كيف تبدأ خطتك التسويقية للعام الجديد؟

المفضلة القراءة لاحقاً

هل ترغب في الحفاظ على مسار شركتك الصحيح لتحقيق أهدافك وغاياتك للعام الجديد وتضمن تعظيم فرصك التسويقيّة وميزانيتك؟!

إنَّ تطوير خطة تسويق سنوية تقوم بتدقيقها وتُعيد النظر فيها هو مفتاح النجاح عاماً بعد عام؛ يجب أن تكون خطة التسويق السنوية هذه منظمَّة مع نهج منضبط للوصول إلى أهداف وغايات عملك، لكن أيضاً مرنة بما يكفي للتكيُّف مع ظروف السوق المتغيّرة وفرص العمل على مدار العام.

 

خطوات التخطيط التسويقي لأعمالك للعام الجديد

خطوات التخطيط التسويقي لأعمالك للعام الجديد

دعونا نطّلع على كيفية تحقيق هذا المزيج المتوازن للوصول إلى الأهداف المرجوّة:

1- قم بعمل مراجعة لعام 2022

قبل الاِنتقال إلى خطتك التسويقية الجديدة، من الضروري مراجعة الخطة التي لديك الآن! لذا، تحقَّق من كيفية اِنطلاق حملات التسويق لعام (2022).

حلِّل ما يلي:

  • فكّر هل نجحت في تحقيق أهدافك السابقة؛ إذا لم تنجح، ففكّر في السبب!
  • ما هي التكتيكات والأساليب والاِستراتيجيات التي جربتها؟ ما الذي نجح بشكل جيد؟ ما الذي لم ينجح؟
  • هل كنت تفتقد الموارد التي تحتاجها؟ ما هي الأدوات التي يمكن أن تساعدك على تحسين نتائجك؟
  • هل تغيَّر السوق المستهدف أو الجمهور أو المنطقة الجغرافية على مدار العام؟
  • هل تمكَّنت من البقاء ضمن ميزانية التسويق في نهاية العام؟
  • ما مجالات ميزانيتك التسويقيّة التي تحتاجها لخفض التكاليف للعام المقبل؟
  • ما مجالات ميزانيتك التسويقية التي ترغب في زيادة الاِستثمار فيها للعام المقبل؟

كلَّما كانت تقاريرك أكثر تفصيلاً في العام الماضي، كان من الأسهل تقييم مؤشِّرات الأداء الرئيسية الخاصّة بك والنجاح العام. علاوةً على ذلك، قم بتفصيل كل ربع سابق أيضاً. قد يوفِّر لك نظرة ثاقبة مفيدة للعام المقبل.

2- قم بتدقيق وضعك التسويقي الحالي

بعد تقييم أداء العام الماضي، يأتي دور تقييم وضعك التسويقي الحالي وتقييم فريقك الحالي وقدراتك.

لذلك عليك تدقيق عناصر التسويق الخاصّ بك وأصولك، حيث يمكنك تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى تحديث الأدوات، أو زيادة الموارد، أو غير ذلك. عليك مراعاة بعض الجوانب مثل:

  • أصول التسويق: هل تفتقد أي مواد تسويقية رقمية أو مطبوعة، مثل صفحات الويب وبطاقات العمل وما إلى ذلك؟
  • قنوات التسويق: هل لديك حسابات على جميع منصات التسويق ذات الصلة؟ هل هناك قنوات غير ضرورية لحذفها؟ هل هناك أي حسابات تتطلب التحديث؟
  • بيانات العميل: هل لديك منصّة أساسيّة لبيانات العملاء لجمع بيانات العملاء وتخزينها وتحليلها؟ إذا لم يكن لديك، فهل حان الوقت لإنشاء منصّة بيانات العملاء؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فهل بياناتك دقيقة ومحدَّثة؟
  • الشركاء والفريق: هل لديك أعضاء فريق مناسبين لتلبية اِحتياجات التسويق؟ هل تحتاج إلى إضافة أشخاص إلى قائمتك؟
  • شخصيات المشتري: هل شخصيات المشتري الخاصّة بك مُحدَّثة ومتوافقة مع أهداف عملك الحالية وعروض القيمة  الخاصّة بك؟
  • عروض القيمة: هل لا تزال عروض القيمة الخاصة بك والعوامل التفاضلية الرئيسية دقيقة وذات صلة؟
  • العروض: ما هي المنتجات / الخدمات التي تركِّز عليها للعام القادم؟ هل ستضيف أشياء جديدة؟
  • التسعير: هل استراتيجية التسعير الخاصة بك ثابتة؟ أم هل هناك ضرورة لتعديلات التسعير؟

3- قم بتقييم السوق المستهدف والجمهور الحالي

في الحقيقة من أكبر الأخطاء التي قد يعتقدها بعض أصحاب الأعمال أنَّ تحديد وتقييم السوق المستهدف يتمّ مرّة واحدة عند بدء النشاط التجاري. لكن الصحيح هو أنَّه في كلّ مرّة تخطط فيها لخطتك التسويقية الجديدة، عليك إعادة تقييم سوقك المستهدف وجمهورك الحالي.

 

3- قم بتقييم السوق المستهدف والجمهور الحالي

يجب أن تفكِّر:

هل لا يزال السوق المستهدف الذي خططت له العام الماضي هو نفسه فعلاً؟ أم أنَّه حان الوقت للتوسُّع أو التدوير قليلاً؟

علاوةً على ذلك؛

ما هي تركيبة جمهورك الحالي؟ هل يتوافق مع السوق المستهدف الحالي الخاصّ بك؟

تشير الاِختلافات الرئيسية بين السوق المستهدف والجمهور الحالي إلى بعض التعديلات بالترتيب. قد يخبرك جمهورك الحالي بشيء حول ما يجب أن يكون عليه السوق المستهدف.

وبالمثل، إذا لم يكن جمهورك الحالي مناسباً لعملك، فستحتاج إلى حساب ذلك عند التخطيط للسوق المستهدف واِستراتيجيات التسويق لعام (2023).

كذلك عليك معرفة ما يفعله الآخرون في مجالك بالتسويق أيضاً. خذ وقتك في البحث في مجالك وسوقك:

  • من هم منافسيك؟ ماذا يفعلون بشكل جيد؟ ما الذي لا يفعلونه بشكل جيد؟
  • ما هي الاِتجاهات في مجالك التي قد تؤثِّر على عملك؟
  • إذا كان لديك موقع مادي، فما هي الاِتجاهات في منطقتك التي قد تؤثِّر على عملك؟
  • ما متوسط التكاليف والمعايير لأساليب التسويق في مجال عملك (على سبيل المثال، متوسط تكلفة النقرة، ومتوسط معدل فتح رسائل البريد الإلكتروني….).

4- قم بتحديد الأهداف

بالطبع نعلم أنَّ الأهداف التسويقية تختلف بالاِعتماد على المرحلة والموقع الفريد للأعمال التجارية. على سبيل المثال، قد تتطلع علامة تجارية جديدة إلى زيادة الوعي وزيادة سمعتها. قد تحصل علامة تجارية أخرى على مبيعات، ولكنها تحتاج إلى زيادة وتيرة العملاء.

كما تعلم، فإنَّ الأهداف توجِّه اِستراتيجيتك التسويقية. يختلف نوع النسخ والاِستراتيجيات التي تستخدمها لإطلاق منتجات جديدة عن تلك المستخدمة في تحقيق المبيعات.

بينما قد تختلف أهدافك على مدار العام، من المهم إنشاء خطة شاملة لأهداف نشاطك التجاري. يعد هذا أمراً حيوياً لتخطيط اِستراتيجية المحتوى الخاصّة بك وتعيين مؤشِّرات الأداء الرئيسية (KPIs).

إليك بعض الأمثلة عن الأهداف التي عليك تحديدها:

  • إطلاق منتجات أو خدمات جديدة.
  • زيادة المبيعات.
  • زيادة قيمة عمر العميل.
  • زيادة الوعي بالعلامة التجارية.
  • تحسين تجربة العملاء.

5- حدد ميزانية التسويق الخاصة بك

بعد تحديد أهدافك، سيكون لديك فكرة أفضل عما يتطلبه الأمر للوصول إليها. سيعطيك هذا جنباً إلى جنب مع أبحاث السوق الخاصّة بك، فكرة جيّدة عن الإنفاق المعقول.

ضع ميزانية واضحة لمختلف فئات التسويق، وتوقَّع عائد الاستثمار لكل منها.

 

5- حدد ميزانية التسويق الخاصة بك

إليك أهمّ الجوانب الشائعة لميزانيات التسويق، والتي يمكنك ومن خلالها إنشاء ميزانية إجمالية للإنفاق على التسويق الخاصّ بك:

  • رسوم العاملين لحسابهم الخاص.
  • المؤثِّرون / تكاليف الرعاية.
  • تعيينات التسويق الجديدة.
  • تكاليف التعاون.
  • تكلفة الأدوات / البرمجيات.
  • الإعلانات المدفوعة.

6- اختر استراتيجيات التسويق الخاصّة بك واِعتمد على الجدولة

اِختر اِستراتيجيات التسويق التي تعتقد أنَّها ستساعدك في الوصول إلى أهدافك، واِبدأ في وضعها في التقويم.

  • حدِّد تواريخ الحملات التسويقية، وقم بتضمين الحملات التي حققت نتائج جيّدة في الماضي، وقم أيضاً بإعداد حملات للتجربة والاِختبار.
  • اِستخدم تقويماً لجدولة مواعيد الإطلاق وكذلك لجدولة الأسابيع التي تسبق كل حملة.
  • قم بتضمين تفاصيل حول الموارد والمواعيد النهائية المطلوبة حتى تكون جاهزاً لإطلاق كل حملة جديدة.

7- اترك مساحة للتعديلات

يجب أن تكون خطة التسويق الخاصّة بك مفصَّلة ومحدَّدة، كما يجب أن تكون مرنة. لا يمكنك توقُّع جميع الأحداث المحتملة للعام المقبل. يجب أن تترك خطتك أيضاً بعض المساحة لإجراء التعديلات.

بالطبع تتذكَّر جائحة كورونا، وهي أكبر مثال على خطورة الأحداث غير المخطط لها. إذا كنت تعمل في مجال التسويق في ذلك الوقت، فأنت بالتأكيد تتذكَّر عدد الحملات التسويقية التي كان عليك التخلُّص منها والاِندفاع للحصول على محتوى ذي الصلة.

بالإضافة لأمثلة عديدة أخرى، مثل ظهور منصّات جديدة واِرتفاع شعبيّتها بشكل كبير يجبرك على الوقوف عندها وتغيير أسلوبك ربّما.

لذلك النصيحة الأفضل هي أن تترك مساحة صغيرة للمناورة في خطة التسويق والميزانية الخاصّة بك. توقَّع ما هو غير متوقَّع وكن مستعدِّاً للتكيُّف مع الاِتجاهات القادمة وتغيُّرات السوق والأحداث الخارجية حسب الحاجة.

الخلاصة 

أخذ الوقت الكاف للتخطيط الاِستراتيجي للتسويق هو أمر مهمّ جدّاً لنموّ أعمالك وتحقيق المزيد من النجاحات والوصول إلى الأهداف.

إذا كنت ترغب في التواصل مع فريق متخصص يدعمك في وضع خطتك التسويقية الجديدة ويساعدك في الوصول إلى أهدافك لعام 2023. يمكنك طلب اِستشارة من أهمّ الشركات للتسويق الرقمي شركة 2P لتطوير مسار عملك نحو مزيد من النجاح.

 




أضف تعليقاً:

يجب عليك لإضافة تعليق

    الأعضاء الذين قرأوا المقال

    ×

    mohamed nakib

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 488

    Otmane azziz Bouchouicha

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 955

    oneguideline

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 560

    Mohamed Ali

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 580

    Bahjat Yaseen

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 935

    حليمه الشهري

    الرتبة: عضو نشيط النقاط: 396

    Mohmmad Almadhun

    الرتبة: مشترك النقاط: 230

    lamis chouli

    الرتبة: مشترك النقاط: 89

    ِAhmed zaed

    الرتبة: أعضاء تواصل النقاط: 1710

    Mary Wael

    الرتبة: عضو متفاعل النقاط: 545
    بالاضافة إلى 540 شخص آخر