشاط والإنتاجية، بعضنا ينشط في الصباح الباكر، والبعض الآخر عند الظهيرة، وآخرين يرتفع مستوى تركيزهم عند حلول الظلام. 

إن كنت تعمل وحدك ولحسابك الشخصي، أو الشركة التابع لها لا تفرض قيودًا على ساعات محددة اكتشف متى تكون أكثر إنتاجية وقم ببناء جدول عملك حول ذروة فترات الإنتاجية. 

خطط لعملك للتسويق عن بعد:

ضع خطة يومية لكل المشاريع والمهام الواجب إنجازها والتزم بها، وليكن لكل مهمة حدودًا زمنية. بعد الانتهاء من كل مهمة، اشطبها من القائمة. هذه التقنية البسيطة فعالة للغاية وتبعدك عن الضياع في زحمة المهام.

يساعد وجود إرشادات واضحة حول مواعيد العمل والاتصالات اليومية على تحقيق التوازن بين الحياة المنزلية والعمل.

هذا لايعني أن تعتبر نفسك روبوتًا، حافظ على مقدار من المرونة لا يفسد معه الروتين ويحقق أكبر قدر من الراحة والسعادة.

يمكنك استخدام المنبه على هاتفك المحمول لضبط أوقات العمل والاستراحة، وأوقات الاتصال والغداء وغيرها. وتوجد تطبيقات أخرى مثل RescueTime يمكنها المساعدة في ذلك. 

حافظ على روتينك:

في كثير من الأحيان يواجه دماغنا صعوبة في الاعتياد على روتين جديد، حيث أإن البشر مخلوقات تحب ما تعاد عليه.

نحن نعتمد بشكل لا يصدق على الروتين والجداول، لذلك اتبع روتينًا صارمًا وحدد ساعات عمل معينة لتكون أكثر تركيزًا وإنتاجية.

ضع قواعد أساسية مع الأشخاص في المكان الذي تعمل به

لا يعني العمل من المنزل الفوضى والمقاطعات والإزعاجات. سواء كنت تعمل مع أصدقاء آخرين في نفس المنزل أو مع عائلتك يجب أن تضع قواعد أساسية للتعامل مع هذه البيئة.

لا تسمح لمن في المنزل أن يدخل لمكان العمل متى شاء، لا تصطحب قطتك إلى هناك، وإن أمكن دوّن ذلك كتعليمات وضعها على باب العمل. فكرة جميلة أليس كذلك!!

الاستراحة

نعم هذا مهم للغاية. في العمل قد تكون تقضي بعض الوقت في الحديث مع الأصدقاء بين الفينة والأخرى، والتوجه لتناول الطعام أثناء الاستراحة. هذا يمنع النتائج السيئة الناتجة عن الاستخدام الطويل لشاشة الحاسوب والهاتف. 

لذا ينبغي أن تخصص أوقات استراحة في المنزل أيضًا. لا تنس أنك في العمل أيضًا !!

يمكنك استخدام المؤقت لتنبيهك بالاستراحة، كما توجد أدوات جميلة للمساعدة في هذا الموضوع مثل Freedom و ZenScreen وغيرها.

غادر المنزل

يبدو ذلك غير ممكن في الوقت الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا. بدًلا من الخروج (إن لم يكن ممكنًا) اخرج لشرفة المنزل أو للفناء الخلفي إن وجد، اشرب فنجانًا من القهوة ولا تصطحب هاتفك المحمول على الإطلاق.

اغسل الصحون ونظف الغرف! تحرك قدر الإمكان، اعمل تمرين صغير كل نصف ساعة، امش في أرجاء المنزل، نعم صديقي هذا من الحلول المحدودة الآن!!

هذا سيساعدك على تحقيق نوع من التجديد ويزيد من الإنتاجية، ويبعد الخمول والملل عنك. 

لا تتردد في طلب ما تحتاجه:

إذا كنت موظفًا لدى شركة أو مؤسسة تدعم إعداد عملك من المنزل ، فاطلب المعدات التي تحتاجها بمجرد بدء التسويق من المنزل. 

أما إذا كنت تعمل لحسابك الشخصي، فقد تحتاج لعمل استثمار صغير من أجل إنشاء مكتب منزلي أو مساحة عمل.

 تمامًا مثل بدء عمل تجاري جديد، قد تضطر إلى شراء بعض المعدات التكنولوجية مثل طاولة المكتب والكمبيوتر المحمول ونظام الهاتف للقيام بعملك كل يوم.

استثمر أيضًا في زوج جيد من سماعات الرأس بمواصفات جيدة مثل عمر البطارية الطويل وإلغاء الضوضاء. تعمل هذه جميعها معًا لجعل واجبات العمل عن بُعد أسهل قليلاً.

خصص المكتب المنزلي

في الحقيقة من الرائع التسويق من المنزل، شعور جميل بالاستيقاظ وقضاء وقت أكبر مع العائلة والأطفال. لكن هذا الشعور قد يدفع لنتائج سلبية وتقلل من إنتاجية العمل لديك. 

في سياق الروتين الذي تحدثنا عنه، يجب أن يكون لك مكان في المنزل مخصص للعمل. 

لا تعمل من على الأريكة، أو في غرفة المعيشة، ولا حتى على سريرك. إذا كان ممكنًا تخصيص غرفة كمكتب فذلك سيكون رائع، أو يمكن اختيار أي زاوية من المنزل بعيدة عن الإزعاجات والتدخلات، أي مكان يمكن أن يكون مكتب، انقل إليه ما تحتاجه وما يدل على أنه مكان عمل مثل الحاسوب والطابعة والأوراق وغيرها.

الاحتفاظ برقم هاتف منفصل

قم بإعداد رقم هاتف تستخدمه فقط للمكالمات مع الزملاء والعملاء. لا يجب أن يكون خطًا أرضيًا أو هاتفًا محمولًا ثانيًا أو حتى بطاقة SIM. يمكن أن تكون خدمة VoIP مجانية  مثل Google Voice أو رقم Skype

على غرار بعض النصائح الأخرى ، يساعدك وجود رقم هاتف منفصل على إدارة التوازن بين العمل والحياة الخاصة بك.

التواصل مع الزملاء والأصدقاء

الشعور بالوحدة والانفصال والعزلة هي مشكلات شائعة في حياة العمل عن بعد، وعادةً ما تقدم الشركات ذات ثقافة العمل عن بُعد طرقًا للاختلاط بالآخرين.

على سبيل المثال يمكنك تخصيص قنوات للتحدث عن الاهتمامات المشتركة مع زملائك البعيدين، حاولوا الابتعاد عن تفاصيل العمل والمشاريع، فلتكن جلسة للتسلية والتعارف. كما يمكن بعد انتهاء أزمة كورونا تنظيم لقاءات خارجية للتجمع والتعرف على الآخرين.

ينطبق الأمر على التواصل مع أفراد العائلة أو الأصدقاء، خصص وقتًا لذلك أيضًا.

ارح نفسك بين الفينة والأخرى

عندما لا تكون بخير، أو عندما يصيبك نوعٌ من الملل والضجر وشعرت أن إنتاجيتك انخفضت، استخدم حقك في الإجازة واطلب فترة راحة.

لا تنس أن صحتك الجسدية والنفسية هي الأولوية ولا يجب أن تفرط بها. أرجوك كن حذرًا جدًا!

طور نفسك في التسويق 

في المنزل قد تنسى أو تغفل عن الكثير من الفرص، لذلك كن على اطلاع دائم عما يجري في الوسط الذي تعمل به. 

الإنترنت مليئ جدًا بالدورات والندوات والمواقع التعليمية، المجاني منها والمدفوع. استثمر في نفسك سواء في الوقت أو في المال، وستجني ثمار هذا الاستثمار عن قريب، ثق بذلك!!

أنهِ يومك بروتين

تمامًا كما يجب أن تبدأ يومك بروتين، قم بإنشاء عادة تشير إلى نهاية يوم العمل. قد يكون تسجيل الخروج من على تطبيقات العمل أو تحديد ساعة معينة لإنهاء يومك الوظيفي.

يساعد ذلك على عدم الخلط بين بعض العمل وبعض الراحة، أعط لكل شيءٍ حقّه.

كن يقظا ضد المخاطر الأمنية

فقط لأنك لست في المكتب لا يعني أنك لست هدفًا للمتسللين، لذا احرص على العمل بأمان.

تعرف على كيفية الحصول على مساعدة تقنية المعلومات والإبلاغ عن التهديدات الأمنية. أغلق باب غرفتك لتجنب الكشف عن المعلومات الحساسة لأفراد العائلة أو الزوار.

لا تتخلى عن واجبك في الحفاظ على معدات مكتبك المنزلي آمنةً. افهم كيفية حماية نفسك من التهديدات الأمنية الشائعة.

استخدم شبكة افتراضية خاصة (VPN) على مستوى الأعمال للتشفير، ولتكن خاصة بالعمل. 

قاوم الملل

لا أقصد الملل بمفهومه العام، وإنما الملل التصويري الناتج عن رؤية نفس الأشياء على مكتبك. يمكن لأمور صغيرة أن تغير من مزاجك وتزيح قليلًا الملل.

يمكنك شراء بعض الأزهار ووضعها على الطاولة، ألعاب وتحف صغيرة، لوحة ملونة ولطيفة لتدوين الملاحظات، بعض الروائح الذكية!! جميعها يمكن أن تفي بالغرض.

الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي

قلل من استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي قدر الإمكان، أو إذا كنت تحب هذه المواقع  فخصص ساعة معينة لذلك، ولا تتصفح هذه المواقع أثناء العمل، إغلاق الاشعارات سيكون مفيد أيضًا.

يساعد تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي على تجنب التشتت، وإنجاز المهم بحرفية وسرعة أكبر.

كافىء نفسك

بعد إنجاز مشروع ما أو تنفيذ عدد محدد من المهم، احرص على الحصول على جائزة ما. قد تكون استراحة طويلة، وجبة تحبها جدًا، أي شيء يشعرك بالسعادة يفيد.

المكافأت تعزز العمل أيضًا، جرب وسترى!!

كن صحيًا

عندما نعمل في مكتب ، نكون تحت رحمة كل ما هو متوفر في الكافتيريا من الأكلات الخفيفة والوجبات السريعة.

من الإيجابيات لعملك من البيت هي الوصول السريع للمطبخ حيث يمكنك تحضير وجبة صحية وسريعة. ولقد أظهرت الأبحاث أن تناول الفواكه والخضروات له صلة مباشرة بمستويات الإنتاجية الإجمالية.

يجب التأكيد على أهمية التمرن مرة أخرى، إذ أن الرياضة تعزز بشكل طبيعي الإندورفين، مما يزيد من السعادة والمتعة ومستويات الفائدة ، وكلها مهمة للإنتاجية.

استخدام الأدوات المناسبة 

في التسويق عن بعد تحتاج للكثير من الأدوات لتساعدك على إنجاز المهام، مثل WebRoom ،Zoom لإجراء الاجتماعات ومكالمات الفيديو، وTrello لإدارة فريقك، ProPrivacy و 1password للأمان وحفظ كلمات المرور.

بينما يمكنك استخدام IDoneThis لمراقبة إنتاجية فريقك، Loom لكتابة رسائل البريد الإلكتروني الطويلة. يمكنك الوصول لأدوات أخرى بقراءة مقالنا ابقوا في منازلكم.. أدوات وتطبيقات للمسوقين للعمل عن بعد.

لا شك أن العمل من المنزل وفر لملايين الناس حول العالم فرصةً كبيرةً للعمل وكسب الرزق. إضافةً لذلك ساعد المدراء وأصحاب الشركات على افتتاح شركات وإجراء أعمالهم عن بعد من خلال توظيف أشخاص موهوبين من مختلف دول العالم. 

كل يوم تولد آلاف الفرص الذهبية للعمل عن بعد، وهذه فرص يجب استغلاها قبل فوات أوانها خصوصًا في الظروف الصعبة التي يمر بها العالم، كن دائمًا على استعداد لها!

 

المصادر

1 2 3





أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    ali alshammari

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 925

    areeg nour

    الرتبة: مشترك النقاط: 195

    anymorething

    الرتبة: مشترك النقاط: 125

    Ramy Gamal

    الرتبة: مشترك النقاط: 180

    ssrghdhg

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 585

    nadia shiyyab

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1767

    اية عجم

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 4335

    Ibrahim Belhaj

    الرتبة: مشترك النقاط: 235

    tycoon group

    الرتبة: مشترك النقاط: 225

    sara ammar

    الرتبة: مشترك النقاط: 160
    بالاضافة إلى 340 شخص آخر