الروابط الضحلة، تكتيك لا تستخدمه في بناء الروابط

المفضلة القراءة لاحقاً

من المؤكَّد أنَّ أعداد الروابط الواردة تبدو جيّدة بالنسبة لأدوات تحسين مُحرِّكات البحث هذه، لكن هل كلّ هذه الروابط لها قيمة فعلاً؟ 

في الحقيقة لا، إن لم تكن تشير هذه الروابط إلى الصفحات الصحيحة، فهي غير مفيدة!

لتقل أنك الآن، قد أنشأت موقعاً رائعاً على الويب وأضفت محتوىً مذهل. ما الذي تبقّى لجعله يخلق ضجّة كبيرة لمحرِّك البحث؟

الروابط الواردة (Inbound links)!

بغضّ النظر عن مقدار تحسين (HTML) الخاصّ بك، أو مدى جودة كتابة المحتوى الخاصّ بك، فلن ترى صفحات الويب خاصّتك، الصفحة الأولى من نتائج محرِّك البحث، إلّا إذا حصلت على تلك الروابط الواردة.

اِنتظر، هل نعني بذلك “الروابط الخلفية” (Backlinks)؟

لا. أعني بذلك الروابط الواردة (Inbound links)، أو لنقل فقط الروابط..

رُبّما تكون قد قرأت عن كيفيّة القيام بالتواصل، على غرار العلاقات العامّة، مع مواقع الويب الأخرى ذات الصلة، أو تمرير الروابط من منافسيك. ومع ذلك، فمن المحتمل أنّك تفتقد اِستراتيجيّة واحدة لبناء الروابط يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً في العالم لكيفيّة ظهور المحتوى الخاصّ بك في نتائج بحث جوجل،  إصلاح الروابط الضحلة (Shallow links).

 

الروابط الضحلة، تكتيك لا تستخدمه في بناء الروابط

ما هي الروابط الضحلة؟

الروابط الضحلة هي روابط واردة يجب أن ترتبط بصفحات محدّدة وأكثر تفصيلاً على موقعك، ولكنّها في الواقع ترتبط بصفحتك الرئيسيّة فقط.

لماذا نعتبر هذا مشكلة؟

لفهم تأثير الروابط السطحيّة وقدرتها على إبقاء المحتوى الخاصّ بك بعيداً عن الصفحة الأولى من نتائج البحث، علينا أوّلاً الاِتّفاق على شيء هامّ، وهو؛

أن جوجل يقوم بترتيب صفحات الويب، وليس مواقع الويب.

أعلم أنَّ هذا قد يتعارض مع كل ما سمعته عن وجود إشارات ترتيب “على مستوى النطاق” (Domain level).

مع ذلك، للأسف، كما سيخبرك جوجل وغيره، لا تأخذ جوجل في الاِعتبار سلطة (Authority) موقع الويب الخاصّ بك بالكامل، عند تحديد الترتيب لصفحة واحدة. “هناك بالطبع، الكثير من الأحداث الأخرى على مستوى المجال لـ جوجل، ولكن السلطة ليست واحدة منهم“.

لا يتعلّق الأمر فقط بكيفيّة عمل مُحرِّكات البحث مثل جوجل.

ما علاقة هذا بالروابط الضحلة؟ حسناً، عندما ترتبط صفحة ويب بصفحتك الرئيسيّة، تنتقل كل الصلاحيّات من هذا الرابط مباشرةً إلى الصفحة الرئيسيّة.

إذا كان موقع الويب يستخدم اِستراتيجيّة ربط داخليّة ذكيّة، فإنّ بعض هذه السلطة تتدَّفق إلى الصفحات الأدنى، ولكن هذا ليس كافياً.

حقيقة أنّ جوجل تُصّنف صفحات الويب وليس مواقع الويب، تعني أنَّ الروابط الواردة لديك تحتاج إلى الاِرتباط مباشرةً بالمحتوى الأكثر صلة على موقع الويب الخاصّ بك، لتكون أكثر فاعليّة.

كيف تحدث الروابط الضحلة؟ 

في معظم الأحيان، يرجع السبب في ذلك فقط إلى أنّ؛ الكاتب وبحسن نيّة لم يأخذ الوقت الكافي للبحث في موقع الويب الخاصّ بك عن المحتوى المناسب للربط به، أو لأنَّ مسؤوليّ الدعاية لديك لا يعرفون أنَّها مشكلة عندما يقومون بالتوعية.

البحث عن الروابط الضحلة

قبل البدء بإصلاح كل هذه الروابط الضحلة، عليك أن تجدها.

 

البحث عن الروابط الضحلة

 

لسوء الحظ، لا تتوفَّر الروابط الضحلة في أدوات تحسين محرِّكات البحث الدقيقة كخيار يعتمد على مربع الاِختيار. بل يتطلب إيجادها  القليل من البحث والصبر.

تتيح لك كل أداة من أدوات تحسين محرِّكات البحث المتاحة اليوم إنشاء ملف تعريف اِرتباط وارد لموقع الويب الخاص بك.

في هذا التمرين، ستحتاج إلى:

  • قائمة كاملة بمصادر الروابط الواردة.
  • وصفحات الويب التي ترتبط بها.
  • ونص الرابط (Anchor text) المرتبط بكلّ رابط.

بالإضافة إلى ذلك، قد ترغب أيضاً في إضافة معلومات -إذا كان هذا متوفِّراً في النظام الذي تستخدمه- حول:

  • نوع الروابط (نص أو صورة).
  • هل الروابط هي (Nofollow) أم لا.
  • وأي شيء آخر سيساعدك على تقليل قائمة أهدافك إلى شيء أكثر نجاحاً.

لقد وجدت أنّ أفضل طريقة أثناء هذه العملية هي تنزيل ملف تعريف الاِرتباط الخاصّ بك وفتحه في برنامج جداول البيانات الذي تختاره.

يمكنك اِستخدام (Excel)، أو أي برنامج جداول بيانات يتيح لك تصفية بياناتك.

بمُجرَّد اِستيراد ملف تعريف الاِرتباط الوارد الخاصّ بك، قم بتصفية عمود الاِرتباط الخاصّ بك ليشمل فقط الاِرتباطات إلى صفحتك الرئيسيّة. للقيام بذلك:

  • ستحتاج إلى تعيين عامل التصفية بحيث تكون الخلية متساوية مع صفحتك الرئيسية بالضبط، سواء باِستخدام (Backslash “\”) أو بدونها.
  • تسمح لك بعض أدوات تحسين محركات البحث (SEO) بسحب التقرير ليشمل الصفحة الرئيسيّة فقط، والتي يوصَى بها بشدّة إذا كانت متوفّرة.
  • الآن سيكون لديك قائمة بجميع روابط صفحتك الرئيسية. ومع ذلك، ليست كل هذه الروابط ضحلة. (على سبيل المثال، عندما يكتب شخص ما شيئاً عن شركتك بأكملها، وما إلى ذلك)، لذلك ستحتاج إلى إجراء بعض التصفية الإضافية في عمود نص الرابط.
  • عادةً، إذا قمت بتصفية هذا العمود لإخفاء جميع الإشارات إلى اسم شركتك، فسوف ينتهي بك الأمر بقائمة أكثر قابلية للإدارة، ولكن هذا ليس هو الحال دائماً.
  • فقط لكي تكون آمناً، قم بتشغيل عامل تصفية لإظهار نص الرابط (Anchor text) فقط مع اِسم شركتك، ثم اِنسخ هذه القائمة إلى ورقة عمل أخرى لمراجعتها لاحقاً، ثمَّ قم بإخفائها جميعاً مرة أخرى حتى تتمكَّن من العمل. (هذا عندما يكون من الضروري معرفة علامتك التجاريّة – أو العلامة التجارية لعميلك – جيّداً). 
  • الملاحظة الأخيرة، إذا كنت ترغب في تقليص قائمتك أكثر، فيمكنك تركيز جهودك على الروابط التي لا تستخدم السمة (Nofollow).

 

البحث عن الروابط الضحلة

إصلاح الروابط الضحلة

الآن بعد القيام بتحديد الروابط الضحلة، تبدأ رحلة إصلاحها. والتي تعتبر عمليّة طويلة وتستغرق وقتاً طويلاً في أحسن الأحوال. لكن النتيجة تستحق العناء.

أوّلاً، ستحتاج إلى إضافة معلومات الاِتصال إلى قائمة الروابط الضحلة.

إذا كنت محظوظًا، فستحصل أنت أو المسؤول عن الدعاية لديك بالفعل، على معلومات الاِتصال لبعض المنشورات الأكثر شهرة. ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فهذا يعني زيارة كل رابط والعثور على مؤلف ذلك المحتوى.

هناك الكثير من الأدلّة على الويب لإجراء أبحاث التوعية، لذلك لن نقضي الكثير من الوقت في الحديث عن هذا.

بمُجرَّد الحصول على قائمة المحتوى الخاصّة بك، فقد حان الوقت للقيام ببعض التوعية للمتابعة.

فيما يلي بعض النصائح لكتابة رسائل البريد الإلكتروني الخاصّة بالتوعية:

  •  يُنصَح أن تبدأ بريدك الإلكتروني (وسطر الموضوع) بتوجيه الشكر الجزيل للرابط إلى موقع الويب الخاصّ بك قبل أن تبدأ في طلب التغييرات.
  • بعد ذلك، اِشرح أنّك لاحظت أنّ الرابط يشير إلى الصفحة الرئيسيّة لشركتك بدلاً من منتجك أو صفحات الويب الأخرى.
  • ثمّ أخبرهم لماذا تطلب التحديث. قد يكون هذا شيئاً مثل؛ “كما تعلم، يحب جوجل الروابط المُحدَّدة قدر الإمكان…!”.
  • أخيراً، دعهم يعرفون المكان الذي تريد منهم الاِرتباط به.
  • لا تنسَ أن تشكرهم مرة أخرى! تذكَّر، القيام بذلك ليس واجباً عليهم.إصلاح الروابط الضحلة

الخلاصة

يمكن أن تستغرق هذه العملية وقتاً طويلاً إلى حدٍّ ما، لذلك رُبَّما تحصل على بعض المساعدة من المتدربين أو المساعدين الاِفتراضيين.

مثل جميع جهود التوعية، كُن مستعدِّاً لخيبة الأمل من التّعرُّض لـ مؤلِّفين يخبرونك أنَّه ليس لديهم الوقت أو الوصول إلى الصفحة، أو الرسائل الإلكترونية المُرتدة، أو مُجرَّد الرفض القاطع.

الخبر الجيّد، أنّه بمُجرَّد إجراء الجولة الأولى من التعديلات، ستكون الطلبات اللاحقة أصغر بكثير عندما تواجهها فور حدوثها. لذا كلّ ما عليك هو ترقُّب التغييرات في ترتيب تلك الصفحات الفرعيّة! 

المراجع

Searchenginejournal

 




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    Nada Alattar

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2550

    Kareem

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 310

    tharaa khassrouf

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 18725

    Ahmed Ismail

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 306

    Rasha Jlilaty

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 920

    Yaman Fattal

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 2644

    مؤيد الكاكي

    الرتبة: مشترك النقاط: 234

    Muath Atwan

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 8817

    saada

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 8057

    Mohamed Abd El Aziz

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 5628
    بالاضافة إلى 351 شخص آخر